مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حديث الساعة

رؤية جديدة في سنة جديدة

أحمد بودستور
2016/01/05   11:18 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



قال الشاعر خليل مطران : اعزم وكد فان مضيت فلا تقف واصبر وثابر فالنجاح محقق
القائد الفرنسي نابليون بونابرت له عبارة تقول ( احسن وسيلة للتغلب على الصعاب اختراقها ) ويبدو ان سنة 2016 هي سنة الحسم ووضوح الرؤية في التعامل مع الملفات والقضايا الساخنة فقد كانت البداية ساخنة وعاصفة بقرار حكيم وشجاع من خادم الحرمين الملك سلمان بتفيذ احكام اﻻعدام بمجموعة من اﻻرهابيين وكلاب النار والرد الحاسم علي حرق السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران رأس اﻻفعى والراعي الرسمي للارهاب العالمي وهي ﻻشك رؤية جديدة في حسم الأمور بدون تردد او خوف وهذا النهج ستكون له نتائج ايجابية على المحافظة على امن واستقرار المنطقة وحل المشاكل العالقة.
ان دول مجلس التعاون بقيادة المملكة العربية السعودية ونستثني هنا سلطنة عمان التي تغرد وحدها خارج السرب اصبح لها شخصية وهوية ورؤية واضحة فهي اليوم بما تملك من امكانيات تقود الأمة العربية واﻻسلامية في مواجهة محور الشر الذي يسعي للسيطرة والهيمنة على المنطقة ونشر الدمار والفوضى فيها ومحاولة تقسيمها الى دويلات متناحره وذلك في ظل سكوت وصمت دولي وطبعا السكوت علامة الرضا وﻻيخفى على أحد ان المستفيد الأكبر من الحروب الطائفية التي تجتاح المنطقة هو الكيان الصيهيوني المسخ الذي يهدد إيران بالعلن وهو بالسر سمن علي عسل معها وﻻغرابة في ذلك فهما وجهان لعملة واحدة لأنه هدفهم واحد هو تدمير الأمة العربية واﻻسلامية.
ان وضوح الرؤية مهم وضروري لمستقبل افضل وحتى يكون القادم اجمل ولنا في دولة اﻻمارات العربية المتحدة وخاصة دبي اسوة حسنة ومثال واضح على وضوح الرؤية ومن المفيد ان نذكر ان نائب رئيس الدولة ورئيس الحكومة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد له كتاب وضع فيه عصارة فكره وخبرته وعنوانه ( رؤيتي ) وﻻيخفى على أحد ان هذه الرؤية جعلت من امارة دبي الجهة المفضلة عالميا للمستثمرين ورجال الأعمال وكذلك السائحين وهي تعد من اهم المراكز المالية والتجارية في العالم بل ان دولة اﻻمارات اليوم تحولت إلى دولة عصرية متطورة في جميع المجاﻻت بما فيها المجال العسكري فهي تشارك اليوم بفاعلية في حرب اليمن وكذلك التحالف الدولي ضد اﻻرهاب ولهذا ننصح الحكومة الكويتية ان تقرا جيدا كتاب الشيخ محمد بن راشد ﻻنها ماشية على البركة بلا خطة وﻻ رؤية مما جعل الكويت في مؤخرة وذيل القائمة بالنسبة لدول مجلس التعاون .
ان الشئ بالشئ يذكر والكلام عن الرؤية الجديدة في المنطقة يجعلنا نتطرق للكلام عن القوائم التي سوف تجري اليوم الأربعاء تتنافس على الفوز بانتخابات نقابة شركة نفط الكويت فهناك القائمة التي تدير النقابة منذ 8 سنوات وهي قائمة اﻻئتلاف العمالية والمنافس لها قائمة الرؤية العمالية والتي لها من اسمها نصيب فهي تملك برنامج ورؤية للمحافظة علي مكتسبات وحقوق العاملين في شركة نفط الكويت علاوة على مطالب جديدة لتحسين مستوى اﻻداء للعاملين وتوفير بيئة مناسبة ومريحة لهم وانا شخصيا أود ان يكون من مطالبهم تكويت الوظائف وتعيين العمالة الوطنية التي تعمل بنظام العقود وتتعرض لتعسف شركات المقاوﻻت العاملة في حقول اﻻنتاج حتى يكونوا موظفين في شركة نفط الكويت فهم يملكون المهارة والخبرة التي تؤهلهم للعمل في شركة نفط الكويت وكذلك محاولة استيعاب العاملين الكويتيين في شركة نفط الوفرة بعد توقف اﻻنتاج في حقلي الوفرة والخفجي واحتمال تسريحهم من وظائفهم مما يعرضهم لضياع مستقبلهم.
ان التغيير هو سنة الحياة وقد اخذت قائمة اﻻئتلاف فرصتها كاملة فهم استمرؤا احتكار كراسي مجلس ادارة النقابة لفترة تصل الى 8 سنوات وقد ان الأوان لرحيلهم وافساح المجال لغيرهم خاصة انهم محسوبين علي تيارات سياسية ساهمت في تحريك الشارع وزعزعة امن واستقرار البلد . كل التوفيق والنجاح لكل القوائم المتنافسه واتمنى كوني متقاعد من القطاع النفطي ان يتطور هذا القطاع لأنه هو عصب الحياة في الكويت فالميزانية تعتمد علي دخل البترول بنسبة 92% وﻻيمكن ان يتطور بدون رؤية واضحة وشعار جميل هو ( القادم أجمل ) وهو الوعد الذي قطعته على نفسها قائمة الرؤية العمالية القادم الجديد للحركة النقابية في القطاع النفطي.

أحمد بودستور
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2913.7411
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top