محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

فيديو - السفير الأمريكي لدى الكويت لـ «الشان الهام»: نشعر بثقة كبيرة بشان مستقبل الكويت

2015/06/01   09:00 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
فيديو - السفير الأمريكي لدى الكويت لـ «الشان الهام»: نشعر بثقة كبيرة بشان مستقبل الكويت

كرم الضيافة الحقيقي لم يتغير لدى الشعب الكويتي
الكويت ليست بحاجة إلى المال بقدر حاجتها الى التقنية الحديثة
نامل توقيع الاتفاق النووي مع إيران بنهاية يونيو
التزام الولايات المتحدة بأمن واستقرار الخليج لايمكن التشكيك فيه
من مصلحة حلفائنا في الخليج ان تتعامل مع إيران من موقع قوة


قال السفير الأمريكي لدى دولة الكويت دوغلاس سيليمان إنه جاء إلى الكويت عام 1988 للعمل كموظف دبلوماسي عادي ومساعدا للمبعوث الأمريكي لاسيا والشرق الأوسط في ذلك الوقت.

واضاف سيليمان خلال حواره مع الإعلامي «عبدالوهاب العيسى» في برنامج «الشان الهام» عبر «تلفزيون الوطن»، أنه عندما قدم إلى الكويت في ذلك الوقت شعر بحجم التحديات والمسؤوليات التي تنتظره خاصة وان الكويت التي تتمتع بموقع استراتيجي ولديها ثروات هائلة تجاور العراق وإيران والسعودية.



وتابع: عندما عدت إلى الكويت مرة أخرى في 2014، لاحظت ان كرم الضيافة الحقيقي لم يتغير لدى الشعب الكويتي، ولكن الكويت اصبحت أكثر اتساعا واكثر تطورا، وأتسعت رقعة الانشطة الاقتصادية.

وأشار سيليمان إلى ان الفرص الاقتصادية أصبحت أكثر عما كانت عليه في العام 1988، وخاصة بعد أن وضعت الحكومة رؤيتها الاقتصادية لـ 2030 – 2035 والتي تهدف إلى تنويع المصادر الاقتصادية وتبني الاقتصاد القائم على المعرفة وتشجيع المستثمرين الاجانب على المجئ للكويت.

ورأى السفير الأمريكي لدى الكويت أن الكويت ليست بحاجة إلى المال، فهي تقوم بتصدير رؤوس الأموال للخارج ولكنها في حاجة الى التقنية الحديثة والمعالجة الحديثة إضافة إلى ممارسات تجارية تكون مطابقة للمعايير الدولية.

وتطرق السفير الأمريكي إلى حملة تنظيف الشواطئ التي تبنتها السفارة في شهر مارس الماضي، موضحا أن العديد من الكويتيين يجهلون أهمية الجون الشمالي للكويت، وان الهدف من الحملة كان في إطار المسؤولية الاجتماعية للسفارة وايضا تعريف طلاب المدارس والجامعات والمتطوعين باهمية المحافظة على الكويت.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي مع إيران، بين السفير الأمريكي لدى الكويت أن الولايات المتحدة الامريكية تعمل مع شركاءها في مجلس الأمن الدولي والاتحاد الاوروبي على أن يتم توقيع الاتفاق بنهاية شهر يونيو.

واكد سيليمان أن الولايات المتحدة حتى وان تم توقيع الاتفاق لديها مخاوف حقيقية بشان امتلاك ايران للسلاح النووي وتدخلاتها في المنطقة إضافة إلى برنامج الصواريخ الباليستية وسجلها في مجال حقوق الانسان.

وأشار سيليمان إلى ان الرئيس الامريكي أوباما كان يريد الاستماع إلى وجهة نظر القادة الخليجيين بشأن مخاوفهم من إيران خلال قمة كامب ديفيد الأخيرة، وفي نفس الوقت نقل حرص والتزام الولايات المتحدة الثابت بشان حماية أمن واستقرار دول الخليج.

وقال سيليمان إن الرئيس أوباما منذ توليه سدة الحكم في امريكا كان لديه رؤية ان تكون العلاقات بين إيران ودول العالم والخليج أكثر بناءة وربما هذا ما فسره البعض بأن هناك تقارب أمريكي إيراني ولكن هدفنا الاساسي كان محاولة تغيير السلوك الايراني.

وتابع: نريد للبلدان الخليجية أن تكون واثقة وان تكون لديها القدرة على الدفاع عن نفسها وهذه احدى النقاط التي اشار اليها الرئيس الامريكي في اجتماع كامب ديفيد مع القادة الخليجيين، مضيفا: من مصلحة حلفائنا في الخليج أن تتعامل مع إيران من موقع قوة.

وتطرق سيليمان إلى الموضوعات الأخرى التي ناقشها الرئيس الامريكي مع قادة الخيج في قمة كامب دبفيد وذكر من بينها، الاتفاق على ابعاد التهديدات عن بلدان المنطقة والاستشارة بشان كيفية التعاطي معها، وكذلك الارتقاء بمستوى التعاون الامني وتطوير التعاون العسكري بين امريكا ودول الخليج، إضافة إلى محاربة الارهاب ومواجهة الفكر المتطرف والجماعات المتشددة.

وحول الملف السوري، قال إن الولايات المتحدة الامريكية تعمل على تقوية الجماعات المعارضة المعتدلة وبدات بالفعل في تدريب بعض المجموعات لتعود داخل سوريا، واستثناء الجماعات المتشددة مثل داعش وجبهة النصرة واحرار الشام من العملية السياسية، مؤكداً أن الأولوية الآن هي التفاوض على مرحلة سياسية انتقالية  لادارة سوريا لا يكون بشار الاسد جزءا منها.




أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

89.0041
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top