مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بقعة ضوا

لحقوا قبل النزيف

عزيزة المفرج
2016/11/21   12:33 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



كقلم من ضمن الأقلام الخائفة على هذا البلد الذي نعشق، وكلسان من ضمن الألسنة التي تدعو الله كل يوم أن يحفظ الديرة من كل شر، أخاطب هنا أهل الكويت الأصليين حكاما ومحكومين، وأحذرهم من أن الفاس طاح بالراس، وسيدمرنا النزيف إن لم يعالج الوضع بحكمة وذكاء.
(الفاس طاح بالراس) منذ أن لجأ الشيوخ إلى تجنيس بشر لا يربطها بالكويت رابط، ثم أتاح لها أن تحلب خيرات الكويت حلبا وبكل الوسائل من غش، وتزوير، وكذب، وتحايل، وملفات وزارة الشئون والمعاقين والخدمة المدنية تئن من ذلك وتشهد عليه.
(الفاس طاح بالراس) لما سكتت الحكومات المتعاقبة عن ملف البدون وتركته يتضخم ككرة الثلج، حتى لم يبق أحد حتى من بلاد الواق واق لم يخبئ جواز سفره، ويدعي أنه بدون للاستفادة من المزايا العظيمة الممنوحة لتلك الفئة ومعاملتها معاملة الكويتي.
(الفاس طاح بالراس) حين قبلنا بتعيين مئات آلاف المصريين في جميع مؤسساتنا ووزاراتنا حتى السيادية منها، فاحتلوا وظائف أبنائنا، وسيطروا على ملفات الدولة كلها، فكل المستشارين والسكرتارية منهم، وكل مدققي الحسابات منهم، فسيطروا على الدولة إداريا وماليا، وصاروا متحكمين في كل شيء، وانتشر الفساد في جميع مفاصل الدولة بعد أن نقل هؤلاء للكويت جميع الأمراض والعيوب الموجودة في نظام بلدهم الإداري.
(الفاس طاح بالراس) حين طرأ تحول على الكويتي العفيف، الشريف، النزيه، الذي يخشى الله، فنفض يديه من أخلاق آبائه وأجداده، ورفضهم إدخال المال الحرام إلى بيوتهم، وركب موجة استغلال المال العام، وأصبح يساعد الفاسدين من الوافدين ويساعدونه.
(الفاس طاح بالراس) حين أحجمنا عن تطبيق القوانين المنظمة التي وضعت للمحافظة على الكويت من كل النواحي، وأبعدنا المخلصين وأصحاب الأمانة، وقربنا الخونة واللصوص والفاشلين.
(الفاس طاح بالراس) حين اكتفينا بحبس تجار المخدرات الكبار وتركناهم يبيعون ويشترون من داخل السجون والنتيجة مدمنين جدد من أبنائنا وبناتنا كل يوم. هذه الأمور وغيرها تقصم ظهر أي بلد مهما كان قويا، وما لم تبدأ الدولة بتطبيق سياسة ضبط وربط وحزم وتعديل للأوضاع المائلة في جميع تلك القضايا فالقادم ليس جميلا على الإطلاق، فالمزورون والمزدوجون سيرتاحون، والمدمنون سيزيدون، والوافدون سيتمادون، والفاسدون سيتضاعفون، والكويتيون في النهاية من فرط القهر سينفجرون.

عزيزة المفرج

Az_Almufarrej@gmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

255.9998
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top