مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

حلال على إيران حرام على تركيا !!

أحمد بودستور
2015/12/13   11:07 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



قال أبوالعلاء المعري :
يجرن الذيول على المخازي وقد ملئت من الغش الجيوب

هناك مثل أمريكي يقول ( تستطيع أن تخدع بعض الناس بعض الوقت لكنك ﻻتستطيع أن تخدع كل الناس طول الوقت ) وهذا مايقوم به رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي توسمنا فيه خيرا ولكن الأيام اثبتت أنه هو ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي وجهان لعملة واحدة ولكن الفرق بينهما أن المالكي يلعب واضح ويلعب علي المكشوف وحيدر العبادي كما يقولون ميه من تحت تبن . فجأة وبدون مقدمات وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي انتقادات ﻻذعة للحكومة التركية وطلب منها سحب قواتها الموجودة علي أطراف الموصل وهي ﻻتزيد عن المئات بحجة أنها تخرق السيادة العراقية .
الجدير بالذكر أن هذه القوات التركية موجودة بناء علي طلب الحكومة العراقية لتدريب الجيش العراقي حتي يتمكن من تحرير مدينه الموصل التي سلمها نوري المالكي لتنظيم داعش . تزامن مع تحذير حيدر العبادي للقوات التركية دخول مايقارب مليون إيراني من إيران بحجة احياء ذكرى أربعينية استشهاد الحسين في كربلاء وقد دخلوا بشكل غير قانوني وبدون ختم جوازاتهم ولم نسمع أي احتجاج او اعتراض من الحكومة العراقية على هذه المهزلة رغم أن ماحدث هو انتهاك صارخ للسيادة العراقية ولكن هذه السيادة حلال على إيران وحرام علي تركيا وﻻيخفى على أحد ان ميليشيا الحشد الشعني تابعه لإيران ويقودها الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس .
المرجع الشيعي علي السيستاني أيضا يطالب بانسحاب القوات التركية من الأراضي العراقية ونسي أن العراق كله مستباح من قوات الحرس الثوري الإيراني . ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يهدف من افتعال أزمة مع تركيا لضرب عصفورين بحجر اوﻻ التغطية على عجزه وفشله في تحرير محافظة الرمادي من تنظيم داعش وطبعا محافظة الموصل أصبح تحريرها حلم بعيد المنال واما الهدف الثاني هو مغازلة روسيا التي توترت علاقتها بتركيا بعد ان تم اسقاط الطائرة الروسية وليس بعيدا أن يكون تصرف حيدر العبادي بإيعاز من روسيا ومايؤكد ذلك هو الطلب الذي قدمته روسيا لمجلس الأمن لسحب القوات التركية من شمال العراق .
واضح ان العراق أصبح من الدول التي يتشكل منها محور الشر وهي روسيا وإيران وسوريا وحزب الله في لبنان وحركة حماس الإهابية في غزه وهدف هذا المحور هو السيطرة والهيمنة على المنطقة ومحاولة زعزعة الأمن واﻻستقرار في تركيا ودول الخليج واشعال حرب تدخل المنطقة برمتها في نفق مظلم كما هدد بذلك الرئيس الروسي بوتين باستخدام الرؤوس النووية لضرب داعش وهو في حقيقة الأمر يستعد لمعاقبة تركيا والدول التي تقف مع تركيا في دعم المعارضة السورية والجيش الحر وهي المملكة العربية السعودية ودولة قطر وهو مايهدد بنسف أي محاوﻻت لتسوية القضية السورية سلميا وكذلك التدخل في اليمن واستنزاف السعودية.
ان التوتر العراقي التركي من ناحية والتوتر التركي الروسي من ناحية اخرى يجعل مستقبل المنطقة على كف عفريت في غياب دور واضح ومؤثر للوﻻيات المتحدة الأمريكية واﻻتحاد الأوروبي ولهذا ﻻيمكن مواجهة محور الشر إﻻ بمحور آخر يتكون من تركيا ودول الخليج والدول المشاركة في التحالف في حرب اليمن وهي مصر وباكستان والأردن والمملكة المغربية وبقية الدول الأخرى حتي يكون هناك استعداد لأسوا الفروض وهي حرب جديدة في المنطقة بين محور الشر ومحور الخير .


أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3079.1389
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top