أخبار مصر  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مصر: أول حكم نهائي بالزواج المدني لـ«مسيحيين»

2016/01/17   08:16 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
صورة أرشيفية
  صورة أرشيفية



أصدرت محكمة الأسرة حكماً نهائياً يعترف بزواج مدني لمسيحيين مصريين في واقعة هي الأولى من نوعها في تاريخ القضاء المصري، ليعيد هذا الحكم الجدل الدائر حول أزمة طلاق المسيحيين المصريين، وطلبات الحصول على تصريح كنسي بزواج ثان.

وقد ذكر حقوقيون أقباط أن أزمة طلاق المسيحيين من خلال الكنيسة فقط، كانت قد فتحت باباً من الفساد داخل المجتمع الكنسي، مطالبين بقواعد واضحة تحكم الأمر وألا يترك لتفسيرات الكهنة.

وكانت المحكمة قد حكمت لصالح مسيحي، كان متزوجاً وحصل على حكم بالطلاق من محكمة ألمانية، ولصالح مسيحية لم يسبق لها الزواج من قبل، بإشهار زواجهما، لكن محامي الزوجين لم يعلن عنه حتى الانتهاء من الفترة المحددة للطعن على الحكم الصادر في نوفمبر   2015، ومدته 60 يوماً، والتي انقضت ليصبح الحكم واجب النفاذ بقوة القانون.

وكان الزوج قد سافر إلى ألمانيا وقام برفع قضية طلاق استناداً إلى القانون الدولي الخاص بالأحوال الشخصية وتضمنت الزوجة في الدعوى بطلب الطلاق فصدر لهما حكم الطلاق، وتم ترجمة وتوثيق هذا الحكم داخل مصر وتقديمه للمحكمة الذي بموجبه تم رفع أسماء الزوجين المطلقين من سجلات الأحوال المدنية، وبات لهما حق الزواج مرة أخرى وبالفعل تقدم الزوج بدعوى للاعتراف بالزواج الجديد.

ومن أشهر حالات الطلاق  الفنانة المصرية هالة صدقي قد لجأت لتغيير ملتها من الكنيسة الأرثوذكسية إلى الكنيسة السريانية لتكون في حالة اختلاف ملّة مع الزوج، بعد سنوات من محاولة الحصول على حكم بالطلاق، ليتم تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية، بعد أن رفعت دعوى خلع في عام 2002 وحصلت عليه بالفعل.

لكن الأزمة تفجرت في 2007 حين أعطت الكنيسة تصريح زواج ثانياً لصدقي، في حين رُفض إعطاءُ هذا التصريح للزوج، لتقوم بإقامة زواجها الجديد بإحدى الكنائس التابعة لملتها القديمة، وهو ما فتح الحديث عن تغيير الملة المؤقت من أجل التحايل والحصول على طلاق.



أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1313
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top