مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

مباحثات فيينا صبة حقنة لبن!!

أحمد بودستور
2015/10/31   12:06 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الزعيم الراحل الخالد جمال عبد الناصر له عبارة خالدة تقول "ما أخذ بالقوة ﻻ يسترد إﻻ بالقوة" والحقيقة الساطعة إن روسيا وايران تعتبر أن دولا محتلة لسوريا بالقوة فهناك جيش روسي وحرس ثوري ايراني يحاولون السيطرة على سوريا بحجة إنقاذ نظام الجزار بشار الذي ﻻ يعدو عن كونه دمية او مسمار جحا تتخذه روسيا وايران ذريعة للهيمنة علي المنطقة.
إن مباحثات فيينا هي اشبه بالمسرحية التي تذكرنا بمسرحية مباحثات المفاعل النووي اﻻيراني التي استمرت 13 سنة حصلت بها ايران على نصيب الأسد من المكاسب وهذه المباحثات الغرض منها كسب الوقت بالنسبة لروسيا وايران وان يخرج تلك الدولتين بنصيب اﻻسد وما يؤكد ذلك هم الموقف المتراخي للوﻻيات المتحدة اﻻمريكية وبريطانيا وفرنسا وذلك بقبولهم بقاء الجزار بشار كرئيس لسوريا خلال الفترة اﻻنتقالية بعد أن كانت تلك الدول تطالب برحيله عن المشهد السياسي قبل الفترة اﻻنتفالية.
يعجبني كثيرًا الموقف الصلب والمبدئي للمملكة العربية السعودية الذي يعبر عنه وزير الخارجية عادل الجبير ان على الرئيس السوري الجزار بشار الرحيل اما سلميا او عسكريا وان مباحثات فيينا اليوم الجمعه هي فقط ﻻختبار نوايا روسيا وايران ولن يستمر الي ماﻻنهايه كما تريد روسيا وايران وما يدل علي ذلك هو تصريح وزير خارجية روسيا ان هذه المباحثات هي المرحلة اﻻولى وهناك مراحل اخرى وﻻبد من مشاركة الجيش الحر واﻻكراد في المباحثات كونهم يمثلون المعارضة السورية المعتدلة وﻻ شك ان هذه الدعوة الروسية هي كلمة حق يراد بها باطل ﻻنها تهدف ﻻطالة المباحثات وشق صف المعارضه السورية.
ان الموقف التركي يكاد يكون مطابق للموقف السعودي ﻻنه يعتبر روسيا وايران دول محتلة لسوريا وهناك تنسيق عسكري بين السعودية وتركيا لدعم وتسليح المعارضة السورية بمشاركه قطرية في حال فشل المباحثات وهو المتوقع حدوثه.
انا شخصيا استغرب من الموقف المصري الذي ﻻزال غامضا خاصة ان من طلب مشاركه الوفد المصري في مباحثات فيينا هي روسيا وهو ما يوحي بان هناك تنسيق مصري روسي وهو قطعا يصب في مصلحه النظام السوري وايضا النظام اﻻيراني في الوقت الذي تشارك فيه مصر في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في حرب اليمن ولهذا نامل ان تكون مصر واضحه في موقفها من القضية السورية وتساند الموقف السعودي وتدعمه حتى يكون الموقف العربي علي قلب رجل واحد في هذه الظروف الدقيقة.
ﻻ يبدو ان هناك حل يلوح باﻻفق للحرب الدائرة في سوريا ﻻنه محور الشر المتمثل في روسيا وايران يريد ان يفرض شروطه في ظل ضعف ان لم يكن شلل في الموقف اﻻمريكي الذي لن تتضح صورته اﻻ بعد اﻻنتخابات اﻻمريكيه في سنة 2016.
كما قلنا في بداية المقال ان ما اخذ بالقوة ﻻيسترد اﻻ بالقوة وكما طرد الشعب الفيتنامي الجيش اﻻمريكي من فيتنام والشعب اﻻفغاني طرد الجيش الروسي من افغانستان سوف يطرد الشعب السوري بمساعده الدول الداعمة له الجيش الروسي والحرس الثوري اﻻيراني والمرتزقة الذين تدعمهم ايران مثل داعش وحزب الله وباقي التنظيمات اﻻرهابية وسوف تكون سوريا مقبره لكل من يريد شطبها وطمس هويتها.

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

313.6342
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top