محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

الوزير العمير يؤكد متانة العلاقات الكويتية - المغربية في شتى المجالات

2015/05/31   03:07 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
الوزير علي العمير
  الوزير علي العمير



(كونا)- أكد وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي صالح العمير ليلة السبت متانة العلاقات القائمة بين دولة الكويت والمملكة المغربية في شتى المجالات.

وشدد الوزير العمير في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب اجتماعه بوزير الزراعة والصيد البحري المغربي عزيز اخنوش على هامش الجلسة الختامية للمؤتمر الوزاري للتحالف العالمي للأراضي الجافة الذي استضافته مدينة مراكش على ضرورة تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين في المجال الزراعي والثروة الحيوانية بهدف الارتقاء بهذه العلاقات الى مستوى التكامل لاسيما بالنسبة للأمن الغذائي للبلدين.

وأوضح أن مباحثاته مع أخنوش تناولت سبل الاستفادة من خبرات البلدين وتجاربهما فيما يتعلق بالتصدي لظاهرة التصحر واستصلاح الاراضي الجافة وتنمية الثروة الحيوانية ومعالجة المياه وترشيد استعمالها لاغراض زراعية وفلاحية. واضاف ان "الطرفين تطرقا الى طرق تمويل البرامج الزراعية التي يحتاج جني ثمار الاستثمار فيها وقتا طويلا ولكنه ضروري لتأمين الغذاء مع ما يستدعيه هذا الاستثمار من صبر وطول نفس حتى يؤتي على المديين المتوسط والبعيد نتائجه المربحة".

واوضح العمير انه استعرض خلال اللقاء تجربة الكويت في مقاومة التصحر ومعالجة الاراضي القاحلة وايجاد موارد للمياه الشحيحة في البلد وادارة بحكمة مضيفا بالقول "لقد أحطنا الأشقاء المغاربة بالجهود التي نبذلها لتذليل كل المعوقات أمام طموح تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء خلال العقدين المقبلين".

واشار الى ان المسؤول المغربي تحدث بدوره عن (مخطط أخضر) في بلاده تهدف مشاريعه الى معالجة الاجزاء القاحلة من الأرض المغربية الممتدة على مساحات واسعة بعضها يتمتع بوفرة المياه والغطاء النباتي والثروة الحيوانية وبعضها الآخر يشكو ندرة المياه ويعاني من الجفاف.

وأشار الى أن أخنوش جدد حرص وزارته على تعزيز علاقات التعاون الثنائي مع الكويت في مجال الزراعة والثروة السمكية وتنمية الماشية وتربية الابقار والاغنام من حيث تبادل الخبرات والتجارب والاستفادة منها على الوجه الامثل في اطار من التشاور المستمر والتنسيق المتواصل بين المسؤولين عن القطاع الزراعي والثروة الحيوانية في البلدين.

وأكد العمير أنه والمسؤول المغربي شددا على أهمية إنجاح (التحالف العالمي للاراضي الجافة) ودعم هذه المبادرة التي أطلقها امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مثمنين تجديد الدعوة الى توسيع العضوية فيها والانضمام اليها حتى تتحقق الأهداف التي أنشئت من أجلها. وفي سياق متصل أشاد العمير بمشاركة الوفد الكويتي في المؤتمر الذي اختتم أعماله في مدينة مراكش بإصدار (إعلان مراكش) وهو بين ختامي تضمن عددا من التوصيات التي سترفع الى مؤتمر الدوحة المقرر عقده في فصل الخريف من العام الحالي.

وأكد نجاح هذه المشاركة "بالإضافات القيمة" للوفد الكويتي في وثيقة التوصيات والمتعلقة بتضمين البيان الختامي نقطة "مهمة" تتعلق بالبحث العلمي وتبادل الخبرات والاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة في مجال الاراضي القاحلة وكيفية معالجتها وكذا الاستفادة من الخبرات الأجنبية سواء في بلاد المنشأ او في البلدان التي تستعين بهذه الخبرات الناجحة لحل مشاكل الاراضي القاحلة وزحف التصحر على الغطاء النباتي.

وأشار الى أن البيان الختامي "عبر بشكل صادق" عما دار في ورشتي العمل وكذلك في الجلسة العامة مثنيا على جهود المؤتمرين في إدارة النقاش "الهادئ المسؤول" بوعي "كبير" بتحديات المستقبل على صعيد الأمن الغذائي في العالم من حيث الهجرة والاستقرار والسلم والأمن الدوليين.

وجدد العمير دعم الكويت للتحالف العالمي للأراضي الجافة متطلعا الى أن يكون نواة صلبة لتكتل عالمي بأهداف موحدة ولغايات إنسانية في مقاومة التصحر واستصلاح الاراضي القاحلة وضمان الأمن الغذائي لكل البشر خصوصا في البلدان الفقيرة ذات الأراضي الجافة.

وتضمن (إعلان مراكش) الذي صدر في ختام اعمال المؤتمر التزام المشاركين بمواجهة تحدي الأمن الغذائي في شتى أبعادها البيئية والاقتصادية والصحية والإنسانية والأمنية الى جانب دعمهم لمبادرة (التحالف العالمي للأراضي الجافة) التي طرحتها دولة قطر لإنشاء منظمة دولية خاصة بالأمن الغذائي للأراضي الجافة.

وشارك في المؤتمر وزراء من 18 بلدا عضوا في التحالف يتقدمهم وزير البيئة القطري أحمد الحميدي ووزير الزراعة والصيد البحري المغربي عزيز أخنوش والوزير المغرب المنتدب في الداخلية الشرقي الضريس إضافة الى رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي المدني والمدير التنفيذي للتحالف العالمي للاراضي الجافة السفير بدر بن عمر الدفع. يذكر ان التحالف العالمي للاراضي الجافة مبادرة أطلقها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تعنى بالامن الغذائي في الدول ذات الاراضي الجافة على خلفية الازمة المالية العالمية عام 2008.

وانضمت الى التحالف كل من الكويت والمغرب وقطر والاردن والعراق وموريتانيا وتونس وعمان والمكسيك والسنغال وتشاد والنيجر وبوركينافاسو وتنزانيا والجزائر وكازاخستان ومصر والبحرين والامارات وهي الدول المشاركة في مؤتمر مراكش.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

78.1322
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top