خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

انتهاء ماراثون الانتخابات البرلمانية الاسبانية مع تدن ملحوظ في المشاركة

2016/06/26   09:56 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
انتهاء ماراثون الانتخابات البرلمانية الاسبانية مع تدن ملحوظ في المشاركة



كونا- أغلقت صناديق الاقتراع بالانتخابات البرلمانية في إسبانيا لاختيار 350 نائبا بمجلس النواب و208 نواب بمجلس الشيوخ اليوم الاحد مع تدن ملحوظ في المشاركة مقارنة بالانتخابات السابقة.

وقالت وزارة الداخلية الاسبانية على موقعها الالكتروني ان المشاركة الانتخابية بلغت 13ر51 بالمئة عند الساعة السادسة مساء ما يمثل سبع نقاط أقل مقارنة بالمشاركة المسجلة عند الساعة نفسها في انتخابات ديسمبر الماضي وأدنى مستوى مسجل في عهد الديمقراطية في البلاد عند تلك الساعة.

وتعد هذه الانتخابات الثانية في إسبانيا في غضون ستة أشهر وذلك بعد ان أخفقت المساعي لفك حالة الجمود السياسي التي عاشتها إسبانيا خلال الفترة الماضية في سابقة أولى من نوعها في تاريخ الديمقراطية.
ورغم ان استطلاعات الرأي المختلفة تكشف عن فوز الحزب الشعبي اليميني بالانتخابات فهي تتفق أيضا على انه سيكون فوزا بطعم مرير سيما انه لن يتمكن في كل الأحوال من تشكيل حكومة بشكل منفرد وهو الامر الذي سيدفع بالقوى السياسية حتما إلى الجلوس من جديد إلى طاولة المفاوضات.

ويتفق زعماء الأحزاب السياسية الأربعة المتنافسة على السلطة وهي الحزب اليميني وحزب العمال الاشتراكي الاسباني وحزب (ثيودادانوس) والائتلاف اليساري (اونيدوس-بوديموس) على انه لن يتم الدعوة إلى عقد انتخابات ثالثة ولكن آثر بعضهم وعلى رأسهم زعيم الحزب الاشتراكي بيدرو سانشيز عدم الإفصاح عن خططهم أو تفضيلاتهم لتشكيل الائتلافات ما بعد الانتخابات ما جعل الناخبين في تردد وحيرة.

ولعل أهم المستجدات في انتخابات اليوم مقارنة بسابقاتها هي التوقعات وفق ما تشير إليه استطلاعات الرأي المختلفة هي تقدم ائتلاف (أونيدوس- بوديموس) لاختطافه المركز الثاني من الحزب الاشتراكي الذي سيحل ثالثا والذي سيمتلك رغم ذلك مفاتيح تشكيل حكومة جديدة في حين سيحل (ثيودادانوس) المركز الرابع.

وكان أكثر من 5ر36 مليون ناخب إسباني منهم 200 الف من الشباب الذين يصوتون للمرة الأولى دعوا للتصويت اليوم في العملية الانتخابية التي جرت بسلاسة والتي انطلقت عند الساعة التاسعة صباحا.

يذكر ان الانتخابات العامة التي اجريت في 20 ديسمبر الماضي أسفرت عن تجزؤ البرلمان الاسباني على نحو غير مسبوق في تاريخ الديمقراطية الاسبانية إذ فاز بها الحزب الشعبي المحافظ ب123 مقعدا في البرلمان الاسباني في حين حصد الاشتراكيون 90 مقعدا وحزب (بوديموس) اليساري 69 مقعدا وحزب (سيوادانوس) 40 مقعدا. 



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7541
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top