مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

ملف الجنسية متخم وماخفي أعظم !!

أحمد بودستور
2016/05/28   12:04 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



جاء في الحديث الشريف (يأتي على الناس زمان ﻻيبالي المرء ما أخذ أمن الحلال أم من الحرام) والمثل الفرنسي يقول (الغش ينقلب على صاحبه) وماتطالعنا به الصحف اليومية من أخبار عن التزوير والغش في الجنسية يؤكد أن هذا الملف متخم بالتزوير والتلاعب والغش ويحتاج إلى نفضه وهزه وتطهير إدارة الجنسية والجوازات من الداخل لأن هناك من يسهل الإجراءات على المزورين مقابل الحصول عليى المقسوم وهو مايقوم به وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح منذ استلامه المنصب .
الأكيد أن هذا التزوير في الجنسية حدث قبل استلام اللواء مازن الجراح لمنصبه وقد ورث تركة ثقيلة ويبدو أن التزوير بالجنسية كان سهلا وكانت الفوضى ضاربة أطنابها في إدارة الجنسية منذ زمن بعيد فليس من المعقول أن يضيف أحد المزورين 40 ولدا إلى ملف جنسيته عليى أساس أنهم أوﻻده وطبعا قبض المقسوم ولكنه باع بلده ووطنه بثمن بخس وكذلك من الطرائف في تزوير الجنسية أن عجوزا بالستين من عمرها تدعي أنها أنجبت توأما حتى تضيفهم إلى ملف جنسية زوجها من خلال الإدﻻء بمعلومات غير صحيحة وتدليس في ملف الجنسية وطبعا هذه الحاﻻت التي يعلن عنها في الصحف والخافي أعظم !!.
إن هذا الوضع الغريب والشاذ يؤكد أن هناك كثير ممن يحملون الجنسية الكويتية قد حصلوا عليها دون وجه حق وتمتعوا باﻻمتيازات التي توفرها لهم الجنسية من مزايا مادية مثل الحصول على وظيفة وسكن واستخراح الرخص التجارية وكفالة العمالة الوافدة والتعليم والعلاج المجاني وهناك من حصل أوﻻدهم على الجنسية بالتبعية وطبعا هذا الكم من الجناسي المزورة يكلف خزينة الدولة الكثير في حين أن هناك من يستحق الجنسية ولديه من الوثائق التي تؤكد ذلك في حين أن هناك وزراء وأعضاء في مجلس الأمه ﻻيملكون هذه الوثائق ونقصد أن هناك من تقلد مناصب عليا في الدولة ونواب ليس لديهم حتى إحصاء 1965.
هناك نظام جديد سوف يطبق في الأشهر القادمة وهو نظام البصمة الوراثية وهو سوف يكشف كل من زور في ملفات الجنسية كما صرح بذلك الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح وهذا القانون سوف يطبق على الجميع وهناك أصوات نشاز ترتفع في مجلس الأمة ترفض تطبيق قانون البصمة الوراثية وتسوق مبررات أن هذا القانون مخالف للشريعة الإسلامية وغير مقبول اجتماعيا لأنه سوف يكشف فضائح كثيرة ويتسبب في قطع أرزاق المزورين في الجنسية وكان رد اللواء مازن الجراح هو أن كثيرا من الدول الإسلامية تطبق هذا النظام ويقول لكل من يعترض على قانون البصمة المثل القائل (ﻻتبوق وﻻتخاف) وذكر أن هذا القانون سوف يشمل مستقبلا كل من يعيش على أرض الكويت وذلك لأسباب أمنية.
إن تطبيق هذا القانون مرتبط بالحصول على الجواز الإلكتروني للمواطنين وهذا الجواز الإلكتروني سوف يسهل عملية التنقل بين دول مجلس التعاون لأن المملكة العربية السعودية تشترط هذا الجواز للمرور بأراضيها بالنسبة لمواطني دول مجلس التعاون ومن فوائد هذا الجواز أنه سوف يحل مشكلة المزدوجين الذين يحملون أكثر من جنسية وجواز وهي مشكلة مزمنة ولها أبعاد وآثار مدمرة اجتماعية وأمنية وهي لن تقتصر على كشف اﻻزدواجية في جنسية معينة ولكن سوف تكشف كل المزدوجين من كل الجنسيات.
ﻻشك أن المهمة شاقة ومتعبة وتسبب الكثير من المتاعب للوكيل المساعد اللواء مازن الجراح ونأمل أن يجد الدعم الكافي من نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الذي يواصل الليل بالنهار للمحافظة على أمن واستقرار البلد، وتطبيق قانون البصمة الوراثية له بعد أمني ويكشف كل ضعاف النفوس الذين ﻻيهمهم أمن البلد بقدر ماتهمهم مصالحهم الشخصية وانتفاخ كروشهم وتضخم أرصدتهم من المال الحرام الذي يحصلون عليه من وراء تزوير ملفات الجنسية وأن ﻻيكون مصيره مصير اللواء المتقاعد عبدالفتاح العلي الذي طبق القانون ونظف البلد من المتجاوزين والمخالفين وكانت النتيجة هي إحالته للتقاعد .
النائبة السابقة صفاء الهاشم فجرت مفاجأة من العيار الثقيل عندما هددت باستجواب وزير الداخلية آنذاك الشيخ أحمد الحمود بسبب التزوير في 62 ألف جنسية وهو رقم كبير وفتح هذا الملف يتميز بالحساسية وهو أشبه بالدخول في عش الدبابير وكانت الحكومة تتجنب فتح ملف تزوير الجنسية والمزدوجين ولكن بعد الأحداث الأمنية الأخيرة وخطورة التنظيمات الإرهابية أعطت الحكومة الضوء الأخضر للتعاطي مع هذا الملف فكل التقدير لجهود الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء مازن الجراح وتمنياتنا له بالتوفيق والنجاح في مهمته الشاقة وأن ﻻيكون التزوير في ملف الجنسية سببا ومبررا في منع منح الجنسية للمستحقين لها.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

407.3632
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top