خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

إطلاق 70 معتقلاً في إطار مصالحة بين منطقتين قرب طرابلس

مقتل 5 عناصر من «فجر ليبيا» بهجوم انتحاري لتنظيم الدولة

2015/05/31   01:45 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
مقتل 5 عناصر من «فجر ليبيا» بهجوم انتحاري لتنظيم الدولة



طرابلس - أ ف ب: قتل خمسة من عناصر قوات تحالف «فجر ليبيا» في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة الاحد استهدف حاجز تفتيش غرب ليبيا وتبناه الفرع الليبي لتنظيم الدولة الاسلامية معلنا الحرب على هذه القوات التي تسيطر على العاصمة طرابلس.
وقال متحدث باسم قوات «فجر ليبيا» في منطقة الدافنية الواقعة بين مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) وزليتن (150 كلم شرق طرابلس) لوكالة فرانس برس ان «انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه اليوم قرب حاجز عند احد مداخل بلدة الدافنية».
واضاف «هناك خمسة شهداء من القوة الموجودة عند الحاجز، فيما اصيب سبعة اخرون بجروح، وقد جرى نقلهم الى المستشفيات في ثلاث سيارات اسعاف»، مشيرا الى ان الهجوم وقع عند حوالى الساعة الخامسة فجرا.
بدورها، ذكرت وكالة الانباء الليبية القريبة من السلطات في طرابلس ان «تفجيرا انتحاريا استهدف فجر اليوم الاحد (امس) بوابة الدافنية بمصراتة، ما اسفر عن سقوط خمسة شهداء من القوة الموجودة بالبوابة».
وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية على موقع تويتر هذا الهجوم، معلنا ان منفذ العملية الانتحارية تونسي الجنسية يدعى «ابو وهيب التونسي».
وحذر التنظيم الذي سبق ان تبنى هجمات مماثلة على مدى الاشهر الماضية، قوات تحالف «فجر ليبيا» التي تضم اسلاميين من انه اطلق حربا على هذه القوات هدفها ان «تطهر الارض من رجسهم»، داعيا عناصرها الى ان «يتوبوا من كفرهم ويعودوا لدينهم».
من جهة أخرى اطلقت قوات «فجر ليبيا» التي تسيطر على طرابلس سراح 70 شخصا من اهالي منطقة ورشفانة الواقعة جنوب العاصمة، وذلك في اطار مصالحة بين سكان هذه المنطقة واهالي منطقة جنزور غرب طرابلس.
واعتقل هؤلاء الاشخاص على مدى الاشهر الثلاثة الماضية في ورشفانة التي شهدت معارك ضارية بين قوات «فجر ليبيا» وقوات الحكومة المعترف بها دوليا، بعد الاشتباه بمساندتهم قوات هذه الحكومة ضد تحالف «فجر ليبيا».
واطلق سراحهم في جنزور بحضور اهاليهم، في خطوة تأتي في اطار مصالحة بين سكان منطقتي جنزور ووروشفانة تقضي بتبادل المعتقلين، بحسب ما افاد مسؤول عن عملية التبادل في قوات «فجر ليبيا» وكالة فرانس برس.
وطغت على القاعة التي احتشد فيها الموقوفون المفرج عنهم واهاليهم اجواء البكاء والفرح، فيما تعالت صيحات «الله اكبر» و«الحمد لله»، بحسب ما افاد مصور وكالة فرانس برس.
وقال عاشور التليسي «اعتقلت يوم 21 مارس في مزرعتي»، مضيفا «لم اعرف لماذا اعتقلت، ولم يوجه لي اي سؤال. الحالة هذه صورة مصغرة عن الفوضى الامنية التي تعيشها ليبيا». وتابع «ليس هناك من حل الا بالتسامح. ليبيا على وشك التدمير».
وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 فوضى امنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد الصيف الماضي بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى «فجر ليبيا». وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في عدة مناطق من ليبيا قتل فيها المئات منذ يوليو 2014.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1283
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top