مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مجلس مسجل «خطر أمنيا»!

د. فوزي سلمان الخواري
2016/10/18   12:15 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



في الأيام الماضية، كان الحديث عن حل مجلس الأمة ما بين الإشاعات والجدية في الطرح متداولا بشكل واسع، وترجع الأسباب إلى أن موعد الانتخابات القادمة سيكون في فصل الصيف مما سيؤثر على نسبة المشاركة بسبب حرارة الجو وموسم السفر.
كذلك تم الإشارة إلى الأوضاع الإقتصادية والسخط الشعبي على الإجراءات الحكومية وعجز المجلس عن التصدي لها، وهذا ما كان متداولا بين الأوساط السياسية، إلا أن الأسباب التي وردت في مرسوم الحل مختلفة تماما ويجب التمعن في قراءتها بشكل متأني ودقيق.
إن المؤشرات السابق ذكرها كانت تنبأ بحل المجلس لتلك الأسباب الآنف ذكرها، إلا أن ما ورد في نص المادة الأولى من مرسوم الحل أوضحت سببا أخطر مما كنا نتوقعه ويعتبر السر وراء حل المجلس بهذا التوقيت.
لقد نصت المادة الأولى من مرسوم حل المجلس على: "نظرا للظروف الاقليمية الدقيقة وما استجد منها من تطورات وما تقتضيه التحديات الأمنية وانعكاساتها المختلفة من ضرورة مواجهتها بقدر ما تحمله من مخاطر ومحاذير الامر الذي يفرض العودة إلى الشعب مصدر السلطات لاختيار ممثليه للتعبير عن توجهاته وتطلعاته والمساهمة في مواجهة تلك التحديات".
من الواضح نصا كما ورد في مرسوم الحل أن المجلس المنحل كان يشكل "خطرا أمنيا" على الدولة، بل إنه كان عائقا أمام الحكومة من أن تمارس دورها في الدفاع عن مصالح الدولة العليا على المستوى الإقليمي ومواجهتها على كافة الأصعدة والمستويات والتي كانت تشكل خطرا محدقا على أمن الكويت وسلامة أراضيها، مما حدا بالحكومة إلى رفع الأمر إلى حضرة صاحب السمو-حفظه الله ورعاه- لحل المجلس ووقف الخطر الذي كان يشكلة المجلس المنحل على الكويت وهو ما استدعى "بالعودة" إلى الشعب كي يخلص البلاد من خطر هذا المجلس، واختيار أعضاء مجلس يساهم مع الحكومة لدرء الأخطار المحدقة بنا.
حثت كل الخطابات السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد-حفظه الله ورعاه- الشعب على "حسن اختيار" أعضاء مجلس الأمة، والآن نحن أمام تحديات اقليمية أمنية تشكل خطرا على مصلحة الكويت وعلى أمننا وسلامتنا، مما يستدعي أن نقف جميعا وراء القيادة السياسية والحكومة وأن نستبعد كل من شارك في المجلس السابق ممن شكلوا خطرا على المصلحة العليا للبلاد وكادوا أن يضيعوننا (حسب ما جاء في نص المادة الأولى من مرسوم الحل لأسباب الحل) لولا حنكة القيادة والحكومة، وأن نسعى جادين وكمتجرين من كل ملوثات المجلس السابق كشعب إلى اختيار أعضاء مجلس جدد يعرفون أن الكويت هي الوجود الثابت لنا وللاجيال التي تلينا.
حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه.
د.فوزي سلمان الخواري
@dr_alkhawari
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

234.3741
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top