مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تكميم المعدة والتقشف

د. فوزي سلمان الخواري
2016/02/16   11:17 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



هناك عادات يمارسها الأفراد كأسلوب حياة قد تصبح سمة سائدة في المجتمع ويصعب التخلص منها ويعرف بها وتتحول إلى عادات وتقاليد، فعلى سبيل المثال يعرف المجتمع الأمريكي بحبه للوجبات السريعة المشبعة بالدهون ذات الحجم العائلي، كما يعرف عن شعوب شرق آسيا حبهم للأكلات البحرية.
تشتهر المجتمعات الخليجية بأكلات الرز واللحوم بأنواعها يقابله قلة الحركة مما ينتج عنه زيادة في الوزن وانتشار الأمراض المزمنة. لذلك انتشرت في الآونة الأخيرة عمليات تكميم المعدة لتخفيف الوزن والتي هي بالأساس بدأت للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة ولا يستطيعون التحكم بالعادات الغذائية السيئة. وحتى تؤتي العملية النتائج المرجو منها، لابد للمريض بعدها ان يخضع لبرامج غذائية ورياضية، وإلا ومع الإفراط في الأكل قد تكبر المعدة ويكتسب الجسم الزيادة السابقة في الوزن.
تشن هذه الأيام الحكومات الخليجية حملات لحث المواطنون على "التقشف" في الخدمات العامة بالتحديد، بحجة العجز في ميزانيات الدول بسبب انخفاض أسعار النفط وزيادة المصروفات. ليس للمواطن ذنب في هذا، فالحكومات الخليجية عودت مواطنيها على أسلوب حياة استهلاكي لسنوات عدة بات من الصعب الآن أن يغير هذا النمط من الحياة كما هو من الصعب والمستحيل تخفيض الرواتب وذلك لارتباط العديد بالقروض التي تستنزف نصف الراتب، ولكن بإمكان الحكومات أن ترشد إنفاقها عن طريق تغيير الكثير من النهج الحكومي القائم.
قد ترى بعض الحكومات أن في رفع الدعم عن أسعار المحروقات والخدمات العامة كالماء والكهرباء تصحيح لجزء من هذا العجز، وهذا قد يكون من الممكن في بعض الدول، ولكن في وضع الكويت فإن أكثر من نصف ميزانية الدولة يذهب إلى باب الرواتب وهو كما أشرت سالفا من الصعب تخفيضه بل يحتاج لزيادته لمواجهة البطالة.
في احد دول الخليج، بدأت أسعار الخدمات فيها مرتفعة ولكن بالمقابل قامت بتميز المواطنيين برواتب مجزية ومميزات معيشة تميزه عن الوافدين، مما أوجد عمالة مميزة في تلك الدولة ساهمت في تنمية الدولة عوضا عن تصدير الأموال للخارج. فأحد أوجه تصحيح الصرف التخلص من العماله الوافدة الزائدة عن حاجة البلد كما هو الحال في الكويت والتي يبلغ عدد الوافدين فيها ثلاثة أضعاف المواطنين ويتمتعون بنفس الخدمات.
على الحكومات أن تفكر بطرق أخرى لا تأثر بمدخول المواطن لمعالجة العجز، قبل البدء بإجراءات على المواطنين، فلن يجدي النهج الحكومي في زيادة المصروفات، وليس ذنب المواطن أن يتحمل تبعات السرف والبذخ الذي تنتهجه الحكومات.

د. فوزي سلمان الخواري
@dr_alkhawari
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2907.7045
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top