مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تركيا العثمانية

د.فهد الوردان
2016/02/27   10:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



عاشت الأمة العربية في كنف الحكم العثماني ولنقل تحت راية الخلافة العثمانية سنوات وسنوات حتى فاجأ العرب تلك الدولة والتي لم تضع في حسبانها أن تثور تلك الأقاليم التي رضخت بإرادتها للنفوذ العثماني ليس لأنه احتلال وإنما لكونه نسيجاً متناغماً مع تلك الشخصية العربية ذات الهوية الإسلامية التي استطاعت أن تذيب كل ماهو إسلامي ضمن شخصيتها العربية والذي فرض هيمنته من خلال أطروحات إسلامية صدَّرها العرب بكونهم ولكونهم مهد الإسلام ومادته وعنوان عنفوانه إلا أنه بعد مرور تلك السنوات ضعفت وهرمت الإرادة العثمانية ولأن لكل شي نهاية استطاعت القوة الغربية أن تضرب تلك الإمبراطورية ضربات موجعة جعلتها تتفكك وتنهار داخليا وتفقد أهم مصادر قوتها وهي تلك الأقاليم العربية ذات الربيع الدائم والتي تحمل في داخلها طموحاً للإستغلال وذلك بأن يكون لها دوراً في منظومة العالم الجديد وكان لها ما أرادت خلافا لما أرادت ولذا بدأت مرحلة من مراحل مقاومة المستعمر الذي أنكر كل ما لا يجب نكرانه بعد أن وضعت يدها في يد ذلك الرجل الأبيض ذو الشعر الأصفر الذي كان يُحضِّر في الخفاء لاتفاقية التقسيم وتقسيم التقسيم بين الحلفاء بطريقة إستعمارية برغماتية بحتة.
يقول شاهدت تركيا التي للأسف انساقت وراء الفعل ورد الفعل وعاقبت نفسها بأن تنكرت لتاريخها المرتبط بهويتها الإسلامية الحافل بالإنجازات وانساقت وراء الوهم الأوروبي الذي جعل منها أضحوكة في القرن الماضي والقرن الحالي وستستمر تلك الأضحوكة حتى القرن القادم إن لم تفيق وتستفيق وتفطن لتلك القصة الخيالية قصة الغراب والحمامة وذلك بأن تعيد تناغمها مع محيطها الإسلامي أي الإسلامي العروبي.
والله وراء القصد
د.فهد الوردان
Wardan1457@hotmail.com
@fahad1457
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3010.127
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top