خارجيات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

«أوكسفام» تحذر من عواقب صحية بسبب حرمان 16 مليون يمني من المياه النظيفة

اليمن: المقاومة الشعبية تسيطر على كامل مدينة الضالع

2015/05/26   07:47 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
اليمن: المقاومة الشعبية تسيطر على كامل مدينة الضالع



عدن - أ ف ب: استطاعت القوات الموالية لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والمنضوية تحت لواء «المقاومة الشعبية» من السيطرة بالكامل على مدينة الضالع الجنوبية بعد شهرين من دخول المتمردين الحوثيين اليها، بحسبما افادت أمس الثلاثاء مصادر محلية وشهود عيان.
وذكرت المصادر ان قوات «المقاومة الشعبية» استعادت الاثنين والثلاثاء مواقع ومعسكرات كانت تسيطر عليها الميليشيات الحوثية والقوات المتحالفة معها الموالية للرئيس السابق على عبدالله صالح لاسيما مقر اللواء 33 مدرع ومواقع عبود والجرباء والمظلوم والقشاع والخزان. وقال صالح المنصوب المسؤول في هذه القوات الموالية لحكومة هادي «ان مدينة الضالع بمجملها باتت الآن تحت سيطرة المقاومة الشعبية».
من جانبه ايضا، قال القيادي الموالي للحكومة على الاسمر «ان جميع المراكز العسكرية والمقرات الاستراتيجية في المدينة باتت في يد المقاومة». وهي اول مدينة اساسية في الجنوب تسترجع من الحوثيين. كما سيطرت القوات المناهضة للحوثيين ايضا على مواقع عسكرية للحوثيين وصالح خارج مدينة الضالع، لاسيما معسكر قوات الأمن الخاصة ومعسكر الامن العام وموقع السوداء والخربة وحياز والكمة.
وذكرت مصادر من «المقاومة الشعبية» ان هذه الاخيرة مازالت تخوض مواجهات مع الحوثيين في منطقة سناح في محافظة الضالع حيث مازال المتمردون يسيطرون على السجن المركزي منذ الرابع من ابريل. ومازالت هناك بعض الجيوب للحوثيين داخل الضالع، لاسيما في مبنى فرع المصرف المركزي، الا ان غالبية المسلحين الموالين للحوثيين انسحبوا من المدينة بحسب مصادر محلية الى معسكر الصدرين التابع للواء 33 مدرع في قعطبة شمال محافظة الضالع.
وتعتبر محافظة الضالع البوابة الشمالية لمدينة عدن وقد يؤثر فقدان الحوثيين للسيطرة على عاصمة المحافظة على التعزيزات والامدادات التي يرسلونها الى عدن.

«اوكسفام»

من جهة أخرى قالت منظمة اوكسفام الاغاثية أمس ان حوالى 16 مليون يمني لا يحصلون على مياه صالحة للشرب ما ينذر بعواقب صحية كبيرة على هذا البلد بعد شهرين على انطلاق الحملة العسكرية التي يقودها تحالف عربي تتزعمه السعودية ضد المتمردين الحوثيين.
وقالت المنظمة في بيان ان «الغارات الجوية المستمرة والقتال البري ونقص الوقود تسببت بقطع المياه الصالحة للشرب عن ثلاثة ملايين شخص اضافي منذ بدء الحرب في اليمن، ليرتفع بذلك عدد اليمنيين الذين لا يملكون امدادات المياه النظيفة والصرف الصحي الى 16 مليون شخص على الأقل».
واشارت المنظمة الى ان هذا العدد يمثل ثلثي سكان البلاد تقريبا. وقالت اوكسفام في بيان ان «الناس يجبرون على شرب مياه غير آمنة نتيجة لتفكك شبكات المياه المحلية، وبذلك تصبح الأمراض خطرا حقيقيا يهدد حياة الناس». واشارت المنظمة خصوصا الى امراض مثل الملاريا والكوليرا والاسهال. ويعتمد يمنيون كثر على حفر الابار وعلى المياه التي تنقل عبر الصهاريج، الا ان هذا الخيار الاخير «لم يعد متاحا لمعظم اليمنيين» بحسب اوكسفام التي اشارات الى ان «سعر المياه المنقولة بالشاحنات تضاعف ثلاث مرات تقريبا» في عدد من المحافظات اليمنية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

85.9982
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top