مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

البيت العتيق

كلمة لله ثم من أجلك يا...

د.خالد سلطان السلطان
2016/02/15   06:21 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الكلمة عبارة عن تعبير لفظي في القلب غالبا ومن خلال الكلمة نستطيع أن نحدد المشاعر التي يحملها ذلك المتكلم .
وفي هذه المقالة سأرسل مجموعة من الكلمات أعبر فيها عما يجول في خاطري وأبدأ مستعينا بالله بهذه الكلمة.
( للكويت )
تمر علينا تلك الأيام من هذا الشهر وتأخذنا الذكريات لتاريخ لم أكن فيه مذكورا ولتاريخ عايشته بكل لحظاته دون أن يفوتني منه شئ .
فالتاريخ الذي ما عشته هو حالة الاستعمار الذي خيم علي الكويت بتوقيع وثيقة الحماية عام ١٨٩٩ في عهد ( أسد الجزيرة ) الشيخ مبارك الصباح والذي استمر نحو ٦٢ عاما حتى جاء عهد الشيخ عبدالله السالم فوقع على إلغاء هذه الوثيقة لتعيش الكويت حرت أبية بسيادتها وشعبها وتكون مسئولة عن حماية حدودها وتدير كنوزها بسواعد أهلها الأوفياء وكان ذلك عام ١٩٦١.
وأما التاريخ الذي عشته فهو الغزو العراقي الغاشم على القائمين عليه لعائن الله السود جزاء ما سفكهم لدمائنا وانتهاكهم لأعراضنا وتشريدهم لسيادتنا وشعبنا وسلبهم لمدخراتنا وزعزعتهم لأمننا .
يأتي هذا الشهر لنقول الحمد لله على إحسانه والشكر له على فضله وامتنانه لتحرير الكويت من المستعمر الأجنبي والغازي الغاشم .
فلا نريد لهذه المناسبة أن تكون سببا للنقمات والفتن والبلايا والتعبير المخالف للشكر والحمد لله فتكون مناسبة يشجع فيها المجون والاسراف والتبذير والتشجيع على السلوكيات الخاطئة والمظاهر السلبية بل نريدها مناسبة نذكر الناس فيها بنعم الله وبسننه الكونية ونبين أسباب تحول النعم وفجاءة النقم وأهمية الأمن والقيادة الرشيدة والتعايش الايجابي والعمل من أجل هذه الارض الطيبة .
( مشاري الأصقه )
أولا رحمة الله عليك يا ولدي وأسأل الله أن يخاف عليك خير من هذه الدنيا الفانية فإن الله هو القائل لرسوله ( والآخرة خير وأبقى ) كما أسآل الله لذويك الصبر والأجر ولأصحابك الصادقين الثبات والثواب .
مشاري شاب صغير في سنه لكنه كبير الطموح وحازم في العمل لديه روح المشاركة الفعالة كما يروى أصحابه وأحبابه وكان من سعيه الدعوى هو دخوله للجانب الاعلامي وأخذ الفنون الاعلامية من مضانها فقد كان من البارزين في أكاديمية الوطن وله مشاركة فعالة ببرنامج ( خارطة الطريق ) للشيخ رائد الحزيمي والمعروض على شاشة قناة المعالي الفضائية كما شارك مشاركة قصيرة مع فريق للإعداد ببرنامجي ( الحقيقة ) والمعروض على شاشة الوطن .
يقول مدير برامج ( المعالي ) الاخ مهند العيدان بأنه هاتفه قبل رحلة العلاج للمشاركة الثانية ببرنامج جديد فرحب مع الموافقة ولكن بعد القدوم من رحلة العلاج ( فلك ما نويت يا مشاري ) والله يكتب أجرك ويثيبك علي ما فعلت وعلى ما لم تفعله من أعمال نويتها والله هو الجواد الكريم .
لقد ترجم الصحبة الصالحة للفقيد مشاري الحب والمودة لله بعرض مشروع مبارك يحمل اسم هذا الشاب والذي بتوفيق الله أسر قلب من عرفه لأنه ذو دين وخلق فالحمد لله على كل حال .
( لجاري عامر )
شاركت بفرحة غامرة بحفل زفاف ولدي ( فهد ) نجل جاري الحبيب عامر العتيبي فكان حفلا مباركا التقيت فيه بأحباب وأصحاب وتلقى الجميع الحفاوة والإكرام من صاحب الدعوة .
فالزواج نعمة عظيمة على الانسان وخاصة المستقيمين أمثال الجار وأبناءه والذين أعتز بهم فهم من خيرة الشباب فقد تربوا التربية المباركة في ظل والد جليل ووالدة فاضلة وأسرة عريقة .
فليبادر الآباء بتزويج أولادهم من الذكور والإناث ليستمتعوا بما أحله الله ولنجنبهم مواطن الفتن والتي عمت وطمت ولا حول ولا قوة إلا بالله فنحن نعيش جيلا شبابيا في ظل زمنا ضبابيا تكاد الرؤيا فيه تنعدم إلا من شاء الله له الهداية .
لفتة :
الإعلام الرسمي له خصوصيته فإدخال بعض البرامج والفقرات التي لا تليق بالشاشة الرسمية يجب تجنبها وليس مطلوب من الاعلام الرسمي أن ينافس الشاشات الخاصة وذلك لوجود بون شاسع في الاهداف المطلوب تحقيقها من الشاشتين ( فلنتبه ) .

الدكتور خالد سلطان السلطان
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

248.0003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top