مجلس الأمة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

محمد هايف يمهل الحكومة حتى 7 مارس لحسم القضايا الملحة

26 نائبًا وقعوا لـ «أسلمة القوانين»

2017/02/15   12:45 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
النائب محمد هايف
  النائب محمد هايف



كشف النائب محمد هايف عن أن 26 نائبا وقعوا على التعديل الدستوري القاضي بتعديل المادة 79 من الدستور وتم تسليمه إلى مجلس الامة.
وقال هايف ان النواب ادوا دورهم لكن السؤال ما هو دور علماء الشريعة ووجهاء واعيان البلد وكل من يحب الشريعة ويرفع لوائها ازاء هذا التعديل ،متسائلاً هل سينتظروا هؤلاء مصير التعديل ام سيرسلوا وسائل كالرسائل التي ارسلت برفض الاطراف الاخرى الرافضة للتعديل.
وأمهل الحكومة حتى تاريخ الجلسة المقبلة لاتخاذ موقف من القضايا الملحة والعالقة كقضية الجنسية ورفع اسعار البنزين اما بالموافقة على التشريعات المقدمة بشأنها او اتخاذ قرارات تعالجها قبل الجلسة مشيراً الى ان "غير ذلك" يعد عدم تعاون مع المجلس، وسيوجد ازمة مستقبلية وسيجعل البلد تدور حول نفسها لأن حتى خيار الحل لن يحول دون المطالبة بمعالجتها مجدداً .
وقال هايف "ان رفع الجلسة الى تاريخ 7 مارس تعد فرصة للحكومة قبل التصويت على قانون الجنسية والقوانين الأخرى لتتخذ قرارات لحل موضوع سحب الجنسية او الموافقة على تعديل القانون بما يتيح لهم اللجوء للقضاء لينصفهم بذلك ،مؤكداً انه لا يمكن ترك هذه القضايا معلقة بهذا الشكل".
وأضاف هايف أن لاشك ان عدم حل هذه القضايا ستحدث ازمة مستقبلية بين المجلس والحكومة وكذلك موضوع البنزين طرحنا على الحكومة حلولاً سهلة ومنطقية ووسطية وتنزع فتيل الازمة بين المجلس والحكومة فليس هناك قضية ليس لها حل اذا كنا نريد الحل ".
واضاف هايف "اذا كان هناك طرف لايريد الحل هو من يتحمل مسؤوليته لكن المسؤولية التي علينا قمنا بها بتقديم حلول ستطرح في جلسة 7 مارس ولدى الحكومة وقت لدراستها فيما يخص سحب الجنسية وبالتالي ليس لدى الحكومة خيار اما بحل القضية قبل الجلسة او الموافقة على ماقدم لنخرج البلد من هذه الازمة المتكررة ، لافتا الى أن حتى حل المجلس لن يحل هذه القضية فذات النواب سيعودون ويكررون ذات المطالب وبالتالي لانعقد الامور ونجعل البلد يدور حول نفسه في قضية نحن نملك حلها بأيدينا.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top