مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عقول ثورية

د.فهد الوردان
2016/02/13   11:17 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



يظن البعض أن الثورات في عالمنا العربي ثورات مجيدة وإنها ذات تاريخ مجيد وذلك بحسب تلك الشعارات المرفوعة وحسب تلك "البروباغندا/Propaganda " والتي ماكان لها أن تكون لولا الواقع المزري والذي إن كان في أسوأ حالاته يُعد جنة عند مقارنته بالواقع الحالي وإنها أي الثورات ما جاءت إلا لكي تُنقذ وتنتشل طبقة البولتاريا والفلاحين والمهمشين من الرعاة ورعاة الرعاة وتحولهم إلى إرستقراطيين بتوفير كل ما يحتاجه أو لا يحتاجه المواطن من الوهم تحسبا وتحقيقا للرفاهية المزعومة والتي هي أقرب للحياة البهيمية والتي تتضمن ذلك الفعل (أكل..شرب...نام) كما أن أحد وأهم شعاراتها الدَجلية نسبة للدجل تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني إلا أن الواقع بعكس ذلك لأن حياة الشعوب الرثة وحالة تلك الدول المُنهَكة بعد تلك الثورات والتي جاءت بالحاكم الضرورة من خلال البيان رقم (١) إنتكست وتحول الشعب في كل دولة من تلك الدول إلى مجموعة من العاطلين ومجموعة أخرى تحولت بسبب وبلا سبب إلى ميليشيات من المخبرين والجلادين ومجموعة ثالثة هي مجموعة المصفقين من المنتفعين أما من بقي لديهم حس وطني من صفوة الصفوة فهم في المعتقلات قابعين ، وأما فلسطين تلك الشماعة لكل مشاكل وهموم الأمة فهي بحماية وحراسة تلك الدول الثورية من أي مندس ولديه شعور قومجي ،لأن تحديد مكان وزمان المعركة الكبرى تلك الكذبة الكبرى ليست من إختصاص أياً كان حتى ولو قامت اسرائيل ذلك البعبع بتحديد الزمان فلن ولن ينساق أولئك في الدخول معها في معركة خاسرة وإنما سيدير هؤلاء خدهم الأيسر تارة والأيمن تارة أخرىٰ لكي يتلقوا الصفعة أو قيمة الصفقة لا يهم المهم عدم الانسياق وراء أولئك الحمقىٰ من المندسين الذين يدعون حقاً للتحرير.
يقول في أحد أيام الربيع الجميلة قررنا التنزه أنا وأربعة من أصحابي في أحد الأودية وبعد أن إجتمعنا نحن الخمسة فكرنا بصوت مسموع بأننا لو قمنا بإدخال قنابل من هذا الجانب القريب للأراضي المحتلة وقمنا بإطلاق النار على إحدى الدوريات الاسرائيلة وإنتهى حديثنا عند تلك النقطة والذي هو مجرد حديث لاكته ألسنتنا وتناولنا بعد ذلك أحاديث أخرى ونسينا ما قلناه وافترقنا والكل تفرغ لعمله أو دراسته وبعد خمس سنوات تم إستدعائي من قبل الأمن السياسي بأن وجهوا لي تهمة التفكير وآخرين بالاعتداء على دورية اسرائيلية ومن المضحك المُبكي أنه تم إيداعي في السجن 10 سنوات مع الأشغال الشاقة على هذه التهمة تهمة التفكير!
نعم شر البلية مايُضحك والذي يُضحك أكثر أن هذه الدول لا زالت ترفع شعاراتها الثورية نسبة للثور ومن المُضحك المبُكي أن ذلك الثور لازال يهتف بتلك الشعارات.
والله من وراء القصد

د.فهد الوردان
Wardan1457@hotmail.com
@fahad1457
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

328.1267
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top