محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

النجاة الخيرية تشيد باختيار«الكويت» عاصمة للثقافة الإسلامية

2016/01/21   03:23 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
جابر الوندة
  جابر الوندة



كتب نافل الحميدان :
alsahfynafel@

ثمن مديرعام جمعية النجاة الخيرية بالإنابة الدكتور جابر الوندة اختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية، مؤكداً أن هذا البلد المعطاء استطاع أن يسطر سيرته العطرة بحروف من نور في ذاكرة التاريخ من خلال دوره المشرف تجاه قضايا الأمة الإسلامية والعربية و سعيه الحثيث لحلحلة القضايا الشائكة والعمل على وحدة الصف وتجاوز الازمات والدعوة للسلام والأمن والأمان، مضيفاً أن الكويت كذلك ستترأس مؤتمر المانحين العالمي الرابع الذي يقام بالعاصمة البريطانية لندن بداية فبراير المقبل وهذا يعكس قيادتنا وريادتنا الخيرية العالمية .

وقال الوندة في تصريح صحافي له: لقد حققت الكويت التميز والريادة في تصدير الاعمال الخيرية للعالم أجمع فوصل خير الكويت إلى أدغال أفريقيا وربوع اسيا وثلوج أوربا وغيرها من دول العالم، فقط من أجل تعزيز قيمة الإنسان والعمل على جعله منتجاً ونافعاً لنفسه ولمجتمعه الذي يعيش فيه فمساعدات الكويت غير مشروطة .

وتابع الوندة أن أعمال وأنشطة جمعية النجاة الخيرية ولجانها المتعددة والمتنوعة تعزز مفهوم الثقافة الإسلامية فاللجان الزكوية تقوم بدور بارز في إحياء الركن الرابع من أركان الإسلام عن طريق حث المحسنين على الإنفاق في سبيل الله جل وعلا، وكفالة الأيتام ،وكذلك مساعدة المحتاجين ودعم وإغاثة الملهوفين، وكذلك اللجان الطبية التي تعالج وتقيم المخميات الطبية، وتجوب المحافظات بحثاً عن العمالة الوافدة ذات الأجر البسيط لتقدم لهم الخدمات والفحوصات بالمجان تعزز مفهوم الثقافة الإسلامية.

وكذلك لجنة التعريف بالإسلام التي تعرف الطرف الأخر بالإسلام وفق منهج قوامه الحكمة والموعظة الحسنة تنشر مفهوم الثقافة الإسلامية، ولجنة طالب العلم التي ترعى طلاب العلم الفقراء والأيتام وتحرص على مساعدتهم لإكمال طريقهم العلمي وتنشر وتوضح مفهوم الثقافة الإسلامية وهكذا كافة لجان الجمعية تسمو في أهدافها لخدمة الإسلام والمسلمين. 

وبين الوندة أن الكويت بمؤسساتها وجمعياتها  ولجانها وفرقها التطوعية والشبابية الخيرية والإنسانية تعزز وتعكس مفهوم الثقافة الإسلامية الصحيحة والوسطية فلقد أصبح العمل الخيري طبيعة متجذرة في أهل هذا البلد الطيب أهلها وغدا سلوكاً أصيلاً فما تجد بيت في الكويت إلا بفضل الله وكرمه يكفل يتيم ويسارع في عمل الخيرات، وهذا موجود لدينا قبل ظهور النفط فأجدادنا عندما كانوا يجوبون البحار والمحيطات بحثاً عن الرزق كانوا يجودون مما رزقهم الله جل وعلا على البلدان التي يمرون عليها.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1253
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top