مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

المؤتمر الشعبي الكويتي في جدة أكتوبر 1990

بدر عبدالله المديرس
2015/10/21   11:25 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



(لقد عاش الكويتيون منذ القدم في أجواء الحرية والتزموا الشورى ومارسوا الديمقراطية في إطار دستورنا الذي ارتضيناه وإذا ما اختلفت اجتهاداتهم بشأن أمر من الأمور المتعلقة بترتيب البيت الكويتي فإنهم يكونون أشد تلاحما وإصرارا وتآزرا في مواجهة الأخطار التي تهددهم) .

هذه الكلمات اختطفناها من خطاب أمير القلوب أمير البلاد صاحب السمو الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمة الله عليه مختتما خطابه الذي أبكى العالم بقوله (إن الأمل وطيد أيها الأخوة في أن نلتقي جميعا وفي القريب العاجل بإذن الله علي أرض المحبة والسلام أرض الكويت الغالية) وذلك في المؤتمر الشعبي الكويتي الذي انعقد في جده في أكتوبر عام 1990 .

وجاء بعد ذلك خطاب الأمير الوالد عندما كان وليا للعهد ورئيس مجلس الوزراء رحمة الله عليه نقتطف منه قوله (حين أنظر إليكم فكأنما أنظر إلي وطننا العزيز وأرى في وجوهكم الطيبة صورة كويتنا الحبيبة أمنا الغالية التي أراها على البعد أبية شامخة بكل أحزانها وصبرها وشجاعتها) وأضاف سموه بقوله (التحرير يجب أن يكون الشغل الشاغل الذي يستحوذ علي فكرنا وكافة اهتماماتنا في ليلنا ونهارنا وفي صحونا ومنامنا) ومضيفا سموه بقوله (إذا كانت حرية التعبير عن الرأي حقا تعارف عليه مجتمعنا منذ نشأته وأكده دستورنا الذي نتمسك به ونحرص عليه فإنه ليس من الوطنية ولا من حرية الرأي وخاصة في ظل احتلال العدو لأراضينا ووطننا أن يسيء أحد إلى وحدتنا الوطنية أو العمل على تشويه صورة كفاح شعبنا).

وجاء بعد ذلك خطاب المشاركين في المؤتمر ألقاها السيد عبد العزيز حمد الصقر رئيس مجلس الأمة السابق رحمة الله عليه نقتطف منها قوله (نحن قادرون بإذن الله وبعزيمتنا أن نعيد للكويت الحرة مجدها وبهاءها في لقاء كهذا رسمي الدعوة شعبي الاستجابة ليس الهدف أبدا مبايعة آل الصباح ذلك الآن مبايعة الكويتيين لهم لم تكن يوما موضع جدل لتؤكد ولا مجال نقض لتجدد ولا ارتبطت بموعد لتمدد بل هي بدأت محبة واتساقا واستمرت تعاونا واتفاقا ثم تكرست دستورا وميثاقا ولقد أثبت الشعب الكويتي في أصعب الظروف وأشدها خطرا وفائه بوعده والتزامه بكامل دستوره وعقده حين تمسك بشرعيته ووقف وقفة الرجل الواحد وراء أمير البلاد وولي عهده فسجل بذلك رائعة نادرة في التاريخ كسب بها احترام العالم) مضيفا بقوله (توافدنا إلي جده لحوار جدي جديد يضع المتعلقات الرئيسية لبناء كويت الغد المحررة) .

والآن نقول بصدق وبالإحساس الوطني لكل منا علينا أن نأخذ في الاعتبار كلمة صاحب السمو أمير البلاد في افتتاح المؤتمر وكلمة سمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء وكلمة المؤتمر للسيد عبد العزيز حمد الصقر رئيس مجلس الأمة السابق رحمة الله عليهم جميعا وأسكنهم فسيح جناته وأن تكون هذه الكلمات نبراسا نستنير به في جميع مظاهر الحياة في بلدنا الحبيب الكويت ونضيف هنا أنه انسجاما مع قرارات المؤتمر الشعبي الكويتي الموسع الذي عقد في مدينة جده في الفترة من 13-15 أكتوبر عام 1990 قد تم تشكيل عدد من الوفود الشعبية الكويتية لتطوف مختلف بلدان العالم لشرح قضية الكويت العادلة والحق والسلام .

وقد أثمرت جهود هذه الوفود الكويتية في مختلف طوائفها وآرائها واختلاف وجهات نظرها واتفقت الآراء جميعها على أن تحرير الكويت يعلو علي كل شئ ولا مجال لأي شئ آخر فالوطن الكويتي مخطوف ونسعى لإعادته من الاختطاف فبدون وطن لا قيمة للإنسان في خارج وطنه وهكذا تشكلت الوفود وعددها اثنان وتسعون شخصية كويتية وهبت نفسها وجهدها ووقتها لزيارة قارات العالم من أدناه إلي أقصاه وعدد الدول التي تم زيارتها أربعة وتسعون دولة التي ساندت الكويت ووقفت بجانبها بالأمم المتحدة وباتصالاتها الدولية والحمد لله تحررت الكويت .

ويبقي القول إن تحرير الكويت في ذلك الوقت جاء في وقت كان العالم جميعا مختلف عن العالم في الوقت الحاضر ولا يوجد تواصل اجتماعي مثل الانترنت وفيس بوك وتويتر وسياسات الشد والجذب والله رحيم بعباده وحديثنا هذا عن المؤتمر الشعبي الكويتي موجه للأبناء والأحفاد الذين لم يولدوا وكانوا في بطون أمهاتهم وبعد ظهورهم على الحياة لم يعوا شيئا والمولودون في ذلك التاريخ كانوا صغارا لم يبلغوا سن الرشد ولم يشعروا بالحياة الصعبة التي عاشتها الكويت وعاشها آباؤهم وأجدادهم وتشرد بعض الأهالي في مختلف أنحاء العالم وصمد الأهالي الذين بقوا في الكويت والجميع كانوا في محنة وشدة الله لا يعودها علينا .

فهل استوعبنا الدرس لنعلمه لأبنائنا وأحفادنا ولا ننشغل بأمور الحياة متناسين أو ناسيين ما حل بنا فانتبهوا يا أحبائي الأعزاء وتذكروا فإن الذكرى تنفع المؤمنين ونحن والحمد لله مؤمنين بقضاء الله وقدره والله يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

536.9975
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top