مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

القلم والحقيقة

الخراب العربي وتعزيز المصالحة الداخلية!

نصار العبدالجليل
2015/09/10   07:27 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



«رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي* وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي* وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي».... بداية نعزي أنفسنا وإخواننا في الإمارات والسعودية والبحرين حكومات وشعوباً وأهالي في جنودهم البواسل ، ونسأل الله ان يسكن موتاهم الجنة، و نحسبهم من الشهداء .....
دائماً نؤكد ونذكر أننا لا نزكي الأنظمة المستبدة الظالمة في الوطن العربي ولا في غير الوطن العربي ، فلا عقل ولا دين يقبل الظلم والتعدي على النفس البشرية ، وان مقاصد الشريعة الخمس جاءت لحفظ الدين والنفس والعقل والنسل والمال ، ولكن للأسف نقول ان فساد تلك الأنظمة لم يكن كالفساد الذي خلفه او مازال يخلفه بما يسمى بالربيع العربي او ان صح التعبير الخراب العربي ..... لقد أجج دعاة الخراب العربي ودعاة الفتنة النار في جسد الامة العربية المريض، وكذلك دعاة الجهاد الشيطاني الذي لم يكن على هدي السنة النبوية ، خرجوا جميعا يطالبون بدولة الخلافة او تطبيق الشريعة الاسلامية ، بينما كانوا يسيئون ويخالفون الشريعة الاسلامية ومقاصدها الشرعية الخمس والهدي النبوي . شرعوا القتال والاقتتال من اجل وصولهم للحكم ، بل كانوا يفتون بجواز موت وقتل الف الف ( مليون ) من المواطنين او الثوار مقابل الحرية المزعومة او الديمقراطية الزائفة ، حتى تحولت بلاد الربيع العربي الى فوضى وخراب ونار تأكل بعضها بعضا .... طبعا هنا نحن لا نقصد عامة الشعوب الثائرة لأنهم للأسف كانوا مخدوعين بهؤلاء الدعاة وظنوا انهم ذاهبون لتحقيق الحرية فما لبثوا الا وان وجدوا انفسهم في جحيم المعارك وسط مئات الاف القتلى وملايين المهاجرين ، ممن هربوا برا وبحرا حتى ان بعضهم لم يسلموا من الموت جوعاً او غرقاً او التنصير في بلاد النصارى ..... وإنما نقصد التيارات السياسية التي كانت تتسلق على جثث القتلى لتصل الى الحكم ، وللأسف هذا كله باسم الاسلام والإسلام بريء من دعواهم .....
في دول كدول الخليج العربي او الكويت ، لم نكن بعيدين عن هذا الخراب العربي او الحراك العربي ، ولكن الله لطف وستر وصرف عنا أبعاد هذه الفتنة ..... في الكويت خرجت تيارات سياسية تطالب بإصلاحات سياسية ،هتقود الشباب المندفع إلى الفوضى والهلاك او الخراب ،لكن بفضل الله تعالى ثم وعي الشعب الكويتي لما قد تؤول اليه ابعد هذه الفتنة، تصدى الشعب ووقف مع إجراءات الحكومة في التصدي لحماية الكويت من الانجراف وراء تلك التيارات او دعاة الخراب العربي ... فمنذ ذلك الحين والى يومنا هذا قامت تلك التيارات السياسية بمقاطعة كل الوسائل السلمية للإصلاح ومنها على سبيل المثال الانتخابات البرلمانية ، بل ذهبوا ابعد من ذلك ، حيث خونوا كل من يشارك في الاصلاح السلمي ... وحتى هذه اللحظة لم يهدأ لنا حال نتيجة الهجوم الكاسح لتلك التيارات عبر الوسائل الإعلامية المتعددة وخصوصا وسائل التواصل الاجتماعي ، نشروا ومازالوا ينشرون الأكاذيب والإشاعات والانتقادات في الحق والباطل لإثارة الفوضى وخلخلة الأمن، ويقومون بكل شي من شأنه نشر واثارة السخط العام في المجتمع الكويتي ، وللأسف يقوم الكثير من المواطنين بإثارة ونشر السخط العام في المجتمع وذلك بإعادة نشر ونقل الإشاعات والأكاذيب عبر وسائل التواصل الاجتماعي جهلا منهم بعواقب الامور ... وللعلم ( فان من ابرز واكبر عناصر او مقومات إقامة الثورات هو اثارة السخط العام في المجتمعات ) .... فهل من مدكر؟!
نافذة على الحقيقة :
اليوم مع تزايد المخاطر الداخلية والخارجية على دولة الكويت ولأسباب الكل يعرفها، وتحدثنا عنها في مقالين سابقين ( هل إيران دولة صديقة او شقيقة؟ - داعش وحزب الله صناعة من ؟ ) نجد تلك التيارات تطالب بالمصالحة الداخلية ، ولا نعلم اي مصالحة يقصدون ومع من ؟! فأنتم المطالبون بالاعتذار للشعب والحكومة الكويتية والتخلي عن تسخير كوادركم ووسائلكم الإعلامية في اثارة السخط العام في المجتمع الكويتي ، والعودة الى الوحدة واللحمة الوطنية وتعزيز الجبهة الداخلية والمشاركة الايجابية ( لتحقيق إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية مستحقة ) بدل مساومة الكويت في هذه الأوقات والظروف الحرجة .... فهل من مدكر ؟!
حفظ الله الكويت وشعبها وسائر بلاد المسلمين من شر الفتن ما ظهر منا وما بطن

م. نصار العبدالجليل
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

375.0017
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top