مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الوفود البرلمانية: سياسة أم سياحة؟!

حسن علي كرم
2015/10/10   11:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



أّنْ تقوم وفود برلمانية من مجلس الأمة الكويتي بجولات وزيارات إلى دول العالم وتلف الكرة الارضيّة من حيث تشرق الشمس إلى حيث تغرب والتي تكبد خزينة الدولة سنوياً أموالاً طائلة، فالمسألة يجب ألا تمر و كأنها مسألة أعتيادية أو سنة من سَنَن السياسة الكويتية التي لا تثريب عليها، أنا اعرف جيدا أن الزيارات ليست بدعة جديدة من بدع مجلس مرزوق الغانم ، بل ابتدعها رئيس المجلس الأسبق السيد أحمد السعدون ، ثم سار على نهجه المرحوم جاسم الخرافي ، غير أن الظروف الراهنة مغايرة عما كانت عليها ابان رئاسة السعدون والمرحوم الخرافي، ففي تلك الآوان كانت للكويت قضية، فكنا قد خرجنا تواً من حرب التحرير بعد الاحتلال العراقي الغاشم و تالياً بقيت مسائل كثيرة عالقة بين البلدين كالحدود والاعتراف والتعويضات والتهديدات الصدامية و تنفيذ القرار (687 ) ...الخ وهذه أمور مكان بحثها في العادة يتم في أروقة المجالس و الهيئات الدولية ذات الشأن و التي يتألف أعضاؤها من مندوبي الدول الدائمة والمؤقتة الامر الذي كان ينبغي بكل السبل توصيل قضية الكويت و حقوقها المشروعة إلى أكبر عدد من الدول و خلق جماعات الضغط "لوبي " على المستويين الشعبي والحكومي.
أن الكويت التي تعيش في أجواء علاقة ممتازة مع دولة العراق و كل الجوار و التي حرصت و تحرص على بناء علاقات ممتازة مع بلدان العالم شرقيها وغربيها لا ريب قد حصدت صداقات صلبة و متينة لا تتأثر بالعابر من الأحداث سيما أن يدها تظل ممدودة لكل طالب صداقة على أساس الاحترام و المساواة.
من هنا نتساءل هل زيارات الوفود البرلمانية التي باتت جزءاً من التقليد السنوي للمجلس هل تحمل بين أعطافها قضايا كويتية تحتاج للشرح و التوضيح ، أم وفود تسيح في أرجاء العالم لغاية المتعة و الراحة على حساب المال العام ، سيما في ظروف التقشف و الضغط المالي على المواطن ؟!.
مجلس مرزوق الغانم الذي يراقب الحكومة و يحاسبها على التبذير و يطالبها بالتقشف و ضغط المصروفات يجدر به ان يحاسب نفسه أولاً و على المخلصين تعليق جرس أنذار على بواباته، فالتبذير والاسراف في المجلس وصلا الى حد اللامعقول ، حيث زيارات الوفود السياحية وحيث التعيينات الانتخابية و المناصب الشرفية و حيث القناة التلفزيونية الشخصانية و حيث الجريدة التي تطبع و لا تقرأ، على المجلس - و هذا الكلام موجه للجنة الميزانيات -حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا الحكومة و تضيقوا على المواطن ، طبقوا على مجلسكم قواعد الترشيد و ضغط المصروفات ، يأمرون الناس بالمعروف و ينسون أنفسهم!!

حسن علي كرم
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

320.9988
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top