مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســــلامتكم

الإعلام الكويتي المقروء في الداخل لا يقرأ في الخارج

بدر عبدالله المديرس
2016/02/14   11:55 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



عندما نتحدث عن الإعلام الكويتي المقروء والذي يقرأ في الداخل لأكثر من خمسة عشر جريدة يومية باللغتين العربية والإنجليزية إلي جانب المجلات الأسبوعية والدورية ، هذا الإعلام الكويتي المقروء نطرح سؤال والذي سبق أن طرحناه وسألناه ولكن لا إجابة وعمك أصمخ لا يريدون أن يقرؤوا ولا يسمعوا وعندهم الهون أبرك ما يهون ، هذا الإعلام الكويتي المقروء ، الذي يصرف أصحاب الصحف والمجلات مئات الآلاف من الدنانير ليصدروا لنا في الكويت صباح كل يوم وكل أسبوع صحف ومجلات نقرأهم بأقل من ساعة منتظرين الأعداد الجديدة في اليوم التالي وهذه الجهود الصحفية يشكر عليها كل من يعمل فيها ومن يصرف عليها الأموال الطائلة .
إن هذا المجهود الكبير الذي يبذل لصدور الجرائد والمجلات ، لماذا ونقولها للمرة الألف لا توزع في الدول العربية في مكتباتها للبيع مثل باقي الصحف الخليجية والعربية ونقولها الآن وأنا أكتب هذا الموضوع وأنا جالس بالطائرة مسافرا إلي بلدي الحبيبة الكويت قرأت جرائد عربية في المطار الأوربي بجانب الجرائد الأجنبية وهذا لا يكلف شئ إطلاقا ومجرد لاتفاق مع شركات التوزيع بهذه الدول لإيصال الصحف إليها بواسطة الخطوط الجوية الكويتية والخطوط البريطانية التي لها رحلات يومية طوال أيام الأسبوع وتصل إلي بعض البلدان الأوربية مثل المملكة المتحدة قبل الظهر إلي جانب الدول الأوربية الأخرى والدول العربية في خطوط طيران مختلفة حتى لو تشتري وتقرأ في اليوم التالي لصدورها .
وقلنا أكثر من مرة أن هذه المبادرة في إيصال الصحف والمجلات من الممكن أن تقوم بها وزارة الخارجية ووزارة الإعلام بتوزيع هذه الصحف علي سفارات الكويت في هذه الدول وبيعها في المكتبات عن طريق شركات التوزيع وقد يقول قائل لماذا توجع راسك فلا أحد يسمعك وحتى إذا سمعك لن يرد عليك وهذا الكلام صحيح مائة في المائة لأننا كتبنا عنه أكثر من مرة ولكن لا حياة لمن تنادي ومن المؤسف جدا أن توزع علينا بالطائرة صحف وجرائد عربية من الدول الشقيقة وصحف وجرائد من الدول الصديقة باللغتين العربية والإنجليزية وحتى الفرنسية وصحفنا ومجلاتنا الكويتية ليس بين هذه الصحف والمجلات لذلك أنا مشتاق وأستعجل الوقت وأحسبه للوصول إلي الكويت لأنني مشتاق لقراءة صحفنا ومجلاتنا الورقية وأتحسر في نفس الوقت علي جريدتنا المفضلة بالنسبة لي علي الأقل (الوطن) التي توقفت عن الصدور وإن شاء الله تعود للصدور وكانت الجريدة الوحيدة التي نقرأها في خارج الكويت وعوضتنا عنها إن شاء الله مؤقتا الوطن الألكتروني التي تصدر يوميا ويقرأها الملايين في مختلف أنحاء العالم والتعليقات علي ما يكتب وينشر في الوطن الألكتروني أكبر دليل علي القاعدة الكبيرة من القراء .
وهل نجد من القطاع الخاص والمبادرات الشخصية المحبين للإعلام الكويتي الوجه المشرق للكويت أن يبادروا ويتبنون اقتراحنا واقتراح كثير من الكويتيين بإيصال صحفنا ومجلاتنا إلي الخارج لنسعد بقراءتها ويسعد القراء العرب بقراءتها ومتابعتها ما دام القطاع العام لم يحرك ساكنا بأجهزته التي لها علاقة بالإعلام المقروء .
ما علينا خلونا من الذي قلناه إذا ما تبون الإعلام المقروء يصل إلي الخارج فنحن مقبلين بعد أيام إلي يوم يومي 25 و26 فبراير بالأعياد الوطنية عيد الاستقلال ويوم التحرير وسفارات الكويت جميعا ستحتفل في البلدان التي فيها سفارات الكويت وسيحضر هذه الاحتفالات عشرات الآلاف من المسئولين وكبار الشخصيات في تلك البلدان والسفراء والمسئولين والإعلاميين والاقتصاديين والرياضيين وهو يوم واحد في السنة وفرصة سانحة لإيصال الإعلام المقروء سواء الصحف أو المجلات أو الكتب والمؤلفات عن الكويت وكذلك أشرطة الكاسيت بأغانينا الوطنية ومؤتمراتنا وخاصة مؤتمرات المنح الأربعة ليطلع عليها المدعوون لاحتفالات سفارات الكويت ووضعها في مداخل أماكن الاحتفالات بالإضافة إلي إجراء المقابلات الصحفية والتلفزيونية والإذاعية وهذه فرصة سنوية ليوم واحد فبادروا الله يخليكم وأرسلوا مطبوعاتكم إلي سفاراتنا في الخارج وهذا محل ترحيب الجميع لإيصال صوت الكويت الغالية بإعلامها المميز بالخبرة الإعلامية إلي خارج بلادنا لأن الإعلام المقروء والمرئي والمسموع هو الوجه المضئ والمشرق لأي دولة في العالم ونحن في الكويت والحمد لله لدينا إعلام نفتخر به فأوصلوه إلي الخارج الله يخليكم وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس

al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

281.2537
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top