مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

نشأة المجالس والمآتم الحسينية

حسن علي كرم
2015/10/23   11:35 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



وأنا أبحث بين صفحات الكتب والمطويات عن نشأة و تاريخ المجالس الحسينية ، عثرتُ على السؤال التالي وهو من سائل من مدينة بغداد حيث يسأل " من أول من بكى على الامام الحسين ( عليه السلام) و من أول من أقام عزاءً له ؟ " و يرجو بأن يكون الاستشهاد بكتب أهل السنة.
و ملخص الجواب على سؤال السأئل البغدادي هو أنه " أتفقت كتب الحديث و الرواية سواء كانت من مؤلفات الشيعة أو من مصنفات إخواننا السنة على أن جبرئيل قد أوحى ألى النبي ( صلى الله عليه و آله ) بنبأ مقتل الأمام الشهيد الحسين ( عليه السلام) ومكان استشهاده.
و من إنذاره (صلى الله عليه و سلم) ما رواه عروة عن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث قالت " دخل الحسين بن علي على رسول الله ( صلى الله عليه و آله) وهو يُوحَى آليه، فبرك على ظهره و هو منكبٌ و لعب على ظهره فقال جبرئيل يا محمد إن أمتك ستُفتنُ بعدك و تقتل أبنك هذا من بعدك ، و مد يده فأتاه بتربةٍ بيضاء و قال في هذه الأرض يُقتل أبنك أسمها ألطف ، فلما ذهب جبرئيل خرج رسول الله ألى أصحابه و التربة في يده ، و فيهم أبو بكر و عمر و علي و حُذيفة و عمار و أبوذر و هو يبكي ، فقالوا ما يبكيك يا رسول الله ؟ فقال: أخبرني جِبْرِئيل أن أبني الحسين يُقتل بعدي بأرض ألطف ، وجاءني بهذه التربة، فأخبرني أن فيها مضجعه، ثم يضيف السيد محسن الأمين العاملي على ذلك بقوله " و لابد أن يكون الصحابة لما رأوْا رسول الله يبكي لقتل ولده و تربته بيده ، و أخبرهم بما أخبره جبرئيل من قتله و أراهم تربته التي جاء بها جبرئيل أخذتهم الرقة الشديدة فبكوا لبكائه و واسوه في الحزن على ولده ، فأن ذلك مما يبعث على أشد الحزن و البكاء لو كانت هذه الواقعة مع غير النبي و الصحابة ، فكيف بهم معه ، فهذا أول مأتم أُقيم على الحسين يشبه مأتمنا التي تُقام عليه ، و كان الذاكر فيه للمصيبة رسول الله و المستمعون أصحابه " و يذكر التاريخ أن أول مأتم أُقيم بعد واقعة ألطف مباشرة تكوّن من السيدات و الفتيات و العلويات و هن زوجات و أخوات و بنات الأمام الحسين والهاشميين الذين أستشهدوا معه ، و قد عقد ذلك المأتم في العراء فوق ساحة المعركة ، كما أُقيمت مأتم أخرى في وسط الطريق عندما سِيقت النساء أُسارى ألى الشام فعلى طول الطريق كانت النساء يندبن قتلاهن و ينشرن مظلومية أهل البيت ، و أقامت أُم سلمة أول مأتم للحسين في المدينة المنورة ، و كانت هي أول صارخة على الحسين ، و كان الموالون و المحبون يأتون جماعات و فرادى المأتم و يقدمون تعازيهم و مواساتهم لأهل بيت النبوة ، و ينقل التاريخ أن أول زائرٍ لقبر الحسين (عليه السلام) هو عبدالله بن الحر الجعفي لقرب موضعه منه ، و وقف على الأجداث و نظر ألى مصارع القوم فأستعبر بأكياً و رثى الحسين و جاء في بحار الأنوار أن أول من قرا الشعر على مصيبة سيدالشهداء الإمام الحسين هو عقبة بن عمرو السهمي من قبيلة بني سهم ( مررتُ على قبر الحسين بكربلاء ففاض عليه من دموعي غزيرها) الخ و هي قصيدة الشاعر المعروف السيد الحميري الذي هجا بها زياد بن أبيه ، و بسببها حبسه عبيد الله بن زياد و عذبه ، و ينقل التاريخ أنه مرت على المأتم الحسينية فتراتٌ ضعف و قوة تبعاً للظروف ، ففي العهد العباسي كانت المأتم تمنع تارةً و يسمح بإقامتها تارةً أخرى ، إلا ان أيام المأمون كانت تقام المجالس علناً ، و في القرن الثالث الهجري تطورت النياحة ألى قراءة (مقتل الحسين) لأبن نمائم أبن طاووس و هي أول كتب المقاتل ، و من ذلك الحين أطلق على من يقرأ النياحة في عاشوراء أسم قارئ المقتل أو القارئ ، و بعد أنهيار الدولة العباسية و صعود البويهيين ألى السلطة في القرن العاشر الميلادي (٩٦٣ م - ٣٥٢ ه) تقام و لأول مرة في التاريخ أحتفالات رسمية و فريدة في يوم عاشوراء، و أول من جعل اليوم العاشر من المحرم يوم حزن لذكرى موقعة كربلاء بصفة رسمية هو معز الدولة البويهي ، و من المظاهر الحسينية في مصر في عهد الدولة الإخشيدية و الفاطمية حيث أتسع نطاقها و توقف البيع و الشراء ، و يقرأ مقتل الحسين ثم ينشد الشعراء ما قالوه في الحسين و أهل بيته ألى أن ينتصف النهار فيدعى الناس ألى مائدة الخليفة ، و أما الصفويون الذين حكموا أيران بداية القرن السادس عشر الميلادي فقد جعلوا الاحتفال بيوم العاشر يوما رسميا و بحلول القرن التاسع عشر انتشرت الاحتفالات في جميع أنحاء إيران...

حسن على كرم
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

512
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top