محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كرم الفائزين بمسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف ممثلا لسمو ولي العهد

يعقوب الصانع: نفتخر بأن تكون الريادة للكويت في إعادة إحياء سنة الوقف النبوية الشريفة

2016/02/07   09:15 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع
  وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع

ايمان الحميدان: الهدف من تنظيم المسابقات تحقيق الفائدة العلمية والخروج بمقترحات وآراء تخدم المؤسسات الوقفية
سبعة دول شاركت بالمسابقة هي الكويت والأردن ومصر والمغرب وسوريا والجزائرو السنغال


كتب نافل الحميدان: alsahfynafel@

أكد وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب عبدالمحسن الصانع في كلمة له ممثلا سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في حــفــل الإعلان عن الفائزين بمسابقتيْ:الكويت الدولية (التاسعة) لأبحاث الوقف والكويت لتأليف قصص الأطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي والذي نظمتها الأمانة العامة للأوقاف في  فندق كراون بلازا بحضور أمين عام الأمانة العامة للأوقاف بالوكالة رائد الخرافي.

لقد كانت الأوقاف على مدار التاريخ الإسلامي عاملاً مهمًّا في  تحقيق رفاهية الإنسان، وتوفير ما يتطلبه من حياة كريمة، حيث أُنشئت بفضل هذه السنة النبوية الشريفة عديدٌ من المؤسسات التربوية والتعليمية، والخدمية والاقتصادية، وكذلك الترفيهية، وفقًا لما دعا إليه ديننا الإسلامي الحنيف من عمل الخير؛ بما يعود بالنفع على عامَّة الناس وإنه لمما يشعرنا بالفرحة والسرور؛ هذا التوجُّه الذي نلحظه لدى مجتمعاتنا الإسلامية ناحية إعادة إحياء مؤسساتها الوقفية وتفعيلها، للاستفادة من خيرات الوقف في خدمة مجتمعاتها، بما يُظهر الصورة المشرقة للإسلام وأهله، ويزيل ما تراكم عليها من غبش وأفكار مغلوطة.

ونوه الصانع إن ممَّا يشرفنا أن تكون الريادة في إعادة إحياء سنة الوقف النبوية الشريفة لدولتنا الحبيبة "الكويت"،والتي نتج عنها تكليف دولة "الكويت" ممثَّلة في الأمانة العامة للأوقاف.. بالقيام بدور "الدولة المنسقة لجهود الدول الإسلامية في مجال الوقف"،بموجب قرار المؤتمر السادس لوزراء أوقاف الدول الإسلامية، الذي انعقد بالعاصمة الإندونيسية "جاكرتا"، في أكتوبر من عام 1997م وقد انبثق عن هذا التكليف -بفضل الله عز وجل-عديدٌ من المشاريع المثمرة، التي خدمت سنة الوقف النبوية الشريفة، وأعلت من شأنها على المستوى المحلي والإقليمي والدُّولي، والتي منها المشروعان اللذان نحن بصدد الاحتفال بالفائزين بهما اليوم؛ وهما: مشروع "مسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف" في دورتهاالتاسعة، ومشروع "مسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص الأطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي" في دورتها الثانية. 

وقال تثمينًا لحرص الأمانة العامة للأوقاف على الارتقاء بمشاريع الدولة المنسقة، وإعطاءها ما تستحقه من الاهتمام والمكانة، يسرُّني في هذا الحفل الكريم الذي ينظَّم للمرة الأولى؛القيام بتكريم الفائزين في المسابقتين بصفة شخصية وإننا إذ نبارك من خلال هذه الاحتفالية للفائزين ما بذلوه منجهود، وما حقَّقوه من نتائج، فإننا ندعو عموم الباحثين إلى استفراغ الجهد في الكتابة في مجال الوقف، بما يتطرَّق لمشكلاته المعاصرة، ويذلِّل التحديات التي تواجهها دولنا العربية والإسلامية، محليًّا وإقليميَّا ودُوليًّا، ويضع الحلول العلمية والعملية لتحقيق الاستفادة القصوى من صيغ الوقف المباركة. 

ولا يسعني في الختام إلا الاهتداء بهدي خير الخلق؛ الوارد في الحديث النبوي الشريف: (مَن لا يشكرُ النَّاسَ لا يشكرُ اللهَ)؛ فأقدِّم جزيل الشكر لقيادتنا السياسية الرشيدة، على دعمها المتواصل للمؤسسة الوقفية في دولتنا الحبيبة "الكويت"، وعلى رعايتها الكريمة للأنشطة الوقفية وأخصُّ بالذكر كلاًّ من: سموَّولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الذي تُقام "مسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف تحت رعايتهالكريمة"، وسموَّ رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، الذي تُقام "مسابقة الكويت لتأليف قصص الأطفالفي مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي" تحت رعايته الكريمة كما أشكر الأمانة العامة للأوقاف بكافة مسؤوليها وموظفيها، ولجنتيْالإشراف على تحكيم المسابقتين، واللجنة التحضيرية لهذه الاحتفالية الكريمة.. على جهودهم المباركة جميعًا لإخراج المسابقة بذلك المظهر الراقي، الذي يليق بمستوى دولة الكويت الإقليمي والدُّولي، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا جميعًا لما يحبه ويرضاه.
   
                                                الوقف والعمل 
 وبدورها أكدت نائب الأمين العام للادارة والخدمات المساند ايمان محمد الحميدان يسعدنا اليوم أن تقوم الأمانة العامة للأوقاف بتكريم الفائزين في الدورة التاسعة لمسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف التي يرعاها سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله.

والدورة الثانية لمسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص للأطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي، التي يرعاها سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح فقد حرصت الأمانة العامة للأوقاف على الاهتمام بالكبار والصغار على حد سواء، فاهتمت بالمفكرين والباحثين والمتخصصين والمهتمين في مجال الوقف، من خلال نشر المواضيع الحديثة والمعاصرة، أو الموضوعات التي تحتاج إلى المزيد من البحث والدراسة لقلة ما كتب حولها من خلال مسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف.

 ومن هنا جاءت مواضيع الدورة التاسعة، لتعبر عن هذا التوجه، وذلك من خلال طرح موضوعين على قدر كبير من الأهمية، فكان الموضوع الأول "الوظيفة الاجتماعية للوقف الاسلامي في حل المشكلات الراهنة " أما الموضوع الثاني فهو"دور الوقف في دعم الأسرة ".

واوضحت الحميدان ان  الهدف من البحث في هذه المواضيع تحقيق الفائدة العلمية والخروج بمقترحات  وآراء علمية تخدم المؤسسات الوقفية، بما يعود بالنفع العام على حاضر الأمة الإسلامية ومستقبلها وقد تَقدَّم للمسابقة في دورتها التاسعة عدد ثمانية عشر  بحثاً،كان من نصيب كل موضوع  منها تسعة  أبحاث وشارك في هذه المسابقة باحثون من سبعة دول هي دولة الكويت و المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية العربية السوريةوالجهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية السنغال.
  
واشارت الحميدان حرصت الأمانة العامة للأوقاف على وضع معايير وآليات وقواعد أساسية لتحكيم البحوث، واختيار الفائزين،  وكانت على النحو التالي :- 

أولا: تشكيل لجنة علمية  تتكون من أساتذة  جامعيين ومختصين  في مجال الوقف للإشراف على تحكيم  الأبحاث المقدمة للمسابقة.
ثانيا : عرض كافة البحوث  على لجنة الإشراف على تحكيم المسابقة  لإبداء الرأي المبدأي، حيث أجازت عدد أربعة عشر بحثاً لدخول التحكيم العلمي، فيما استبعدت أربعة أبحاث لعدم مطابقتها  للشروط.
ثالثاً: اعتمدت لجنة الإشراف على تحكيم المسابقة معايير علمية دقيقة لتحكيم البحوث.
رابعاً: إعطاء كل بحث رقماً سرياً يتعامل معه المحكمون، مع إخفاء بيانات الباحثين عن المحكمين، وذلك حفاظاً على حيادية التحكيم. 
خامساً: منح الجوائز للفائزين وفقاً لمعايير اعتمدتها لجة الإشراف على المسابقة، للحفاظ على المستوى اللائقبالمسابقة وسمعتها الدولية، وأبرز هذه المعايير:
المعيار الأول: الحد الأدنى للتنافس في المسابقة هو حصول البحث على نسبة ثمانين بالمئة من معدل التقييم، وتُحجب الجوائز إذا لم يحصل أي بحث على النسبة المشار إليها.
المعيار الثاني:البحوث التي يحق لها التنافس على الجائزة الأولى هي الحاصلة على نسبة تسعين بالمئة فما فوق.
المعيار الثالث: البحوث التي يحق لها التنافس على الجائزة الثانية هي الحاصلة على نسبة بين خمسة وثمانين إلى تسعين بالمئة.
المعيار الرابع: البحوث التي يحق لها التنافس على الجائزة الثالثة هي الحاصلة على نسبة بين ثمانين إلى خمسة وثمانين بالمئة.

وقالت الحميدان لم تكتف الأمانة العامة للأوقاف بالاهتمام بالباحثين والأكاديميين فحسب، بل اهتمت أيضاً بأطفال دول العالم الإسلامي، وذلك من خلال طرحها لمسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص للأطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي، حيث سيتم اليوم أيضاً تكريم الفائزين والمتميزين بالدورة الثانية من المسابقة، والجدير بالذكر أن هذه المسابقة الدولية تُعقد كل سنتين مرة، بهدف التشجيع على إثراء مكتبة الطفل بهذه النوعية من القصص التي تعاني المكتبات من عدم وفرتها رغم أهميتها.

واشارت انطلاقاً من اختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام، فهاهي الأمانة العامة للأوقاف تكرم الفائزين بجوائز المسابقات الدولية التي تقوم بتنظيمها ضمن مشاريع الدولة المنسقة لجهود الدول الإسلامية في مجال الوقف، ولا يسعنا ونحن نحتفل بتكريم هذه الكوكبة من الفائزين إلا أن نشكر الله سبحانه وتعالى الذي يسر لنا ما تم تحقيقه من منجزات على صعيد رفع شأن سنة الوقف النبوية الشريفة، من خلال المشاريع الستة عشر التي تقوم الأمانة العامة للأوقاف بتنفيذها، بناء على تكليف المؤتمر السادس لوزراء أوقاف الدول الإسلامية لبلدنا الحبيب الكويت بالقيام بدور (الدولة المنسقة لجهود الدول الإسلامية في مجال الوقف).

واختتمت الحميدان كلمتها بقولها ننتهز هذه الفرصة لنتقدم بالشكر الجزيل لسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه  لرعايته الكريمة لمسابقة الكويت الدولية لأبحاث الوقف، والشكر أيضاً لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح لرعايته لمسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص للأطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي. كذلك فإننا نتقدم بموصول الشكر لممثل راعي الحفل معالي وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، يعقوب الصانع، وإلى اللجنة التحضيرية، وإلى لجنة الإشراف على تحكيم المسابقة، وإلى كل من أسهم وتعاون لإنجاح هذا الحفل من جهات ومسئولين وعاملين، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا جميعاً لما فيه خدمة ديننا الحنيف، وخدمة سنة الوقف النبوية، 

   

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1256
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top