مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

...إنَّما السائلُ من لونِ الإناءِ

عبدالله الهدلق
2016/10/27   01:20 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



العنوان مقتبس من شطر بيت شعر لأمير الشعراء أحمد شوقي أحببت الاستعانة به للحديث عن واقع الحياة السياسية والبرلمانية في الكويت في هذه المرحلة الصعبة وما يدور في مجتمعنا من تنازع حول السلطة والمناصب سعياً وراء سراب العدل والإصلاح والتنمية الذي كلما اقتَرَبَنا منه تلاشى واضمحلَّ .
يقول أمير الشعراء أحمد شوقي :
باطنُ الأمٌّةِ من ظاهِرِها
إنَّما السائلُ من لون الإناء
في هذا البيت من الشعر لو تأملناه وصفٌ لواقع الحياة السياسية والبرلمانية في الكويت في هذه المرحلة المضطربة، والتي غابت فيها الحكمة والحكماء.. وغاب فيها الحس الوطني والولاء ولم يبقَ طافياً على السطح إلا التنازع على المناصب والمكاسب المالية والمصالح الذي يُذكِّرنا بأن السائل من لون الإناء وإن ما يظهر على السطح من الممارسات السياسية الخاطئة وانعدام الولاء الوطني متأصِّل في بواطن البعض في الأمة وقد لا يكون الشاعر قصد ما يخيل لي في هذه اللحظة وأنا أعيش المشهد البليد الذي حل بالكويت حيث أصبح الفساد والنهب والاختلاسات تطمس كل ما كان مشرقاً في تاريخ البلد ليعكس صورة قاتمة لأشباح تتحرك بلا حسٍّ وطني ولا ضميرٍ إنساني لها ولا ولاء ولا عقل ولاحكمة تردعها عن تصرفاتها الرعناء الطائشة .
لقد طال الأمد على تصارع الحق والباطل على أرض الكويت وفقدت كل مكتساباتها في عصر الازدهار وانحسرت وتحجمت تطلعاتها على أيدي أبنائها مع الأسف وأصبحت تُلسع بسياط جلاديها من الداخل والخارج وبتعاقب الأجيال وكأنها لم تقرأ ولم تتعظ من تجاربها ولم يبلغها الفهم بأن باطن الأمة من ظاهرها إن خيراً فخير وإن شراً فشر.
إن من يقرأ بيت الشعر لأمير الشعراء أحمد شوقي
باطنُ الأُمَّةِ من ظاهِرِها
إنَّما السَّائلُ من لونِ الإناء
وهو يعلم ما حدث في الماضي ويرى ما يحدث في الحاضر، لا يملك إلا أن يقِرُّ بأنَّ ظاهر الأمة من باطنها كما ورد في شعر أمير الشعراء في القرن الماضي ولا أحد يعلم إلى أين نحن مُنحَدِرون وبعيداً عن الإغراق في التفاؤل أو الإفراط في التشاؤم فإن الكويت اليوم في وضعٍ لا تُحسَدُ عليه وهي في غُرفة الإنعاش تَنتَظِرُ قُبلةَ الحياةِ وخاتمة القول ( إنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ ما بقومٍ حتى يُغَيِّروا ما بأنفُسِهم )( سورة الرعد آية 11 )
والله المستعان .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3232.9172
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top