مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

روسيا والسياسة القذرة في سوريا !!

أحمد بودستور
2015/09/07   08:50 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



يقول المثل الروسي ( يأكل الصدأ الحديد كما تأكل الأحزان الفؤاد ) وماتقدم روسيا من دعم غير محدود لنظام الجزار بشار كفيلة بان تجعل هذا النظام القمعي يصمد وبستمر ويملا قلوب السوريين المعارضين والمتعاطفين مع الثوره السورية باﻻحزان التي تاكل قلوبهم كما ياكل الصدا الحديد وبالتاكيد ان الموقف الروسي هذه اﻻيام يتصاعد اكثر من اي وقت مضي فقد ارسلت روسيا مؤخرا الكثير من المعدات واﻻسلحه وتقريبا الف مستشار عسكري لمنع سقوط النظام السوري بعد ان حققت المعارضه انتصارات في مناطق مثل القلمون وادلب وبدات تهدد دمشق واﻻذقيه وهي المناطق التي يسيطر عليها جيش الجزار بشار .
ﻻشك ان الموقف الروسي يزيد من معاناة السوريين ﻻنه يطيل امد الحرب وهي ﻻتعير اي اهتمام لمئات اﻻﻻف من اللاجئين السوريين الذين يخاطرون بحياتهم فقط للهروب من حرب مجنونه تحرق اﻻخضر واليابس وتدمر الحجر والبشر وطبعا امريكا تتفرج واقصي شئ عملته هو الطلب من اليونان منع الطائرات الروسبه من التحليق فوق اراضيها وقد رفضت اليونان هذا الطلب واستمر الجسر الجوي الروسي لسوريا لحماية نظام الجزار بشار وكذلك تامين مصالحها في سوريا المتمثله في القاعده البحريه في طرطوس فهي اﻻطلاله الوحيده لها علي منطقة البحر المتوسط.الملفت ان الموقف الروسي من النظام السوري لم يتغير رغم التقارب مع مصر والسعوديه واﻻمارات والزيارات التي قام بها كل من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فهو خلال سنه واحده زار روسيا ثلاث مرات وكذلك الرئيس الروسي بوتين زار مصر خلال هذه السنه وكذلك زار ولي ولي عهد المملكه العربيه السغوديه ووزير الدفاع اﻻمير محمد بن سلمان اسفرت عن صفقات اسلحه وبناء مفاعلات نوويه قيمتها 10 مليارات دوﻻر وايضا زار ولي عهد ابوظبي ورئيس اﻻركان في دولة اﻻمارات العرببه المتحده محمد بن زايد والمعروف ان اﻻمارات تكفلت بدفع صفقة اسلحة روسيه لمصر قيمتها ثلاث مليارات دوﻻر والمفروض هذه اﻻموال تدفع الي روسيا في حال تخليها عن نظام الجزار بشار او علي اﻻقل الموافقه علي مرحله انتقاليه ﻻثبات حسن النيه واﻻ لماذا تدفع كل هذه المليارات بدون اي نتيجه او تغير ملموس في الموقف الروسي وانا اتذكر انه خلال حرب تحرير الكويت كانت روسيا واففه بقوه مع العراق ولكن بغد اجراء صفقه مع اﻻتخاد السوفيتي تصل قيمتها الي 4 مليارات تغير الموقف الروسي لصالح الكويت.ان السياسه مصالح وتستطيع ان تستغني روسيا عن فاعدتها العسكريه في طرطوس في روسيا وتحصل علي قاعده بحريه اخري في مصر تطل علي البحر المتوسط خاصه ان اﻻوضاع اﻻمنيه في مصر مستقره امنيا وافضل بكثير من سوريا ويعتبر استثمار لمصر . ان القيصر الصغير ايضا يحلم كغيره باﻻمبراطوريه الروسيه والرئيس الروسي بوتين يستمد قوته من ضعف الرئيس اﻻمريكي باراك اوباما فهو استطاع احتﻻل جزبرة القرم وبعض اجزاء اوكرانيا وامريكا واﻻتحاد اﻻوروبي لم يحركوا ساكنا وهذا ما جغل الرئيس بوتين يتصرف كما يشاء في اوكرانيا وسوريا ويدعم النظام اﻻيراني القمعي في التدخل في شؤون الدول العربيه .
انه اي صفقة اسلحه او بناء مفاعلات نوويه مع روسيا في الوقت الحالي كما تفعل مصر واﻻمارات والسعوديه هو معناه تقويه لروسيا واطاله امد الحرب السوريه وقتل وتشريد المزيد من السوريين واطﻻق يد ايران التي تدعمها روسيا في المنطقه واذا هذه الصفقات الملياريه ﻻتغير سياسة روسيا القذره قي سوريا فلا خير فيها بل هي دعم لنظام الجزار بشار في اﻻستمرار في قتل وتدمير الشعب السوري ولهذا نامل من كل من مصر والسعوديه واﻻمارات في اعادة النظر في العﻻقات التجاريه مع نظام القيصر الصغير بوتين بل الضغط علي روسيا اقتصاديا بالغاء صفقات اﻻسلحه والمفاعﻻت النوويه حتي تعبد روسيا النظر في سياستها القذره في الشرق اﻻوسط المتمثله في دعم بل التحالف مع انظمه راعيه وداعمه للارهاب وهما النظام السوري والنظام اﻻيراني فقد كشف النظام الروسي عن وجهه القبيح مؤخرا وان لديه اطماع في سوريا لن يتخلي عنها ابدا .

احمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

319.0052
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top