أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

%60 من مكاتب العمالة المنزلية تدار عن طريق عمالة آسيوية وأفريقية وبعضها وهمية من دون تراخيص

فاضل أشكناني: وقف استقدام العمالة المنزلية من 12 دولة سبب ارتفاع الأسعار

2015/05/19   08:20 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
فاضل أشكناني: وقف استقدام العمالة المنزلية من 12 دولة سبب ارتفاع الأسعار

مندوب من غير محددي الجنسية لمسؤول سابق ومتنفذ حالي يساوم المكاتب الخارجية لرفع العمولات ويتسبب في رفع الأسعار
أسعار استقدام العمالة المنزلية ارتفعت منذ عام 1985 ستة أضعاف
نثمن جهود وزارة الداخلية لضبطها العمالة المخالفة والمكاتب الوهمية غير المرخصة


كتب حامد السيد:
أكد رئيس الاتحاد الكويتي لأصحاب مكاتب العمالة المنزلية فاضل اشكناني ان الاتحاد ماض في الاستمرار في كشف الاسباب الحقيقية لارتفاع اسعار استقدام العمالة المنزلية ومن يقف وراء هذه الزيادة.
واوضح اشكناني في تصريح صحافي ان من ابرز اسباب ارتفاع اسعار استقدام العمالة المنزلية الوقف المتعمد لاستقدام العمالة من اكثر من 12 دولة هي اندونيسيا ونيبال واوغندا واثيوبيا ومالي وتنزانيا وغينيا ونيجيريا وسيراليون ومدغشقر والكونغو والهند، عمشيرا الى ان الدول التي يتم الاستقدام منها الآن هي ثلاث دول رئيسية فقط الفلبين وسريلانكا والكاميرون.
واستعرض اشكناني المراحل التي مرت بها اسعار استقدام العمالة المنزلية في الكويت منذ العام 1985 مشيرا الى وجود عوامل كثيرة ادت الى هذا الارتفاع لاهداف سيتم الكشف عنها لكافة المواطنين.
ولفت الى ان الاسعار ارتفعت منذ عام 1985 الى الآن اكثر من ستة اضعاف مشيرا الى ان سعر استقدام العاملة في ذلك الوقت لم يكن يتجاوز 160 الى 220 دينارا وبعد تحرير الكويت من الغزو العراقي الغاشم وفي عام 1993 كان معدل السعر المعتدل لاستقدام عمالة منزلية من 260 الى 300 دينار من أربع دول آسيوية فقط.
وأضاف ان الفترة من 1994 الى 1997 شهدت الاتجاه الى استقدام العمالة من الهند مما ساهم في خفض الاسعار الى أقل من 250 دينارا ثم دخلت العمالة الاندونيسية كمنافس جديد في السوق الكويتية في عام 1997 فتم المحافظة على السعر عند حد 300 دينار على الرغم من زيادة اسعار تذاكر السفر في ذلك الوقت بشكل غير مسبوق بسبب ارتفاع اسعار النفط.
وأردف أشكناني: ثم شهد عام 2008 بدء العمل على تقليص استقدام العمالة من دولة الى اخرى وزيادة في التعقيد في الاستقدام فبدات باغلاق ووقف التعامل مع اندونيسيا وكان المتسبب في هذا الاغلاق مسؤول في وزارة الداخلية والان متقاعد ومتنفذ والذي بدأ في ذلك الوقت بالظهور بالصحافة والتلفزيون ثم توالى اغلاق الدول المصدرة للعمالة المنزلية الواحدة تلو الاخرى وقام بتحويل الاتجاه في الاستقدام من اندونيسيا الى العمالة المنزلية من دول افريقية والتي تسببت في مشاكل كثيرة للمواطنين علما باننا قد حذرنا بعض المسؤولين في وزارة الداخلية في حينها بان ذلك سوف يجلب العديد من المشاكل للمواطنين ولكن لا حياة لمن تنادي وتم استغلال هذا الموضوع لصالح اغراض اخرى في نفس يعقوب.
واستغرب اشكناني ان يتعمد البعض شحن الرأي العام ضد المواطنين من أصحاب مكاتب العمالة المنزلية وتحميل هذه المكاتب مسؤولية كل مشكلة تحدث في الكويت علما بان %60 من مكاتب العمالة المنزلية كانت تدار من قبل عمالة آسيوية وأفريقية منذ عام 2008 وهم من قاموا بتشويه سمعة أصحاب مكاتب العمالة المنزلية بشكل غير مسبوق وبدون رادع كما ان هناك الكثير منهم يعمل بأسماء مكاتب وهمية ولا يوجد لديها ترخيص رسمية من الاساس.
وأشاد أشكناني بجهود وزارة الداخلية في القضاء على هذه الظاهرة والقبض على العديد من العمالة الاسيوية والافريقية والتي تعمل في مكاتب وهمية متمنيا من مسؤولي وزارة الداخلية الاستمرار في هذا النهج.

مسؤول سابق لديه 4 مكاتب

وكشف اشكناني عن ان مسؤولا سابقا ومتنفذا حاليا لديه اكثر من اربعة مكاتب للعمالة المنزلية مؤجرة من الباطن وقد قام بإرسال مندوبة من غير محددي الجنسية الى بعض البلدان الآسيوية المصدرة للعمالة وقدم لهم الدعم المالي والمعنوي لتنفيذ مهمة غير مشروعة للمساومة في زيادة نسبة العمولة التي تحصل عليها المكاتب الخارجية المصدرة للعمالة المنزلية من تلك الدول الامر الذي دفع باقي المكاتب في الكويت لرفع العمولة أكثر للمحافظة على عملائهم مما ترتب عليه رفع الاسعار بشكل جنوني في الفترة الأخيرة.
ودلل أشكناني على ذلك بأن العاملة المنزلية الآسيوية التي كان يتم استقدامها بمبلغ 500 دينار منذ وقت قريب وكانت أغلى عاملة منزلية في ذلك الوقت تم رفع سعرها الى 800 دينار خلال ثلاثة اشهر فقط وهي زيادة غير طبيعية نهائيا بهذا المعدل ولم نشهدها خلال 30 سنة من خلال عملنا في مجال استقدام العمالة المنزلية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

88.9985
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top