مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

كلمة حق

( حزبُ الله ! ) الكويتي ذراعٌ فارسيةٌ إرهابية تُهدِّدُ دولة الكويت

عبدالله الهدلق
2015/08/15   09:25 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



بعون الله وتوفيقه تمكنت الأجهزة الأمنية الكويتية من ضبط خلية إرهابية ناشطة كانت تتحين الفرصة المناسبة لإقتراف أعمال إرهابية وتفجيرات واغتيال شخصيات كويتية وإشعال فتنة طائفية كبيرة والتأثير على دولة الكويت لإجبارها على تغيير مواقفها السياسية وتحالفاتها الإقليمية ، وثبت أنَّ مجرمي تلك الخلية تابعون ومدعومون من أعداء الدين والعروبة والإسلام ( حزب نصرالله ! ) الإرهابي الفارسي وبلاد فارس ( إيران ) وأنَّ الدِّماء الفارسية الإرهابية تجري في عروقهم ، والإنتماءات الطاَّئفية الشيعية تحركهم وتدفعهم ، وضبط كميات من الإسلحة والمتفجرات تكفي لتدمير مدن ومحافظات كاملة وقتل مئات الآلاف من الأبرياء .
ومن الواجب والمتحتم على الجهات الأمنية الكويتية الرسمية التخلي عن المجاملات والتمويه في التعامل مع القضايا الأمنية وعدم التهاون فيها وكشف الحقائق وتعرية العملاء الفرس والإرهابيين الذين حاولوا ضرب الإستقرار وتهديد الأمن الوطني الكويتي وفضح دور ( حزب نصر الله ! ) الإرهابي الفارسي والنظام الفارسي الفاشي الإيراني في ذلك المخطط الإرهابي المجرم والمؤامرة الإيرانيةالفارسية الدنيئة ضد دولة الكويت .
إنَّ من أهم الأسس في حماية إستقرار دولة الكويت وأمنها الوطني كشف العملاء والخونة والمتعاونين مع العدو الإيراني الفارسي وأذرعه مثل ( حزب نصر الله ! ) الإرهابي الفارسي و ( حزب الله ! ) الشيعي الفارسي الكويتي لأنه لا يُقبلُ إخفاء هوية وانتماء من يُضمرُ شرَّاً لدولة الكويت ويُخطِّطُ للنيل من أمنها الوطني واستقرارها ، كما أن كشف الخونة والعملاء وتعريتهم ومن يدعمهم ويقف وراءهم كفيلٌ بقطع الطريق على كل من يريد التدخل والوساطة وردعٌ لمن يُضمرُ شرَّاً لدولة الكويت أو غيرها من دول الخليج العربي .
لقد أثبتت التحريات والتحقيقات أنَّ الأسلحة والمتفجرات كانت تُهَرَّب إلى الموانئ الكويتية بواسطة عملاء الفرس الإيرانيين من أبناء جلدتنا ممن تجري في عروقهم الدماء الفارسية عبر تسلُّمها من سُفن فارسية إيرانية تابعة للحرس الثوري الفارسي تُبحِرُ وترسو قُرب جزيرة ( خرج ) الفارسية الإيرانية وتمت عمليات التهريب خلال فترات زمنية امتدت لأشهرٍ عديدة دون خضوع الحدود البحرية الكويتية والسفن الداخلة والخارجة من المؤانئ لأبسط إجراءات التفتيش والمراقبة
إنني أحذر المسؤولين عن أمن الطائرات الكويتية من محاولات قد يلجأ إليها ( حزب نصر الله ! ) الإرهابي الفارسي والنظام الفارسي الإيراني لإختطاف طائرات كويتية والمطالبة بالإفراج عن أعضاء الخلية الإرهابية من الإيرانيين واللبنانيين والكويتيين المقبوض عليهم مؤخَّراً كما فعل الهالك المقبور عماد مغنية عندما خطف الطائرة الكويتية الجابرية وطالب بإطلاق سراح مجرمي ( حزب نصر الله ! ) المسجونين في دولة الكويت في أواخر الثمانينيات .
لن تنفعنا سياسة الترضيات والتسويات لأن أعداءنا الفرس الإيرانيين وأذنابهم لن يجاملوننا بل ما زالوا يُضمرون الشر لنا ويُهددون أمننا واستقرارنا وقد حان الوقت لكي نمتلك الشجاعة والقوة ونكشف وتعلن الأسماء والجهات والدول المتورطة في تلك الخلية الإرهابية مهما كانت عقيدتها ومذهبها وتوجهاتها السياسية والدينية وعلى رأس تلك الجهات عدوتنا اللدودة بلاد فارس ( إيران ) التي صراعنا معها صراح وجود لا صراع حدود وما زالت وستبقى تُضمر الشر لنا ولجميع دول الخليج العربي والشرق الأوسط والعالم .

عبدالله الهدلق
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

1296.88
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top