مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

يبكون على طفل سوري غريق ولا يبكون على شعب بأكمله يموت كل يوم...!!!

حسن علي كرم
2015/09/05   09:19 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



مجرمون أولئك الذين يحاربون في سورية ضد النظام بعنوان حرب مقدسة ضد الاستبداد ، و مجرمون أولئك الذين يحاربون مع النظام بعنوان حرب مقدسة ضد الأرهاب ، أن ما جرى و يجري على الأرض السورية منذ السنوات الخمس الماضية ليس حرباً من المعارضة ضد نظام بشار الأسد الأستبدادي ، ولاحرباً من النظام ضد الأرهاب ، و أنما مؤامرة حيكت خيوطها على أساس أَن الطريق الى طهران يمر عبر سوريا النظام الحليف لبشار الأسد ، و ها هو نظام الأسد بعد خمس سنوات من الحرب لازال صامداً و لم يسقط بل واثقاً من النصر القريب ، و إما الطريق ألى ايران عبر سورية ففد بات أكثر مغلقاً ، بل أزدادت أبران قوة. و أتسعت نفوذاً و دخلت شريكاً لحل أزمات المنطقة و على رأسها و في مقدمها الأزمة السورية و الحرب اليمنية و أزمة الرئاسة اللبنانية هذا ألى جانب التواجد الكلاسيكي في كل من العراق
ولبنان و دول وسط أسيا ...!!
هكذا فأذا تغلبت الحماقة على العقل و الغرور على الحكمة فألنتيجة الحتمية نزول الكوارث و المأسي ، صدام حسين المغرور إنخدع بقوته ، فقاد شعبه من كارثة عظيمةٍ ألى كوارث أعظم و ها هو العراق بلاد السواد و الخيرات و الأنهر، لازال يدفع رغم زوال النظام الاستبدادي ثمن نزق و غرور و حماقة قائدٍ أناني جاهل ، و في سوريا حيث الحسابات الخاطئة أهلكت شعباً و حطمت بلاداً كانت أمنة يأتيها رزقها رغداً، أنهم لم يستوعبوا دروساً من التاريخ هتلر كان قبلهم دفعه غروره وحماقته ألى الكوارث و هلاك شعبه و ضياع وطنه ، و قبلهم نيرون الذي أحرق روما ، هكذا حسابات الحمقى و المغرورين أذا أنفردوا بالحكم قادوا شعوبهم ألى المهالك و الكوارث ...
ان الطفل السوري الغريق أيلان سنو و الذي حمله أبوه هو و شقيقه الأصغر و والدتهم من مدينة كوباني عين العرب الكردية في سوريا هرباً الى تركيا لتكون معبراً ألى حيث الأمان و الحرية و الذي إنتشلت جثته هو و أخيه الأصغر من على ساحل مدينةٍ أدرون السياحية التركية و الذي برر والده المصدوم موتهما بأنهما أنزلقا من يده في أثناء غرق القارب المطاطي الذي حملهم ألى الشواطئ اليونانية و ماتت أمهما أيضاً غرقاً، هل هذه الصورة وحدها التي هزت الضمير العالمي و لم يع الضمير العالمي أن هناك شعباً بأكمله يموت كل يوم ، هل الموت موت طفل نحسبه من عصافير الجنه ، ام موت ضمير العالم و موت ضمير حاكم لا يهمه ان مات شعبه ما دام كرسيه باقياً منتصباً ، أم موت ضمائر المتأمرين على سوريا من الأرهابيين و القتلة و شذاذ الآفاق و الخونة و المرتزقة و سقطة المتاع الذين باعوا أنفسهم ألى الشيطان و صاروا عبيدا للدولار و الدرهم و الريال و الليرة و التومان...؟؟!!
أن صورة الطفل السوري الغريق و التي هزت ضمائرالعالم ، كافية لأن توقظه على أنه شريك في جريمة شعب يموت كل يوم ...؟؟؟!!!

حسن علي كرم
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1670.0014
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top