مجلس الأمة  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الأزرق يخرج رسميًا من تصفيات كأس آسيا 2019.. والوزير مازال يمني الشارع بالوعود

الكويت خارج «آسيا»

2017/01/11   01:19 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

الطبطبائي: 24 ساعة لاستقالة الوزير أو الاستجواب المشترك مع البابطين والسبيعي
إدخال التجاوزات المالية والإدارية في الإعلام والتعيينات التنفيعية ضمن الاستجواب
الكندري: مشكلة الرياضة عناد حكومي ولا يمكن إدارة الدولة بهذه الطريقة
الرومي: كتاب لجنة الشباب والرياضة إلى اللجنة الأولمبية باطل
خليل عبدالله الشباب اليوم اتجهوا لمقاهي الشيشة لعدم وجود أماكن مفيدة يلجؤون إليها
فهد الأنصاري: أكبر غلطة أننا سلمنا القضية الرياضية لأشخاص لا تستطيع أن تدير بقالة


سيكون وزير الإعلام وزير الدولة وزير الشباب والرياضة الشيخ سلمان الحمود أول وزير في الحكومة الجديدة يصعد المنصة، أو يتقدم باستقالته، بعد فشل وزارته في معالجة الملف الرياضي ورفع الإيقاف عن الكويت التي خرجت اليوم رسميًا من قرعة كأس آسيا، بعد انتهاء المدة الممنوحة للحكومة من قبل الاتحاد الآسيوي دون جديد لإنهاء الأزمة.
النائب د. وليد الطبطبائي، وضع الوزير أما خيارين إما الاستقالة خلال مهلة حددها بـ 24 ساعة، أو صعود المنصة، معلنًا أنه «تم التنسيق مع النواب الحميدي السبيعي وعبدالوهاب البابطين لكي يكون الاستجواب مشتركاً».
وقال «بما أن الوزير هو المسؤول عن هذا الملف فأمامه 24 ساعة لتقديم استقالته، وإلا فسيكون استجوابه مستحق يوم الأحد»، على ان يتضمن الاستجواب إدخال التجاوزات المالية والإدارية في الإعلام والتعيينات التنفيعية بالإضافة إلى المحور الأساسي المتمثل في تعطيل النشاط الرياضي.
وحمل النائب عبدالكريم الكندري الحكومة مسؤولية الازمة الرياضية، مؤكدًا أن «مشكلة الرياضة عناد حكومي، فلا يمكن إدارة الدولة بهذه الطريقة، فحكومة المحاصصة ومناصب المحاصصة لا تصنع بلدًا».
الشعور بالحسرة سرعان ما خيم على الشارع الرياضي، فأعرب اللاعب فهد الأنصاري عن شديد أسفه مما آل إليه الوضع الرياضي، قائلا "أكبر غلطة أننا سلمنا القضية الرياضية لأشخاص لا تستطيع أن تدير بقالة فمن الطبيعي خسارتها.
وقالت النائب صفاء الهاشم إن الاستجواب المزمع تقديمه قريبا من الزميلين العزيزين الحميدى السبيعي وعبدالوهاب البابطين لوزير الرياضة الفاشل، مستحق وجدير بالدعم، على حد تعبيرها.
وبلغ التصعيد ذروته ضد الوزير، بعد أن فشلت كل المحاولات النيابية لإقناع الحكومة باتخاذ إجراءات سريعة لإنهاء الأزمة بمعالجة القانون الرياضي ليكون متوافقا مع الميثاق الاولمبي ولوائح الاتحادات الدولية.
وكان عدد من النواب دعوا الوزير إلى اتخاذ إجراءات سريعة لرفع الإيقاف الرياضي، فيما وصف النائب جمعان الحربش موقف الوزير بالحرج، في حين اعتبر النائب عبدالله الرومي كتاب لجنة الشباب والرياضة إلى اللجنة الأولمبية باطل و"يجب أن نتحرك وفق اللائحة وليس وفق الأهواء والعواطف".
وقال النائب خليل عبدالله "الشباب اليوم اتجهوا لمقاهي الشيشة لعدم وجود أماكن مفيدة يلجؤون إليها".
إزاء الدعوات النيابية لإيجاد حلول ناهية للازمة، حضر موقف التمييع والمراوغة الحكومية، بتكرار الوزير الحمود القول إن «الاستجابة الحكومية مرنة ومنطقية مع متطلبات الهيئات الرياضية الدولية بما لا يتعارض وسلامة تطبيق القوانين وبما يخدم مصلحة الرياضة والرياضيين ويرفع الايقاف المفروض على الرياضة الكويتية وبالتالي الوصول إلى حل نهائي وشامل».
وجدد دعوته لرفع الايقاف المفروض على الرياضة الكويتية بشكل مؤقت لتمكين منتخب الكويت لكرة القدم من المشاركة في كأس الأمم الآسيوية.
وقال إن «الحكومة قدمت قانوناً جديداً ومتطوراً بشأن الرياضة الكويتية وقدمته بالفعل إلى مجلس الأمة الموقر ليأخذ مساره الصحيح والدستوري بالمناقشة والصدور داعياً المعنيين بالهيئات الرياضية الدولية لزيارة الكويت وسماع وجهة نظرها لمناقشة القانون الجديد».
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top