مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

أمنُ إسرائيل مُقَدَّمٌ على كُلِّ اعتبار

عبدالله الهدلق
2015/11/01   11:13 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



وصل إلى موسكو وفد إسرائيلي برئاسة رئيس الوزراء ( بنيامين نتنياهو ) وعضوية رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الجنرال ( غابي غادي ايزنكوت ) في زيارة سريعة التقى خلالها الوفد الرئيس فلاديمير بوتين. وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن أحد أهداف هذه الزيارة هو مناقشة كيفية منع حدوث اشتباكات مسلحة بين الوحدات العسكرية الروسية والإسرائيلية في سورية وأشار مصدر رفيع المستوى في إسرائيل أن نتنياهو أراد من خلال زيارته إلى موسكو تسوية المسائل التالية: كيفية منع حدوث اصطدامات بين الوحدات العسكرية الروسية والقوات الإسرائيلية في سورية، نظرا لاحتمال زيادة عدد أفراد الوحدات العسكرية الروسية هناك .
ولا يستبعد احتمال قيام المقاتلات الروسية والصواريخ ومنظومات الرادار بالحد من حرية القوات الجوية الإسرائيلية في الأجواء السورية. لأن إسرائيل لا تتخوف أبدا من الجيش السوري. أما وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون فيقول إن نشر وحدات عسكرية روسية على الحدود السورية - الإسرائيلية لا يشكل أي خطر على الدولة اليهودية في الوقت الراهن ولكن إسرائيل لا يمكنها السماح بتوريد الأسلحة الروسية أو الإيرانية إلى ( حزب الله ) الذي يقاتل إلى جانب القوات السورية النظامية ومن المحتمل أن تكون هذه المسألة قد تم بحثها مع الرئيس بوتين .
وأحيطت مباحثات بوتين ونتنياهو بالسرية إزاء ما جرى خلال زيارة نتنياهو القصيرة المفاجئة إلى موسكو التي استمرت بضع ساعات أيضا وقد بررت الحكومة الإسرائيلية غياب نتنياهو بأنه يقوم بجولة تفتيشية للقواعد السرية التابعة للموساد (الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية) المنتشرة في روسيا .
ويمكن فهم السرية التي تحيط بالمباحثات الروسية - الإسرائيلية دائما إذا أخذنا في الاعتبار علاقات الصداقة الشخصية بين بوتين ونتنياهو. أما ما يخص علاقتهما بالرئيس الأمريكي أوباما فإنه بالنسبة لهما هو شريك وزميل لا غير. وأكثر من هذا فإن إسرائيل تعتبره أقل ودية معها من بين جميع رؤساء الولايات المتحدة الذين سبقوه.

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

538.0031
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top