مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

العقد الفريد

أنصفوهم قبل أن ترجموهم

مفرج الدوسري
2016/11/02   12:30 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



استضاف الإعلامي المتألق عبدالوهاب العيسى في برنامجه أمة 2016 قطب حدس الأبرز السياسي المحترف مبارك الدويلة، وهذا الوصف ليس تزلفا لأبي معاذ الذي لست معه على وئام لكنها الحقيقة، فالرجل محترف ومن القلة القليلة (اللي تلعب سياسة صح) في بلد كثر فيه الزاعمون بأنهم رجال دولة ورجال سياسة! وهم في الواقع(على الخرطي خطاباتهم فاهية ومواقفهم مشينة وواقعهم زفت) ولا يقارنون بمن يملك الحنكة وفصل الخطاب،ففي هذا اللقاء طلب العيسى بعد أن عرض مقطع فيديو يقسم فيه النائب السابق جمعان الحربش بالله العظيم(لو أعدتموه عشرين مرة لنقاطع عشرين مرة) من الدويلة التوضيح فقال( المرحلة الأولى صاحبتها شعارات وخطابات وتأكيدات وإعلان مبادئ، مرحلتنا الأولى يجب ان نقاطع، لأن هذا خطر على الكويت ويجب أن نسقطه، وكان عندنا أجندة لإسقاطه، من هذه الأجندة الاعتصامات والمسيرات، بعد ثلاث سنوات شفنا طريقة التعامل وما آلت إليه الأمور، أصبح لزاماً علينا أن نغير من هذا الواقع، حتى لو نتراجع عن موقفنا السابق، المصلحة تلتزم علينا أن نتراجع، حتى لو نتحمل تبعات هذا التراجع، كنا صادقين لما كنا نقول الصوت الواحد مرفوض، وكنا صادقين لما نقول للناس نبي نشارك في الصوت الواحد لتصحيحه وتعديله، ما فيه تناقض في كلام جمعان، جمعان يقولك أنا أعتقد بأنا ما رح نشارك لو بعد عشرين سنة، عنده أجندة إنه رح يغير الصوت الواحد، لما جينا بعد ثلاث سنوات، شفنا والله لو نقعد ثلاثين سنة ما رح يتغير، وبعض الربع راكبين رؤوسهم في عدم التغيير، قلنا خلاص خل نبحث عن وسيلة أخرى)! اجتمع الدهاء بالفطنة والكياسة، الرجل صادق مع نفسه وحزبه، لذلك سيقنع الآخرين، يتكلم بكل ثقة وشفافية، كان لديهم أجندة لم يكتب لها النجاح ومن ثم عدلت لتتواءم مع المرحلة الحالية، الرجل صريح، وكلامه يحمل الكثير من المصداقية التي يجب أن يستوعبها الكثير من الأغبياء اللي الواحد فيهم (يركض ويطالع وراه لين يلبس بالطوفة)! أنا أجزم بأن هذا الموقف لو تعرض له الكثير ممن ابتلت بهم الساحة السياسية لصمت صمت أهل القبور! لذلك تبقى حدس التي أكثرت من نقد الكثير من رموزها بقسوة في بعض الأحيان الأكثر تنظيما وتخطيطا وتنفيذا على صعيد العمل السياسي في الكويت.

نقطة شديدة الوضوح :
تتطلب مصلحة الكويت والكويتيين في هذه المرحلة الخطرة التي تعصف معطياتها بدول الجوار وتهدد وجودنا نوابا وطنيين لا يعرفون المزايدة ودغدغة المشاعر ولا يبحثون عن الكسب غير المشروع ولا يحابون أحدا على حساب أمن الكويت واستقرارها، وتتطلب كذلك ناخبا واعيا مدركاً يغلب مصالح الوطن والأمة على ما سواها بحسن الاختيار، فالساحة الانتخابية مليئة بخيرة شباب الكويت ورجالها ممن نحسن بهم الظن، خصوصاً بعد مشاركة النواب المقاطعين الذين نقدر شجاعتهم على اتخاذ مثل هذا القرار مع التقدير لمن لا يزال مقاطعا، فعودتهم قرار مستحق جاء في وقته المناسب،اتخذه رجال مخلصون وتحملوا تبعاته، فإن لم يكن للحربش والدمخي والشاهين والعنجري والمرداس وهايف من ذنب سوى المقاطعة فإنه لا يساوي شيئا أمام الكبائر التي تمرغ في وحلها الكثير من نواب المجلس المنحل أو المحلول؟!! فهل عهد أحد منكم من أحد منهم خيانة أو فساد أو رشوة أو موقف متخاذل ؟ أنصفوهم قبل أن ترجموهم.

مفرج البرجس الدوسري
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3468.7609
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top