مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

عشرة أيام في قطر

ناصر أحمد العمار
2015/05/14   06:30 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



اليوم الاول: وصلنا بحمد لله إلى قطر ودخلنا مطارها، ذا التصميم الحضاري بمعناه الحقيقي، فقد بني على احدث طراز ويعد بحق مفخرة ليس للقطريين بل والخليجيين على حد سواء، عقبال مطارنا ان شاء الله.
اليوم الثاني: زيارة (جزيرة البنانا)..لم تكن جزيرة (البنانا) مجرد منتجع ترفيهي بل هي جزيرة الأحلام للمتلهفين للحياة بنورها والعالم الحديث بتطلعاته، فهي تعتبر منتجعا للرفاهية في جزيرة توفر خصوصية طبيعية على بعد 20 دقيقة من قلب العاصمة القطرية النابضة بالحياة تستطيع الوصول اليها عبر قوارب فاخرة تشعرك وانت على متنها كأنك ذهبت بعيدًا عن العالم بمشكلاته وآهاته، فهي بحق ملاذ مليء بالرفاهية يوفر مجموعة متنوعة واسعة من مرافق الطعام المتنوعة التي تكتمل مع منشآت عالمية وأنشطة غير محدودة تتيح الاسترخاء والمغامرة والصحة والوفرة التامة.نحن نفكر الآن في تأهيل فيلكا، يمكن ما تصير مثل (جزيرة panama) لان نبيها تصير جزيرة (fruit).
اليوم الثالث: (سوق واقف) او سوق واجف الذي يعتبر من أهم المعالم السياحية في مدينة الدوحة، يجمع بين العراقة والأصالة والمدنية الحديثة، وهو أشهر معلم سياحي وتراثي يقصده السياح والمواطنون والاجانب بشكل عام.استطاعت قطر من خلال هذا السوق الابقاء على احد اهم ملامح الهوية القطرية والمحافظة على التراث القطري، زيارة واحدة تكتشف احد اهم جوانب قطر، انها الأصالة والحداثة معا، يمزج الحضارة والمدنية على ثوابت أصيلة.استبشرنا خيرا بالأمس بقرار بلدية الكويت لاعادة تنظيم سوق المباركية، واكثر لمساعي المجلس الوطني للفنون والآداب في هذا الشأن، مقومات النجاح لدينا متوافرة وكذلك العزيمة.
اليوم الرابع: (المتحف الاسلامي) يتألق مبنى المتحف الواقع على الواجهة البحرية لحديقة المتحف كجوهرة معمارية نادرة.دخوله يمنح الزائر فرصة الاطّلاع على روائع الفن الاسلامي من مشغولات معدنية وخشبية وخزف ومجوهرات ومنسوجات وزجاج، جُمعت من ثلاث قارات مختلفة تعود الى حقبة زمنية تمتد من القرن السابع حتى التاسع عشر، تذكرت حينها متحف الكويت الوطني والصالات المعدة لمعروضات القرون الماضية، لكن استبشرت خيرا بنبأ تجديدها.
اليوم الخامس: (كتارا) نشأت فكرة كتارا من حلم تكون فيه قطر منارة ثقافية عالمية تشع من الشرق الأوسط خلال المسرح، والآداب، والفنون، والموسيقى، والمؤتمرات والمعارض.ويكون الحي الثقافي بمثابة نظرة مستقبليّة الى عالم يتمكّن فيه الناس من مختلف المرجعيات الثقافية، تخطّي حدودهم الوطنية الجغرافية، وتبنّي قضايا مشتركة في دعم الوحدة الانسانية.استوقفتني هذا المكان وتذكرت حينها أفكارا كويتية تشع بأنوار حضارة وثقافة العصور الغابرة.
اليوم السادس: (كورنيش الدوحة) يتمتع كورنيش مدينة الدوحة باطلالة ساحرة على الخليج العربي، الى جانب كونه احدى أكثر المناطق التي تعج بالمطاعم والمقاهي الجميلة.ويوفر الكورنيش العديد من الفعاليات والرياضات المائية التريفيهية المُختلفة والمُتنوعة، الأمر الذي جعل منه وجهة ساخنة في ساعات النهار والليل على حدٍ سواء.قلت حينها لن يشيخ كورنيش الخليج الكويتي فقد أجريت له عملية تجميل فائقة الدقة والابهار.
اليوم السابع: (منتزه آسباير) يعتبر هذا المنتزه الوجهة المفضلة للمشاة والعائلات، وهو يشكل ببحيرته الوحيدة في قطر والتلة الصغيرة ومختلف أنواع الأشجار، موقعًا فريدًا للاسترخاء والاستمتاع بالطبيعة الخضراء، تذكرت حينها جزيرتنا الخضراء التي تحتل جزءا كبيرا في تحقيق الصورة الجمالية لبلدي الكويت.
اليوم الثامن: مركز مشيرب لاثراء المجتمع..أنشأته مشيرب العقارية كمركز لاثراء المجتمع ليكون وجهة سياحية وثقافية مهمة ومركز للتعلم وتبادل المعرفة والتعريف بالماضي العريق لدولة قطر وطموحاتها المستقبلية المتنامية.يرسو المركز حاليا قبالة كورنيش الدوحة.احترت مع هذا الصرح وقلت بنفسي، كم نحن مميزون في الكويت في طرح الأفكار وعرضها لكن...!!
اليوم التاسع: (فيلاجيو مول)..يعد فيلاجيو مول أحد أجمل المجمعات التجارية وأكثرها اثارةً في العالم العربي، كونه مبنى مصمما على شكل مدينة البندقية الايطالية، ويوفر فيلاجيو مول امكانية ركوب قوارب الجندول الجميلة والتنقل فيها الى جميع أنحاء المول عبر النهر الجاري في مركزه والتمتع من سقف السماء الاصطناعية.ذكرني هذا المول بكبرى المجمعات التجارية في ماليزيا لكن تذكرت مقولة جميلة وهي ان تقليد الاشياء لا ضرر منها مادامت انها تحوي اضافات جميلة.
اليوم العاشر: مشاركة العاملين في مؤسسة الايتام القطرية (دريما) يومهم المفتوح في منتجع شرق حيث جمع هذا اللقاء كل من يعمل مع الايتام من أمهات حاضنات وجهاز فني يعمل على توفير الرعاية الشاملة للايتام وكان على رأسهم رئيس المؤسسة ومعاونيه.لم يكن اللقاء عاديا بل وجدت فيه تعبيرا صادقا لمفهوم العمل الجماعي والاسرة الواحدة لتتكاتف الجهود لخدمة مثل هذه الحلات الانسانية.بحق كان تجمعا فريدا بانسانيته..تذكرت حينها (عيالنا) من الايتام في دور الرعاية الاجتماعية والدور الكبير الذي يبذل في خدمتهم وحرص معالي الوزيرة الأستاذة هند الصبيح على توفير متطلبات الرعاية الشاملة وللسيد وكيل الوزارة والمسؤولين على خدمتهم بتذليل كل المعوقات أمام تنشئتهم.
بحق عشرة ايام جميلة.

ناصر أحمد العمار
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3398.5348
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top