أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

فيديو - انتحاري أخفى حزامه تحت ملابسه وأودى بعشرات القتلى والجرحى

الإرهاب يضرب مسجداً.. في القطيف

2015/05/22   01:31 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5

عشرات القتلى والجرحى في تفجير انتحاري بمسجد للشيعة في القطيف



أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن وقوع انفجار في أحد المساجد ببلدة القديح في محافظة القطيف، جراء عملية انتحارية أثناء أداء صلاة الجمعة.وقالت في بيان «انه أثناء أداء المصلين شعائر صلاة الجمعة بمسجد الامام علي بن أبي طالب ببلدة القديح بمحافظة القطيف، قام أحد الأشخاص بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه، مما نتح عنه مقتله واستشهاد واصابة عدد من المصلين».وتم تسجيل مقتل 19 شخصاً واصابة نحو 100، وتم تحويل الاصابات الى مستشفى مضر ومستشفى القطيف المركزي، ومستشفى أرامكو.

ودانت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بشدة الحادثة وعدتها جريمة بشعة تهدف الى ضرب وحدة الشعب السعودي وزعزعة استقراره، وأنه يقف وراءها «ارهابيون مجرمون لهم أجندات خارجية وليس لهم ذمة ولا يراعون حرمة، وغاظهم أشد الغيظ قيام المملكة بواجباتها الدينية والعربية والاسلامية».

وقال الأمين العام لهيئة كبار العلماء الشيخ فهد بن سعد الماجد ان «وعي الشعب السعودي سيكون بعد الله تعالى أقوى رادع لهؤلاء الارهابيين».وطالب الجميع «من مواطنين وعلماء ومثقفين بأن يتنادوا الى تقوية اللحمة الداخلية وتفويت الفرصة على الأعداء المتربصين الذين ما فتئوا ومنذ عقود يتحينون الفرصة لخلخلة أمن واستقرار بلاد الحرمين الشريفين».



عواصم – وكالات:

أعلنت وزارة الداخلية السعودية ان انفجارا وقع امس الجمعة، في مسجد شيعي بشرق المملكة، بينما اشار ناشط الى انه هجوم انتحاري اوقع قتلى وجرحى. وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية ان الانفجار وقع في احد مساجد بلدة القديح بمحافظة القطيف.

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن المتحدث الامني لوزارة الداخلية ان تحقيقا وقع في الانفجار «وسيتم الاعلان لاحقا عن تفاصيل ونتائج ذلك». الا ان ناشطا شيعيا محليا اكد لوكالة «فرانس برس» ان الامر يتعلق بهجوم انتحاري اوقع اربعة قتلى على الاقل وعدة جرحى، بينما نشرت مواقع اخبارية في شرق المملكة صورا لجثث ضحايا.

 


 


حزام ناسف

 

وأعلنت الداخلية السعودية في بيان لها «انه أثناء أداء المصلين شعائر اقامة صلاة الجمعة بمسجد الامام علي بن أبي طالب ببلدة القديح بمحافظة القطيف، قام أحد الأشخاص بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه، مما نتح عنه مقتله واستشهاد واصابة عدد من المصلين. وقد باشرت الجهات المختصة مهامها في نقل المصابين الى المستشفى، وتنفيذ اجراءات ضبط الجريمة الارهابية والتحقيق فيها، ولايزال الحادث محل المتابعة الأمنية».

وأشارت احصائية الى أنه تم تسجيل وفاة 19 شخصاً وتسجيل نحو 100 جريح، وتم تحويل الاصابات الى مستشفى مضر ومستشفى القطيف المركزي، ومستشفى أرامكو.

وقال الناشط الشيعي ان مستشفى القطيف اطلق نداءات للتبرع بالدم، كما استدعى اعضاء طاقمه الذين يمضون يوم عطلة مما يوحي بسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

وذكر سكان، بحسب وكالة «رويترز» ان انتحاريا فجر نفسه في المسجد خلال صلاة الجمعة، ما أدى الى مقتل واصابة عدد من الأشخاص.

وقال شاهد ان انفجارا كبيرا وقع في مسجد الامام علي، وقدر ان 30 شخصا على الأقل سقطوا بين قتيل وجريح في الهجوم، حيث كان يصلي بالمسجد أكثر من 150 شخصا.

وقال أحد المصلين ويدعى جمال جعفر حسن لوكالة «رويترز» عبر الهاتف من موقع الانفجار «كنا في الركعة الأولى من الصلاة عندما سمعنا الانفجار».

من جهتها، أوردت قناة «العربية»، على موقعها الالكتروني، ان المعلومات الأولية تشير الى تسجيل ست وفيات، وأنه تم تحويل الاصابات الى مستشفى مضر ومستشفى القطيف المركزي، كما تشير مصادر الى ان ذلك الانفجار ناتج عن عملية ارهابية قام بها أحد الانتحاريين.

 

بلدة القديح

 

وكانت معلومات أشارت الى تسجيل 19 قتيلاً و66 مصاباً. وتقع القديح في الركن الشمالي الغربي من مدينة القطيف، وتبعد عنها حوالي ميل واحد تقريباً، في وسط غابة كثيفة من النخيل، يحتضنها من ناحية الغرب كثبان رملية عالية، وتطل شرقاً على جزء من ساحل الخليج.

وتعتبر القديح من أقرب البلدات الى القطيف، وتبلغ مساحة القديح الفعلية 50 هكتارا، أي 500 ألف متر مربع، وتشتهر القديح كبقية بلدات القطيف بنشاطين مهمين، هما صيد الاسماك وجمع اللؤلؤ، حيث جعلاها سوقاً كبيراً يقدم عليه التجار من البحرين والهند ومناطق أخرى.



جريمة بشعة:


(كبار العلماء) السعودية: حادثة القطيف «جريمة بشعة» لضرب الوحدة الوطنية



وصفت هيئة كبار العلماء السعودية اليوم حادث التفجير الذي استهدف المصلين في صلاة الجمعة ببلدة القديح بمحافظة القطيف بأنها "جريمة بشعة تهدف إلى ضرب وحدة الشعب السعودي وزعزعة استقراره".
ودانت الهيئة في بيان صحافي بشدة الحادث "الإرهابي" مشيرة الى ان من يقف وراء هذه العملية "بلا شك إرهابيون مجرمون لهم أجندات خارجية وليس لهم ذمة ولا يراعون حرمة وغاظهم أشد الغيظ قيام المملكة بواجباتها الدينية والعربية والإسلامية".
وقال الأمين العام للهيئة الشيخ الدكتور فهد الماجد في البيان إن "وعي الشعب السعودي سيكون بعد الله تعالى أقوى رادع لهؤلاء الإرهابيين الذين نزع الإيمان من قلوبهم ويطمعون أن يوقعوا الفتنة بين أفراد هذا الشعب الكريم الذي اجتمع على ولاة أمره وتحقق له الأمن والرخاء والاستقرار في محيط مضطرب تعصف به الفتن والحروب".
وطالب الماجد المواطنين جميعا والعلماء والمثقفين بأن "يتنادوا إلى تقوية اللحمة الداخلية وتفويت الفرصة على أعداء المملكة المتربصين لزعزعة أمنها واستقرارها".
وأعرب عن ثقته في قدرة الأجهزة الأمنية على تقديم من يقف خلف هذه العملية "الإرهابية" للقضاء لينال عقوبته الشرعية الرادعة. 


المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

87.9995
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top