خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الأجانب يعتبرون أشخاصاً «غير مرغوب فيهم» ومن «حضارة أدنى مستوى»

الدنمارك: نبرة عدائية في النقاش السياسي حول الهجرة

2015/05/31   08:01 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الدنمارك: نبرة عدائية في النقاش السياسي حول الهجرة



كوبنهاغن - أ ف ب: يصطدم الاجانب في الدنمارك الذين يعتبرون اشخاصا «غير مرغوب فيهم» ومن «حضارة ادنى مستوى» بالنبرة العدائية للنقاش السياسي حول الهجرة، ولا يتوقع ان يؤدي انطلاق الحملة الانتخابية الى تهدئة الامور.
وقالت كيلي درايبر المدرسة البريطانية التي وصلت قبل سبع سنوات الى الدنمارك، «آخر مرة شاهدت نشرة الاخبار التلفزيونية... بثوا اربعة تحقيقات اساسية تحدثت ثلاثة منها عن ان المهاجرين يفسدون كل شيء».
وتنظم البلاد الانتخابات التشريعية في 18 يونيو، وتعد المعارضة اليمينية الاوفر حظا، كما تفيد استطلاعات الرأي. ويتمثل أحد اكبر الرهانات في نتيجة الحزب الشعبي الدنماركي اليميني الذي يعارض الهجرة وتصدر الانتخابات الاوروبية في 2014. ويدلي نوابه بتصريحات قاسية جدا، ودائما ما يعرب معارضوه عن اسفهم لما يصدر عنهم من ملاحظات عرقية.
ويواجه الاجانب في الدنمارك صعوبة في الاعتياد على ذلك، حتى لو انهم يعرفون التاريخ الحديث لبلد رأى قبل عشر سنوات مسلمين يحرقون علمه لأن صحيفة يلاندس-بوستن نشرت رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

المانيا الثلاثينيات

وقال الامريكي ديفيد ميلر الذي يعيش في كوبنهاغن «انا يهودي لذلك دائما ما اقول للدنماركيين انكم تستبدلون كلمة يهود بكلمة مسلمين، وانكم تعيشون في اجواء المانيا الثلاثينيات».
وقارن نواب من الحزب الشعبي الدنماركي الحجاب الاسلامي بالصليب المعقوف، والقرآن بكتاب «كفاحي» (لادولف هتلر)، واعتبروا ان الاسلام هو «اخطر تهديد لحضارتنا».
وتعتبر الرئيسة السابقة للحزب بيا كيارسغارد ان بعض الاحياء في الدنمارك «يسكنها اشخاص اتوا من حضارة ادنى مستوى». ويرى النائب الاوروبي انديرس فيستيسن في النمو الديموغرافي للبلدان المسلمة «اكبر تحد للانسانية».

مصير هتلر

وكان موغينس كامبر العضو البلدي في مدينة بضاحية كوبنهاغن والنائب الاوروبي السابق كتب على التويتر «في ما يتعلق بوضع اليهود في اوروبا: ينطلق المسلمون من المكان الذي توقف فيه هتلر. وحده المصير الذي تعرض له هتلر يعيد الوضع الى طبيعته». وقد يكون الحزب الشعبي الديموقراطي الاكثر نفوذا في اوروبا على هذا الصعيد. ومع نوايا تصويت تناهز %20 على خلفية مخاوف من وصول اللاجئين بأعداد كثيفة، تتوافر لديه كل الاسباب للتمسك بسياسته المتشددة.
وبدعمه حكومة يمينية من 2001 الى 2011، ساهم في تزويد الدنمارك بواحد من اكثر القوانين تشددا في اوروبا على صعيد الهجرة. فهل سيطالب هذه المرة بمناصب وزارية؟ لقد أبقى هذه المسألة غامضة.
وبمرور الوقت، اصبح الانفصال مع حزب فنستري اليميني الكلاسيكي اقل وضوحا. وفي صيف 2014، كتب النائب الواسع النفوذ في حزب فنستري اينغر ستويبرغ «ثمة فارق كبير في القدرة والرغبة في الاندماج، بين امركي او سويدي مسيحي او صومالي او باكستاني مسلم يصل الى هنا».
والاشتراكيون الديموقراطيون الذين كانوا يعدون خلال الحملة في 2011 بالتراجع عن بعض الاجراءات التي تعقد الهجرة، اعادوا النظر ايضا في خطابهم. وتقدم الحزب الشعبي الديموقراطي في الاوساط الشعبية هو احد اسباب ذلك.
وفي اكتوبر، تعرض المتحدث باسمهم حول الهجرة للانتقاد لانه وصف اللاجئين بأنهم «اشخاص غير مرغوب فيهم، ايا تكن الطريقة التي ننظر من خلالها الى المسألة». وفي مارس، ظهر رئيس الوزراء هيلي ثورنينغ-شميت في ملصق للحزب الى جانب هذا الشعار «اذا ما اتيتم الى الدنمارك فانكم تأتون من اجل العمل».

عار

والاعتداءات التي قام بها في فبراير الدنماركي الفلسطينيي الاصل عمر الحسين وادت الى مقتل شخصين، كشفت بشكل قاس عن الاشخاص الذين يفشلون في الاندماج.
وعلى غرار كثر من المسلمين الاخرين الذين يواجهون صعوبات في ايجاد عمل ثابت، فان هذا الشاب الذي يبلغ الثانية والعشرين من عمره كان يشعر انه غريب في مجتمع لم يجد مكانه فيه.
وقبل شهرين، كشف استطلاع للرأي ان %44 من الدنماركيين «يشعرون بالعار احيانا من النقاش حول الهجرة» في البلاد.
ولا يرى المتحدث باسم الحزب الشعبي الديموقراطي حول الهجرة مارتن هنريكسن الذي وصف الاسلام بأنه «حركة ارهابية» لكنه يفضل الحديث الآن عن «ايديولوجيا الفتح»، اسبابا تحمل على الشعور بالعار.
وقال هذا النائب لوكالة فرانس برس «يعتقد اشخاص ان المسألة عنصرية اذا ما قلنا ان %20 من المسجونين في الدنمارك يأتون من عائلة مسلمة».
واضاف «لكن ذلك ليس سوى واقع، هذه هي الحقيقة، ولذلك اعتقد ان من الضروري قول ذلك ببساطة واجراء نقاش بالاستناد الى ذلك».


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7404
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top