مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

دالات وتليفونات القطاعين العام والخاص

بدر عبدالله المديرس
2015/11/06   12:14 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يبدو أننا في الكويت لم نستوعب حتى الآن التقدم العلمي في التكنولوجيا العالمية العجيبة وأصبحت الأمور من أسهل منها في مختلف المعاملات والتواصل الاجتماعي لو أحسنا تطبيقها ومسايرتها بالتطوير التكنولوجي، وعن طريق التليفونات النقالة والتويتر والفيس بوك ومن وسائل الاتصال بين الأفراد والجهات المختلفة في الكويت بدالات التليفونات الأرضية عن طريق البدالات ولكن يبدو أيضا أننا لا نزال نعتمد عندما نطلب مسئول معين على سبيل المثال في أي جهة في الكويت وزارة أو بنك أو شركة أو فندق أو أي جهة أين كانت إذا كنا لا نعرف رقم تليفون المسئول أو الشخص الذي نطلب الحديث معه فما علينا إلا الاتصال بالبدالة ليوصلنا إلى الشخص المعين وهذه طريقة حضارية وسريعة إذا كانت تسير في مسارها الصحيح.
وعلى سبيل المثال هناك بعض الجهات عندنا عندما تتصل معها تسمع جهاز الاستقبال يرد علينا اضغط عدد من الأرقام ليوصلك إلي الشخص المطلوب الحديث معه أو القسم أو الإدارة وهذا الأمر سهل وتتم المحادثة ولكن عكس ذلك عندما ترى في جهاز تليفونك رقم تليفون بدالة لا تعرفه في وزارة معينة أو شركة أو بنك أو غير ذلك من الجهات الصادرة منها هذا الرقم وما عليك إلا أن تتصل بهذا الرقم ليرد عليك صوت جهاز البدالة يذكر لك أرقام الأقسام أو الإدارات التي تريد الاتصال معها وتختار رقم العلاقات العامة في هذه الجهات على سبيل المثال وتقول له من الذي اتصل معي لأرد عليه ويقول لك لا أعرف من الذي اتصل معك لأننا عندنا إدارات وأقسام ولا نعرف من الذي اتصل معك وما عليك إلا أن تشكره ولا تدخل معه في نقاش بيزنطي تجعله يقفل سماعة التليفون في وجهك .

وعلى كل حال وحتى لا نعمم ونتحدث عن البعض ولا نحمل أخطاء الآخرين في العمل المميزين والمجتهدين والمتجاوبين معنا في البدالات الحكومية والقطاع الخاص وسعة صدرهم والرد السريع ولا يقفلون السماعة في وجوهنا إلا بعد أن يوصلونا إلى الشخص أو الإدارة التي نطلب الحديث معهم وهؤلاء محل احترامنا وتقديرنا لحرصهم علي أداء أعمالهم بالتواصل الحضاري مع المتصل معهم ولكن أن تتصل بإحدى البدالات على الرقم المسجل في تليفوننا وتقول لهم من الذي اتصل معنا فيرد الموظف هذه بدالة تليفون الجهة وإذا كنت تعرف الرقم الداخلي أدخله الآن ويقفل السماعة في وجهك وإذا حاولت الاتصال مرة أخرى تعجز أذنك وأنت تسمع رنين الهاتف ولا يوجد رد علي رنين تليفون وتقفل السماعة وأنت تردد لا حول ولا قوة إلا بالله .
لذلك نقترح وقد يصيب اقتراحنا ويلقي التجاوب ويطبق أو يجد الاهمال كما تعودنا في كتاباتنا فالناس لا تقرأ كما تعودنا علي هذه المقولة .
ويبقي أن نقول لماذا لا يتصل المسئول بنفسه أو أي شخص بمن يريد التحدث معه وإذا لم يجده أو لم يرد علي مكالمته يترك له اسمه ورقم تليفونه ليرد عليها لا أن يطلب من بدالة مركز عمله الاتصال وترك رقم البدالة وعندما تتصل مع البدالة وتقول لهم من اتصل معي يقولون لا نعرف وما دام الشيء بالشيء يذكر ونحن نتحدث عن الاتصالات التليفونية وكثيرا ما تأتي في رسائل وتليفوناتنا أرقام لا نعرف مصدرها لنرد عليها يهنئون ويباركون في مناسبات مختلفة أو يعزون في الأحزان وأنت تحتار في الرد عليهم ولا تعرف أسماء أصحاب هذه الأرقام ولا ترد عليهم وعندما تلتقي مع أحد المتصلين معك ولم ترد عليه يعاتبك ويغضب منك لأنك لم ترد علي محادثته معك مع أنه ترك رقم تليفونه مسجلا وتعتذر له وهكذا ومداخلة أخيرة ليست بعيدة عن الحديث عن الاتصالات الهاتفية بأن نرى رسالة مسجلة في تليفونك النقال دعوتك لحضور مناسبة معينة أو عزاء في ديواننا أو منزلنا الكائن في منطقة أو ضاحية ولا يوجد رقم الشارع والجادة والمنزل مع أن ليس كل واحد يعرف مكان ديوانكم أو منزلكم ما عدا المقربين منكم والأصدقاء يعرفون الديوان أو المنزل ويجعلك تدور مثل النحلة في محيط موقعها بمفردك بسيارتك وترجع إلى منزلك بدون أن تؤدي واجب الفرح أو العزاء وهذه هي حالتنا في المجتمع الكويتي طيبين وعلى نيتنا وعندنا الهون أبرك ما يهون وأرجع وأقول البعض وليس الكل وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس

al- modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3078.1365
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top