محــليــات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

لتوعية المجتمع بأضراره وعواقبه الخطيرة صحياً ومادياً

الكويت تشارك في إحياء اليوم العالمي لمكافحة التدخين

2015/05/30   09:14 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الكويت تشارك في إحياء اليوم العالمي لمكافحة التدخين

التدخين يودي بحياة 5.5 ملايين نسمة من المدخنين ونصف مليون من غير المدخنين سنوياً
أنور بو رحمة: الكويت في المرتبة الأولى خليجياً في ارتفاع معدلات المدخنين بين الشباب


(كونا): تشارك الكويت دول العالم اليوم إحياء اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف 31 مايو كل عام ويهدف إلى توعية المجتمع بمخاطر التدخين والعواقب الخطيرة المترتبة عليه صحيا او ماديا.
ويعطي إحياء هذا اليوم رسالة عالمية تشجع على الامتناع عن تناول جميع أشكال التبغ مدة أربع وعشرين ساعة في جميع أنحاء العالم وجذب الاهتمام العالمي للسيطرة بشكل واسع على استخدام التبغ وإلى التأثيرات الصحية السلبية له التي باتت تؤدي حاليا إلى الموت سنويا في أرجاء العالم.
وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية فان التدخين يودي بحياة 5.5 ملايين نسمة من المدخنين ونصف مليون شخص من غير المدخنين سنويا علاوة على أنه السبب الرئيسي لما نسبته 60 في المئة من الوفيات حول العالم، وفضلا عن ذلك يعد التبغ ومشتقاته من أهم العوامل المسببة للعديد من الامراض كالسكري وارتفاع ضغط الدم والقلب والشرايين وأمراض السرطان فضلا عن الآثار السلبية والضارة لإدمان التبغ ومشتقاته على صحة الفرد والمجتمع اضافة إلى أضراره الاقتصادية المترتبة على علاج الأمراض المزمنة الناجمة عنه.
وفي هذا الإطار يهتم البرنامج الوطني لمكافحة التدخين في الكويت ببناء الكوادر القادرة على مساعدة مدمني التبغ للتوقف عن تعاطيه من خلال منهجية علمية وطبية واجتماعية ثبتت فعاليتها إذ ان هناك سبع عيادات فاعلة معتمدة من البرنامج لمكافحة التدخين كانت الأولى في منطقة العاصمة الصحية منذ عام 1998.


الكويت أولا

وقال رئيس لجنة مكافحة التدخين الامين العام للاتحاد الخليجي لمكافحة التدخين أنور بورحمة إن أهداف اللجنة هي التوعية بأضرار التدخين بين أفراد المجتمع ومؤسساته الحكومية والأهلية والخاصة وتقديم الدراسات والأبحاث التي تساعد أصحاب القرار في الحد من هذه المشكلة.
واضاف بورحمه في تصريح لـ (كونا) أمس أن اللجنة تنظم أيضا المؤتمرات والحلقات النقاشية لخلق جيل واع بمضار التدخين والعمل على تطبيق قانون مكافحة التدخين، وأوضح أن الكويت من أكثر دول الخليج تسجيلا لنسبة المدخنين إذ حصلت في السنوات الماضية ومن خلال استبانات منظمة الصحة العالمية على المرتبة الأولى في ارتفاع تلك المعدلات بين الشباب وذلك بسبب القصور في تطبيق القوانين التي تمنع التدخين بالاماكن العامة والمغلقة، وأشار الى ان آخر الدراسات أظهرت أن نسبة المدخنين الشباب من فئة الذكور بلغت 20 في المئة ومن الاناث 15 في المئة.
وأوضح ان نسبة التدخين بين صغار السن في الكويت مرتفعة بشكل ملحوظ وذلك بسبب ضعف الرقابة عليهم سواء في المدرسة او في البيت اضافة الى ضعف الرقابة على مراكز بيع السجائر بالجمعيات التعاونية والاسواق التجارية والبقالات المنتشرة في مناطق الكويت وخصوصا البقالات غير المرخصة داخل المناطق النموذجية حديثة الانشاء حيث يعتمد اصحاب تلك البقالات في ربحهم على بيع السجائر بشكل رئيسي لصغار السن.
وعن الحلول التي تحد من مشكلة انتشار هذه الظاهرة أشار بورحمه إلى تطبيق القوانين الخاصة بمنع التدخين في الأماكن العامة وعدم بيع السجائر لمن هم أقل من 21 سنة وتطبيق قانون منع التدخين في المدارس والجامعات، وشدد على اهمية تقديم الدعم المادي لعيادة معالجة المدخنين بالجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان لتمارس دورها في المجتمع من خلال الدراسات والبحوث ومعالجة المدخنين في المدارس والجامعات.
وقال إن هناك إقبالا واسعا على عيادة معالجة المدخنين بعد كل نشاط “نقوم به سواء بالمجمعات التجارية او المدارس والجامعات” مؤكدا ان للتوعية تأثيرا كبيرا في تقليل نسبة المدخنين بين افراد المجتمع، ولفت إلى أن لجنة مكافحة التدخين اعتمدت علاجا جديدا لمعالجة المدخنين بالعيادة التابعة لها ومقرها القادسية وهو جهاز (الملامس الفضي) حيث اقلع المدخنون الذين تلقوا العلاج بواسطة هذا الجهاز عن التدخين نهائيا.
وذكر أن اللجنة تستعد لانشطة وفعاليات من خلال حملة وطنية بمشاركة العديد من الجهات الحكومية والخاصة حيث تم التعاون مع وزارة الإعلام برعاية من الوكيل المساعد للاذاعة الشيخ فهد الصباح وتم عمل أكثر من 25 فلاشا اذاعيا خاصا بالتوعية من مضار التدخين تبث يوميا عبر إذاعة الشباب او (اف ام).
وأوضح بورحمه أن من أهم الأعمال المقبلة المسرحية الاجتماعية التوعوية الهادفة (زقاير ستي) والتي سيتم عرضها يوم 7 يونيو 2015 برعاية وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح على مسرح الاوبرا (بمنطقة السالمية)، وأشار إلى أن هناك اعمالا كثيرة ستواكب العمل التوعوي بمشاركة منظمة الصحة العالمية إضافة إلى العمل المشترك مع مؤسسات الدولة المختلفة وذلك للحد من انتشار ظاهرة التدخين.
يذكر أن اليوم العالمي لمكافحة التدخين يحتفل به حول العالم في 31 مايو كل عام وصادقت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية على إحيائه رسميا عام 1987.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88.0003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top