مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

التأمينات آخر من يعلم!

أحمد بودستور
2015/09/01   07:29 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



المثل يقول(الزوج اخر من يعلم)ولكن في نظام التامين الصحي للمتقاعدين يتحول المثل الي المؤسسة العامة للتامينات اﻻجتماعية اخر من يعلم وقد اتصلت شخصيا في مؤسسة التامينات حتي استفسر عن نظام التامين الصحي ومتي يبدا تطبيقة والخدمات الصحية الني تغطيها وثيقة التامين واكتشف ان موظفي المؤسسه الذين يردون علي اﻻستفسارات ﻻ
يعلمون شيئا عن نظام التامين ومنهم من يسمع فيه ﻻول مره والرد جاهز وهو ليس لنا علاقه بهذا النظام والجهه المسؤوله هي وزارة الصحه وطبعا معرفه اي معلومه عن نظام التامين الصحي او اي معلومه هي اشبه بالبحث عن ابره في كومه قش ﻻنها الطاسه ضايعه ويكفي ان نقابة اﻻطباء تطالب الوزير الدكتور علي العبيدي بتقديم استقالته نظرا لكثره اﻻخطاء الطبيه وطبعا الوزير اذن من طين واذن من عجين ومشغول بافتتاح اﻻجنحة التي يتبرع بها المحسنين واخر اهتماماته تطوير الخدمات الطبيه واﻻكيد ان تكليف وزاره الصحه باﻻتفاق مع شركات التامين لتطبيق نظام التامين الصحي للمتقاعدين هو خطا فادح وكما يقولون الجواب باين من عنوانه وفاقد الشئ ﻻيعطيه وسيكون مصير النظام الفشل الذريع والمفروض ان تكون المؤسسه العامه للتامينات هي المسؤوله عن تطبيق النظام ﻻنه اوﻻ له علاقه بالمتقاعدين وثانيا ان مؤسسة التامينات لديها المرونه في اتخاذ القرارات والتعامل مع شركات التامين علي اساس تجاري ﻻن لديها اداره خاصه باﻻستثمارات وخبره في اختيار افضل شركات التامين ولهذا نامل ان تكون مؤسسه التامينات مسؤوله عن تطبيق نظام التامين عند بداية تطبيقه في 16/9 .

ان هناك من يشاطرني هذا الراي والمطلب وهو الناشط النقابي اختصاصي المختبرات الصحيه بوزارة الصحة الدكتور علي جوهر الذي دعا في ندوة عن التامين الصحي للمتقاعدين اقيمت في ديوان الشحومي في منطقة العقيله حضرها نخبه من وجوه المجتمع الكويتي الي عدم تغييب المؤسسه العامه للتامينات التي اعتبرها صاحبه حق اصيل وشريك حصري في تطبيق القانون 114 لسنه 2014 في شان التامين الصحي للمتقاعدين وان ﻻيقتصر دورها علي كونها مجرد قاعدة معلومات وارشيف للمعلومات .

الدكتور علي جوهر طالب ببناء مستشفي خاص للمتقاعدين اسوه بمستشفي شركة النفط في مدينة اﻻحمدي وهنا ﻻاتفق معه ﻻن فكره انشاء مستشفي للمتفاعدين قديمه وتم تخصيص موفع ولكن بسبب الروتين الحكومي وكتابنا وكتابكم لم يري هذا المستشفي النور والمثل يقول عصفور باليد خير من عشره علي الشجره والمطلوب فقط ان يبدا تطبيق النظام في موعده في تاريخ 16 سبتمبر الجاري وان تكون مؤسسه التامينات مسؤوله عن تطبيقه وان يشمل التامين اسرة المتقاعد واقصد هنا زوجته واوﻻده وﻻيشمل التامين اﻻبن الذي يعمل في وظيفه او اﻻبنه الموظفه او المتزوجه وان يغطي التامين العﻻج بالخارج اذا كانت الحاله المرضيه حرجه وﻻيتوفر لها علاج بالكويت .

الجدير بالذكر ان مؤسسة التامينات لديها استثمارات ضخمه داخل وخارج الكويت تقدر ب 16 مليار دينار والعائد السنوي لهذه اﻻستثمارات ﻻيقل عن مليار دينار والمفروض من مؤسسة التامينات ان توزع نسبه من هذه اﻻرباج علي المتقاعدين وهذه ليست منه بل حق للمتقاعدين ﻻن مؤسسة التامينات تستثمر اموالهم او علي اﻻقل ان يكون لدي المؤسسه نظام القروض الحسنه بدون فوائد ﻻنه اغلب البنوك ﻻتمنح قروض للمتقاعدين اﻻ اذا كان لديه كفيل ﻻن كثير من المتقاعدين رواتبهم ضئيله ولديهم التزامات ماديه مثل رسوم دراسيه او اقساط سيارات ﻻوﻻدهم الذين ﻻزالوا يدرسون في الجامعات ولكنها تبخل علي المتقاعدين وﻻتقدم لهم سوي استكانه الشاي او فنجان القهوه والبسكويت والجرائد اليوميه والحق يفال ان نظام انهاء معامﻻت المتقاعدين في المؤسسه يكاد يكون افضل نظام بالكويت ولكن هناك مطالب اخري للمتقاعدين ومايحدث هو ضحك علي الذقون ولﻻسف ان اﻻموال التي تربحها المؤسسه سنويا ﻻتصب في مصلحة المتقاعدين ولكن يعبث بها كبار المسؤولين في المؤسسه وﻻيخفي علي احد المليار دوﻻر الذي طار مع المدير العام السابق للمؤسسه العامه للتامينات فهد الرجعان والذي حذرنا مرارا من عبثه باموال المتقاعدين في استثمارات فاشله حتي وقع الفاس بالراس وكان المتقاعدين اولي بهذا المليار الذي ذهب بدون رجعه.ان نظام التامين الصحي للمتقاعدين يعتبر من انجازات مجلس اﻻمه التي ﻻتكاد تذكر وليس للمؤسسه العامه للتامينات اي فضل فيه والحكومه هي التي سوف تدفع لشركات التامين ولهذا علي المؤسسه العامه للتامينات ان توفر حياه كريمه للمتقاعدين وتحسن من مستوي معيشتهم بتقديم خدمات ومزايا ماديه لهم مثل منح راتب اضافي سنوي بمناسبه عيد اﻻضحي المبارك وهو علي اﻻبواب وﻻتبخل عليهم ﻻنه مال البخيل باكله العيار .

أحمد بودستور
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

2939.7758
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top