مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

بقعة ضوا

أمور تهمنا

عزيزة المفرج
2015/05/25   09:54 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



- وزير الداخلية لديه من الصلاحيات الكثير، ومن بين تلك الصلاحيات التجاوز عن بعض اﻷمور التي فيها خروج على قوانين الدولة، ومنها منح اقامة التحاق بعائل لوالد مسن أو ﻷم عجوز، ولذلك يكثر الذين يكتبون في الصحف مناشدين (قلبه الكبير، وحسه الانساني العالي، ومروءته المشهودة) الى غير ذلك من كلام طيب أحيانا يجد له قبوﻻ، ويحقق الأهداف المنشودة من ورائه، ولكن من يناشد المواطن الكويتي حين يقف أمام باب طبيب منتظرا الدخول عليه، وﻻ تكون اﻷسبقية له بل لجماعة اﻻلتحاق بعائل لوجود من يعينهم على ذلك من أطباء وطاقم تمريضي؟
الى من يذهب المواطن الكويتي حين تتباعد مواعيده الطبية بسبب مزاحمة الملتحقين بعائل له ومعهم كل من ألحقوهم بهم، ومن يناشد في هذا الشأن لكي يحصل كمواطن على أولوية وأسبقية العلاج؟
من يقصد المواطن الكويتي حين يتعطل في الشوارع وفي اﻷسواق بالساعتين والثلاث من فرط الزحام، ثم يعود للبيت بدون ان يقضي احتياجاته بعد ان يتعب من المشوار؟
من للمواطن الكويتي اذا قام ملتحق بعائل بكسر سيارته لسرقة ما فيها، أو بيع المخدرات ﻷبنائه، أو ملاحقته للحصول على بعض المال منه، الى غير ذلك من صور اﻻزعاج.
معالي وزير الداخلية نرجو - جزاك الله خيرا - ان تضع مصلحة أهل الكويت قبل مصالح اﻵخرين مهما مسحوا الجوخ، ومهما حلسوا وملسوا، فنحن أهلك المعلقون برقبتك وليس أبناء الدول اﻷخرى، ذلك هو الواقع الذي تعرفه ونعرفه نحن كذلك.يعني وباختصار بسنا وافدين.
- اذا كانت هناك معارك بين وكلاء الوزارات تؤدي الى تعطيل اﻷعمال والمشاريع وصوﻻ الى شلها بشكل تام في بعض اﻷحيان، واذا أدت تلك الخلافات والمعارك الى اﻻمتناع عن تطبيق القوانين، أو حتى تعطيلها بما يضر بالوطن ومصالح الناس، كما كتب عن ذلك مرة أحد الزملاء الكتاب، فانني أطالب بتجميد المتناحرين، ونزع الصلاحيات منهم، ان لم يكن نزعهم بالمرة من كراسيهم، واجلاسهم في منازلهم عقابا لهم، واذا تغلبت الشخصانية عليهم، وأرادوا تبريد جبودهم بالعراك فليتعاركوا ويتضاربوا ويتناتفوا ويتكافخوا كما يشاءون ولكن خارج نطاق العمل، أما الاضرار بالبلد وبمشاريعه، وتعطيل العمل في الوزارات والمؤسسات، وخلق البلبلة بين الموظفين فأمر ﻻ يجب السماح به مهما كانت اﻷسباب والمبررات.نحن بحاجة الى من يعمل أما العابثون فلا حاجة لنا بهم.

عزيزة المفرج
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

359.3745
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top