مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مصر السيسي وعصبة ابليسي

محمد عبدالحميد الجاسم الصقر
2015/11/06   12:12 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



هل تستحق مصر كل هذا العداء؟ هل تستحق مصركل هذا الجفاء؟ هل يستحق اهلها كل ذلك النكران الوارد ذكره بالقرأن وكتب المسيحية واليهودية لبني اسرائيل جيلا بعد جيل؟ هل يستحق من زرع امانها والامان على ربوعها لسنتين ونصف من ايامها ناشدا استقرارها وحقن دماء اطفالها ونسائها وشيوخها وشبابها لينادي شعب مصر انتم مصر ومن شذ شذ بالنار وللنار دون التخريب والتعذيب والدمار بل تستمر عصبة الشيطان تواصل هدر اﻻرواح هنا وهناك على ارضها بغية دمارها وترهيب اهلها ﻻ لشي سوى التسلط وارهاق السلطة والهائها عن اداء دورها لصالح اهلها وارضها واغتصاب سلطة تسلطة عليها بداعي شرعيتها.
باختصار اول حرفيها شر لها ﻻ لاهلها الطيبين كان اجدر واجدى رص اليمين باليمين طاعة لرب العالمين كما ورد بكتابه الكريم وهدي نبيه الحليم بسم الله الرحمن الرحيم ادخلوا مصران شاء الله امنين صدق الله العظيم ومن بين تلك العثرات لعصبة الشر والعدوان ما يتم من بذور الفتن الخارجية ما ظهر منها وما بطن بخلق العداوات والمصادمات مع دول التاخي مع القيادة المصرية الرسمية ودول الخليج والسعودية والشام واﻻردن واليمن وعومان بخناقات شوارعية شعبيه لتكريه الجهتين ببعضها وافساد علاقاتها كجريمة قتل السيدة السعودية وكريمتها بمصر بداعي المال وحب القتل للنفس التي حرم الله قتلها بفعل فاعل وتوجوا ذلك خارج الوطن المصري بتظاهرات ضد رمز وطنهم بعبارات تدل على اساسهم وتربيتهم نكران لوطنهم الغالي وعقوق اهله وتاريخه الناصع كفاحا وصلاحا وفلاحا بكل ما فيه من تصدي للأعداء والعدوان على مرور الزمان اﻻول واﻻخير كما رددتها كوكب الشرق ام كلثوم يا حبنا الكبير اﻻول واﻻخير.
انها مصر هبة الله تعالى على ارضه للقاصي والداني وكنانة اﻻرض للحضارات المتعاقبة قبل 6000عام ﻻ يحاول تخريبها سوى مفلس طامع جائع ﻻكلها غير مراعي لحرمتها ووقارها عبر الزمن الطويل يعيش اهلها بنفس جيشها وطموح قائدها الرئيس المشيرعبدالفتاح السيسي احدا المخلصين من ابنائها لها رافع الراس بشرفاء اهلها وطموح شبابها وخبرات شيابها وعذوبة مائها وصفاء سمائها ونقاوة هوائها ونسمات ريفها وعراقة نيلها وشموخ تاريخها مهماعبث العابثون وخرب المخربون وحثواالرماد بالعيون لن يبلغوا مرادهم بهاباذن الله وتوفيقه هم الخاسرون كما رددها الزعيم الخالد جمال عبدالناصر ارفع راسك يا اخي فقد ولى زمن اﻻستعباد مثواك الجنة ولهم بالنار استقرار لما يقومون به من منكر بحق بلادهم واهلهم الطيبين من عقاب رب رحيم اعلم بالمعتدين المنافقين المكابرين وللمخلصين الثواب العظيم امين.
محمدعبدالحميدالجاسم الصقر
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

273.456
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top