الأولى  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

يحملون جنسيات شملت اليمنية والمصرية والسورية والأردنية والجزائرية والنيجيرية والتشادية

431 «داعشيًا».. في قبضة الداخلية السعودية

2015/07/18   03:32 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0

المتحدث باسم الداخلية السعودية: الكويتيون قدّموا أروع وأقوى رد على الفتنة بتلاحمهم ووعيهم
مخطط تفجير مسجدالطوارئ في الرياض تزامن مع اعتداءي تونس والكويت
خلايا «داعش» جندت شبابا لا سوابق جنائية لهم
«داعش» واجهة لـ «دول» تستهدف المملكة


كتب أشرف عبدالسلام:

أعلنت وزارة الداخلية السعودية أمس السبت، أن الجهات الأمنية تمكنت خلال الأسابيع الماضية من الإطاحة بتنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبط بتنظيم داعش، يدار من المناطق المضطربة في الخارج وكان يهدف إلى تنفيذ مخططات إرهابية كبيرة.

وقالت الداخلية السعودية في بيان لها، إن عدد من ألقي القبض عليه حتى تاريخه (431) أربعمائة وواحداً وثلاثين موقوفاً غالبيتهم مواطنون ، إضافة إلى مشاركين يحملون جنسيات أخرى شملت اليمنية ، والمصرية ، والسورية ، والأردنية ، والجزائرية، والنيجيرية ، والتشادية ، وآخرين غير محددي الهوية، وما يجمع بين هذه الخلايا ( التي فُرضت عليها قيود أمنية بعدم التواصل المباشر بينها) هو الانتماء لتنظيم " داعش الإرهابي " من حيث تبني الفكر وتكفير المجتمع واستباحة الدماء ، ومن ثم تبادل الأدوار لتنفيذ المخططات والأهداف التي تملى عليهم من الخارج ،

وأضافت أن التنظيم نفذ عددًا من العمليات الإجرامية، شملت حادث استهداف المصلين بقرية الدالوه بمحافظة الإحساء، وإطلاق النار على دورية الأمن العام شرقي مدينة الرياض، وإطلاق النار على دورية لأمن المنشآت أثناء تأديتها عملها بمحيط موقع الخزن الاستراتيجي جنوبي الرياض.  كما استهدفت الخلايا المصلين بمسجد الإمام علي بن أبي طالب، ببلدة القديح، ومحاولة فاشلة لاستهداف المصلين بمسجد الحسين بن علي بحي العنود بالدمام.





وتابع البيان:  نجحت السلطات في إحباط عمليات إرهابية خطط لها التنظيم خلال شهر رمضان، منها حدد تنفيذها في يوم الجمعة التاسع من شهر رمضان، لتتزامن مع عمليات التنظيم التي نفذت في دول أخرى.

وأشار بيان الداخلية إلى أن العمليات التي تم إحباطها كانت تستهدف مقار بعثات دبلوماسية ومساجد ومنشآت أمنية وحكومية في محافظة شرورة، بالإضافة إلى رجال أمن.

واعتلقت قوات الأمن أيضا 144 شخصًا عملوا على نشر الفكر المنحرف عبر شبكة الإنترنت وتجنيد العناصر ونشر الدعاية المضللة، إلى جانب ضبط عدد من الوثائق والأجهزة ووسائل الاتصال ومواد متفجرة هربت من الخارج وأسلحة وذخائر.

وأسفرت العمليات الأمنية ضد تلك الخلايا عن مقتل 37 شخصًا ما بين رجال أمن ومواطنين، كما أصيب 120 آخرون، بينما لقي 6 إرهابيين مصرعهم.
من جانبه، قال المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، إن إغلاق موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ليس حلاً في مواجهة الإرهاب، ووعد بالقضاء على خلايا داعش مثلما تمكنت قوات الأمن السعودية من القضاء على تنظيم القاعدة في فترات سابقة.
 
واضاف اللواء "التركي" في مؤتمر صحافي عقده أمس: "تنظيم داعش الإرهابي استغل شبكات التواصل الاجتماعي للدعاية للتنظيم والتأثير على صغار السن المتحمسين واصطيادهم ومن ثم ربطهم بشبكة تمدهم بالأسلحة وتحدد لهم المواقع المستهدفة".
 
وتابع: "تنظيم داعش بات يستغل مواقع التواصل الاجتماعي لسهولة استخدامها والتأثير من خلالها بخلاف تنظيم القاعدة الذي كان يستخدم الكتيبات والأشرطة في أوقات سابقة وهي الوسائل التي يكون تأثيرها أقل من وسائل التواصل الاجتماعي وإمكانية ضبطها أسهل أيضاً".
 
وأردف: "إغلاق تويتر ليس حلاً بمواجهة الإرهاب، ولكن بجهود رجال الأمن وتعاون المواطنين والمقيمين سيتم القضاء على تنظيم داعش مثلما تم القضاء على تنظيم القاعدة".
 
وتابع "التركي": "تنظيم داعش الإرهابي بات يستهدف المساجد لإثارة الفتنة الطائفية وإن اتجاه التنظيم للأعمال الانتحارية المنفردة يأتي بعد فشله في تفخيخ السيارات ووصولها لأهدافها بفضل الله ثم الاستعدادات الأمنية".
 
وقال المتحدث الأمني: "الجهد الأمني لا يكفي وحدة لمواجهة الإرهاب حيث يتطلب الأمر مساندة المواطنين والمقيمين ولذلك تم تخصيص الرقم 990 للتسهيل على أفراد المجتمع في الإبلاغ عن كل ما يثير الريبة حتى من الأقارب وذلك لمشاركتهم في حماية أبنائهم من مصير أسود، ونؤكد أنه لا يصدر حكم على أحد بدون حيثيات قضائية عادلة".



المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

585.0002
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top