مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

الإعلام الغربي والأمريكي متحاملان على مصر والدول العربية

عبدالله الهدلق
2016/05/23   11:09 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



ليس هناك فى مُعتَركِ الصحافة حياديةٌ تامةٌ في تناول الأحداث لأنَّ الحياديةَ وهمٌ كبيرٌ لا وجود له في الإعلام والصحافة ، وكل وسيلة إعلامية لها انحيازات وتوجهات، تحددها السياسة التحريرية والميل السياسي والاجتماعي والثقافي لمالك الوسيلة أو رئيس تحريرها سواء كانت صحيفة ورقية أو إلكترونية أو قناة تلفزيونية أو إذاعة ، والوهم الكبير الآخر الذي خدعنا به الإعلام الغربي والأمريكي لسنوات طويلة هو الصورة المزيفة لوسائله وأجهزته ، ومازعمته بأنها مهنية وموضوعية ودقيقة ومحايدة في نقل الحدث ، إلى آخر تلك المصطلحات الزائفة والكاذبة ، والإعلام الأمريكي الذى تمثله فضائية أمريكية مشهورة ملأت الدنيا ضجيجا وصخباً بمزاعم مهنيتها ومصداقيتها وموضوعيتها ودقتها وحيادها في نقل الأحداث الخارجية والداخلية، وهي الـ (CNN) ، التي تثبت في كل حدث يتعلق بمصر والدول العربية أنها قناة تعبر عن الغل والحقد والكراهية تجاه العرب عموماً ومصر بشكلٍ خاصٍّ، وتعكس وجهة نظر تيار سياسي داخل أروقة صُنع القرار السياسي الأمريكي لا يتمنى الخير للعرب ، وما زال يتآمر عليهم، وبالتالي لا يمكن الوثوق بتلك القناة فى نقل الأحداث، وهذه المرة ومع حادثة سقوط الطائرة المصرية تكشف تلك القناة عن الوجه الرديء والسيء للإعلام الأمريكي، وتزعم - زوراً وبُهتاناً - انتحار قائد الطائرة، وهى نفس اللعبة القديمة التي مارسها الإعلام الغربي والأمريكي مع حادث الطائرة المصرية الشهيرة عام 1999 التى سقطت على السواحل الأمريكية.
وحتى لا ننسى الجريمة الغربية والأمريكية ضد الطائرة المصرية الرحلة 990 فى 31 أكتوبر عام 99 والتي راح ضحيتها 217 شخصاً فى تحطم الطائرة البوينج بى767-300 التابعة لشركة مصر للطيران قبالة سواحل ولاية (ماساتشوستس) الأمريكية بعد نحو ساعة من إقلاعها، وحتى تبعد السلطات الأمريكية الشكوك عن تورطها فى إسقاط الطائرة إدَّعت وزعمت - وردَّدت وراءها وسائل إعلام أمريكية أخرى - أن مساعد الطيار(جميل البطوطي) تعمَّد إسقاط الطائرة مُنتحراً بسبب جملة قالها وهى (توكلت على الله) ، وهى جملة لا يقولها منتحر، وإنما يقولها إنسان يقوم بعمل شاق لا يتم إلا بمعونة الله، وحتى الآن لم يعرف المصريون الحقيقة فى سقوط الطائرة المصرية على السواحل الأمريكية، وأصبحت الحقيقة ملفاً طواه النسيان، لكن الذاكرة المصرية والعربية لن تنساه أبداً، لأنه دليلٌ صريحٌ وواضَحٌ على التضليل والخداع الإعلامي الغربي والأمريكي .
وربما كان هناك تقصير في الأدلة الإعلامية المصرية لتوضيح الحقائق للرأي العام الأمريكي والغربي، بأن شركة مصر للطيران من أقل شركات الطيران حوادث فى العالم، وأنه خلال 50 عاما لم تقع سوى حادثتين أو ثلاث حوادث على الأكثر بالحادثة الأخيرة، فى حين أن هناك شركات غربية وأمريكية تتعرض لحوادث سنوية، دون أن نسمع أو نقرأ من وسائل الإعلام الغربية والأمريكية تفاصيل عن أسباب تلك الحوادث ، ولكن وسائل الإعلام المعادية والمتربصة تمارس ألاعيبها الاستعمارية وتضليلها الإعلامي وازدواجية معاييرها ضد مصر وضد الدول العربية الرائدة كالمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي .
وأيُّ حديثٍ عن المهنية والموضوعية والحيادية والمصداقية للإعلام الغربي والأمريكي، هو حديث زائِفٌ وإفك وغير حقيقي ، فالحملات الإعلامية ضد مصر والمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي شرسة وممنهجة ومُخططٌ لها وتتوازي مع الحملات السياسية والعسكرية .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

265.6265
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top