مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

رثاء العم جاسم محمد الخرافي

بدر عبدالله المديرس
2015/05/25   09:51 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



بقضاء الله وقدره تلقيت نبأ وفاة العم المرحوم جاسم محمد الخرافي، ولقد حزنت حزنا شديدا يعلم الله مدى هذا الحزن وزاد حزني واشتد كوني خارج البلاد ولم أستطع مشاركة الأهل والأصدقاء والمحبين وأنا منهم لهذا الانسان طيب القلب في تشييع جنازته والصلاة عليه في مثواه الأخير وتقديم واجب العزاء، وعزائي الوحيد كتابة هذه الكلمات المؤثرة في رثاء من له في القلب محبة لا يمكن وصفها بكلمات نابعة من القلب بكل أمانة وصدق.
ان العم المرحوم جاسم محمد الخرافي عندما تلتقي معه يخجلك تواضعه الجم بالترحيب بك وأول سؤال يسألك عن الأهل والأبناء طالبا ابلاغ سلامه الحار لهم ولقد كانت لي معه رحمة الله عليه مواقف ايجابية محفورة في القلب أحتفظ بها لنفسي ولا يمكن أنساها ولا أبوح بها، وأهمها عندما كنت أعمل في جامعة الكويت ويعرفها من كان على قيد الحياة أطال الله في عمر من شارك في هذا الموقف الايجابي، وبما أنني مؤمن ايمانا منقطع النظير ان المجالس أمانات والأعمال الوظيفية أمانة لا يمكن البوح بأسرارها لذلك أكتفي بما ذكرته كأحد المآثر الطيبة التي يتحلى بها العم بو عبد المحسن رحمة الله عليه.
ولقد تمثلت محبة العم المرحوم جاسم محمد الخرافي في قلوب محبيه وفي مقدمتهم صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بتعبير سموه عن تعازيه وصادق مواساته بالراحل الغالي بأن الوطن العزيز فقد برحيله أحد أبناء رجاله الأوفياء واستذكار سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله مناقب الفقيد الجمة واسهاماته الجليلة في خدمة الوطن العزيز.
كما ان مختلف طبقات المجتمع والاعلام المحلي والخليجي والعربي والفضائيات في مختلف صورها تحدثوا معزين ومشيدين بمناقب وأعمال ومواقف بوعبد المحسن رحمة الله عليه السياسية والانسانية وفي طبيعة الأعمال التي مارسها في الحكومة وزيرا وفي مجلس الأمة رئيسا ونائبا فكان نموذجا حيا بكل عمل قام به.
ومن دولة الامارات العربية الشقيقة جاء الرثاء والعزاء من معالي الدكتور مانع سعيد العتيبة الذي قدم للكويت عزاء شعب دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة برثائية محزنة وصادقة تحت عنوان «وداعاً أبا عبدالمحسن» رثائية في المرحوم جاسم الخرافي بقوله:
أمام الموت تنتحب القوافي
وشعري لا يلبي أو يوافي
وكم أخفى الفؤاد شعور ود
وجاء الموت يبدي كل خافي
أبا عبدالمحسن الغالي وداعا
يقول القلب من غير ارتجاف
صنعت المجد مجتهدا مجدا
ورب الكون كان لك المكافي
أحبتك الكويت وكنت فيها
كعنوان الكتاب على الغلاف
وللنواب كنت أبا حنونا
اليك محجهم عند الخلاف
أجاسم يا صديق العمر
تبقى سراجاً في المدائن والفيافي
اماراتي عليك اليوم تأسى
وكنت لها مدى العمر المصافي
واني باسمها أرثيك يا من
رحلت وفعلك المبرور ضافي
أقدم للكويت عزاء شعبي
وليت عزاءنا الأخوي كافي
وفضل الصبر والسلوان
أرجو من المولى الى آل الخرافي

وأستعيد هنا وأنا أكتب رثاء الابن البار للكويت العم المرحوم جاسم محمد الخرافي ذكرى والده العم المرحوم محمد عبد المحسن الخرافي رحمة الله عليه الذي غرس في أبنائه شجرة باسقة باسهاماته العظيمة والرائدة في خدمة بلده ورفع راياتها بأعمال الخير والبر والتقوى وكان دائما قريبا من الجميع في كل وقت وفي كل الظروف والعم المرحوم بوعبد المحسن من أحد أبنائه الذين أعمالهم الخيرة تسبق أقوالهم والذين تطبعوا بطبع والدهم العم المرحوم محمد عبد المحسن الخرافي وكان بوعبد المحسن نموذجا ومثلا بالتواصل وكسب محبة كل من يعرفه ويلتقي به وكل من لم يلتق به بل ويسمع عنه مثل والده رحمة الله عليه.
وتبقى السيرة الذاتية العطرة للعم المرحوم جاسم محمد الخرافي باقية في قلوبنا وسيظل ماثلا أمام ناظري في كل لحظة من حياتي لأن مثل هذا الرجل وهذا الانسان المتواضع في حياته العملية من القلائل الذي قلما يجود الزمن بمثلهم والرحمة الواسعة للفقيد الغالي والى جنة الخلد باذن الله تعالى، وانا لله وانا اليه راجعون.

بدر عبدالله المديرس
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

313.8098
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top