مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

زهرة المدائن وأقدس الأماكن

أحمد بودستور
2015/10/10   12:42 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



قال تعالى في سورة الإسراء ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آيتنا إنه هو السميع البصير) وماحول المسجد الأقصى هي القدس التي قال فيها الشاعر العراقي مظفر النواب قصيدته الشهيرة ( القدس عروس عروبتكم ) والتي هاجم فيها كل الحكام العرب بعد هزيمة حزيران في سنة 1967 وصمتهم عن نصرتها وهي تصرخ بعد أن احتلها واغتصبها الجيش الإسرائيلي فهي ورقة التوت التي سقطت وعرت كل من يتاجر بقضية فلسطين ويوهم الشعب العربي أنه سوف يحرر القدس وفلسطين من دنس اليهود حفدة القردة والخنازير .أيضا هي المدينة التي غنت عليها المطربة فيروز صاحبة الصوت الملائكي الأغنية الخالده زهرة المدائن إليك أصلي فمدينة القدس مباركه لأنه يوجد بها ثالث الحرمين وأولى القبلتين المسجد الأقصى الذي يتمنى ويحلم كل مسلم بالصلاة فيه .نقول هذا الكلام عن مدينة القدس لأنها تعيش هذه الأيام في واقع مرير وخاصة يوم الجمعة حيث تنتشر القوات اﻻسرائيلية بكثافة وتمنع المصلين الذين يقل عمرهم عن 45 سنه من الصلاة في المسجد الأقصى وتمارس معهم أبشع أنواع اﻻضطهاد بما في ذلك استخدام الرصاص الحي . هذه الأيام هناك مايشبه اﻻنتفاضة في القدس وقد انتشر قبل أيام فيديو لشاب فلسطيني استطاع ان يقتل أربعة جنود اسرائيليين مدججين بالسلاح بواسطة سكين وﻻيكاد يمر يوم إﻻ نسمع عن طعنة سكين لأحد اليهود الصهاينة سواء مستوطن أو عسكري فما يحصل في القدس هي انتفاضة سكاكين وليس كما جرت العادة بالحجارة.مالفت نظري في خطاب رئيس الوزراء اﻻسرائيلي نتنياهو امام الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه صب جام غضبه على اﻻتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 واعتبره تهديدا ﻻسرائيل وإن ايران سوف تكون أقوى خاصة بعد رفع العقوبات اﻻقتصادية عنها بعد 10 سنوات واستشهد بكلام المرشد الأعلى للثورة الإيرانية السيد خامئني بقوله إن اسرائيل سوف تزول سنة 2026 على يد إيران . طبعا هذا الكلام غير واقعي لكنه ﻻستدرار عطف العالم وكسب الرأي العام اﻻسرائيلي لأنه أصلا إيران قد ضيعت البوصلة والطريق إلى القدس كما أضاعها في السابق المقبور صدام عندما غزا الكويت وقال إن الطريق إلى القدس تمر بالكويت . إيران اليوم تقول إن الطريق إلى القدس يمر ببغداد وتارة أخرى يمر بدمشق وقبل عاصفة الحزم كانت تقول أن الطريق إلى القدس يمر بصنعاء ونعتقد أن عين إيران على مكة المكرمة والمدينة المنورة أكثر من القدس فلتبشر اسرائيل بطول سلامة وتنام قريرة العين . أنا شخصيا أتمنى أن تنشب حرب بين اسرائيل وإيران لأنه أكثر من يهدد العالم العربي هما هاتان الدولتان ونقول حط حيلهم بينهم وعساهم في هالحاله ورده لأنها وجهان لعملة واحدة ولو إن اسرائيل في نظري أخطر من ايران لأنها تمتلك آﻻف الرؤوس النووية أما إيران فقد ثبت أن ميزان القوى بينها وبين التحالف العربي الذي يحارب في اليمن يميل أكثر للتحالف خاصة في سلاح الطيران والدفاع الجوي. تبقى قضية القدس وفلسطين هي قضية العرب والمسلمين وإن تراجعت بسبب مايسمى بثورات الربيع العربي الفاشلة وأيضا التمدد الإيراني والتدخل في شؤون الدول العربية وهذه الأحداث كلها تصب في النهاية لصالح اسرائيل التي تعيش في أمان إﻻ من بعض المشاغبات واﻻنتفاضات لأهالي فلسطين .إن رفع علم فلسطين في الأمم المتحدلأ قبل أيام وإن كان حدثا رمزيا ولكنه يضع فلسطين على خارطة العالم رغم كل محاوﻻت الشطب والتهويد التي تمارسها اسرائيل وسوف يأتي جيل عربي فلسطيني قادم يعرف الطريق إلى القدس ويزيل هذا الكيان المصطنع من الوجود .

أحمد بودستور
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

410.0008
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top