مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الوطن الإلكتروني

بدر عبدالله المديرس
2015/08/23   07:30 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الوطن الإلكتروني



عندما نتحدث عن الإعلام الكويتي المقروء فإن جريدة الوطن الالكترونية تبرز أمامنا وهي تواصل صدورها اليومي، فإن كنا قد حرمنا من صدورها بالورق فإنها عوضتنا نحن قراؤها وكتابها ومتابعوها الحرص على قراءتها يوميا، وجريدة الوطن سواء صدرت بالورق أو إلكتروني، فلها قراؤها ومتابعوها والمهتمون بها والدلائل كثيرة تشير إلى أهميتها من خلال التعليقات على كتاب الزوايا والكتاب الآخرين بالتعليق والرد السريع بالايميلات والأخبار والتحقيقات المختلفة والمحلية كما أنها تقرأ عن طريق الانترنت من مختلف دول العالم، واستفاد الكثيرون عما ينشر بها ولا تزال وستظل همزة الوصل بينها وبين قرائها وأنا شخصيا لمست بنفسي هذا التواصل والإشادة بجريدة الوطن الالكترونية عندما نشر لي مقال عن (مؤسسة عبد الله الغرير التعليمية) علي سبيل المثال وكتبت تعليقات وأرسلت رسائل بالايميل والواتس آب من قراء كثيرين يطلبون عنوان هذه المؤسسة لمراسلتها والاستفادة من خدماتها ومساعداتها المالية وهذا دليل على متابعة القراء للوطن الالكتروني وإعطائها الأهمية الكبرى كصرح إعلامي كويتي مقروء في مختلف دول العالم والذي لا تصل إليه الجرائد والصحف المقروءة علي الورق من مختلف الصحف والمجلات والتي كتبنا عنها في أحد مقالاتنا السابقة ولكن لا حياة لمن تنادي من المسئولين عن الإعلام الكويتي.
إن الكويت بحاجة إلي إعلام مقروء يصل إلي مختلف أنحاء العالم لإبراز فعالياتها الاجتماعية، إن عدم صدور جريدة الوطن على الورق بإيقافها عن الصدور الذي لن يطول طويلا إن شاء الله سترجع إلي قرائها ومحبيها أكثر قوة وأكثر انتشارا وأكثر إقبالا لقراءة الإعلانات التي تتسابق مختلف الجهات بنشرها لأنها جريدة مقروءة وواسعة الانتشار سواء في داخل الكويت وخارجها وفي مقدمة الجرائد المقروءة بمصداقيتها وحسها الوطني وبتحقيقاتها الموضوعية ومواكبتها للأحداث المحلية والخارجية أولا بأول وإعدادها وإخراجها كجريدة مقروءة فهي تكاد الجريدة الوحيدة قبل إيقاف صدورها التي تقرأ في مختلف دول العالم العربية والأجنبية والتي توزع في المكتبات ومحلات بيع الصحف والمجلات والتي تعتبر سفيرة للإعلام الكويتي في مختلف صوره والتي كنا نقرأها في خارج البلاد بنفس يوم صدورها خاصة الدول التي لها مع الكويت خط طيران مباشر يوميا مثل بعض الدول الخليجية والعربية والأجنبية والأمل كبير بعودة صدور الوطن لتشارك وتساهم مع زميلاتها الجرائد الكويتية كونها سلطة إعلامية رابعة تمارس دورها الإعلامي في بلد حضاري مثل الكويت مهما قيل من التقليل من حضارة الكويت وهذا الكلام مردود عليه وما هو إلا فقاعات في المياه العكرة لا يطول ذوبانها لتضع شوكة في عيون حسادها والحاقدين والمتصيدين في المياه العكرة بحثا عن هذه الفقاعات ويجدون بدلا من هذه الفقاعات المائية اسم جريدة الوطن يزعجهم ويقلقهم وهم يستحقون ذلك فهذه المياه العكرة الغير صحية أصبحت مياه صافية مثل صفاء سماء الكويت ومياه بحرها الأزرق وبروز جريدة الوطن بهاماتها وقوتها رافعة رأسها عاليا بعودة الحق إلي أصحابه لنحتفل جميعا بعودة صرح إعلامي مقروء بالصدور وهذا ليس ببعيد بإذن الله وسنظل نتواصل ونساهم بالكتابة قدر المستطاع في الوطن الالكتروني المقروء في مختلف دول العالم واطلاع قراء الوطن الالكتروني يوميا مثل باقي الجرائد الكويتية في الانترنت وفي مختلف التواصل الاجتماعي ويكفي أن اسم جريدة الوطن نابع من رحم اسم الكويت وطننا الغالي وما أحلاك يا وطني الكويت مركزا للعمل الإنساني في العالم ولا يوجد أغلي من الإنسان للعمل من أجله وما أحلاك يا جريدة الوطن كصرح إعلامي يحمل اسم وطننا الغالي وسلامتكم .


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3001.2896
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top