مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

آه آه يا زمن..!

د.فهد الوردان
2015/05/10   09:28 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



لكل زمان دولة ورجال.. مقولة رددها (من هم قبلنا) من البعض من الذين عاشوا في الزمن الاموي والزمن العباسي وزمن الانغلاق العثماني وزمن الاستعمار البريطاني وجاء هذا الزمن أو هذا العصر نسبة للزمن وآه يا زمن.. ورددناها ناقمين على ومنتقمين مِن.. من.. لا ندري! ناكرين ومنكرين على «ذلك..؟» الذي استأسد في زمن قصير وقصير جداً مهدداً بافراغ تلك الصكوك صكوك الملكية للأرض وما عليها وضمها لأملاكه الاستعمارية واسماع من يشاء ما شاء من السمفونيات أو اطلاق الويلات الصوتية (نسبة للويل والثبور) والتي أخاف بها جحافل من أشباه الاشباه وما أكثرهم مما جعل البعض من الاشباه يرتمي باحثا عما يطمح، ناسياً ومتناسيا قوته والتي تفوق قوة غريمه وذلك ان قلنا جوازاً غريمه ولكن كمن قال تعجبك وتعجبك أجسادهم ولكن تخذلك أفعالهم وجرأتهم فالجرأة هنا تعادل أضعاف أضعاف المرجلة والتي لا ولن تتأصل بأي حال من الاحوال الا بالأفعال المصحوبة بالجرأة تلك الجرأة التي ان فُقدت فقدتْ الرجولة بكارتها وفقد ذلك الشيء عُذريته، تلك العذرية التي بها ومن خلالها يعيش من يعيش رافعا الرأس في زمن آه يا زمن..!
يقول وفي قوله مرارة العلقم كيف بالله يستأسد الرعاع ويصبح السيد مسودا وصاحب الرأي والحنكة رعديدا وينقلب الزمن على الزمن ويتساءل نحن في أي زمن، ولكن كل هذه وتلك التساؤلات المزعجة والمرعبة والمصحوبة بمشاهد الأكشن أيقظته لأنها لم تكن في الواقع حقيقة وانما أضغاث أحلام استعاذ بها من الشيطان الرجيم ونفث عن شماله ثلاثاً وحمِد الله انها لم تكن سوى أضغاث أحلام انتهت بالاستيقاض والذي فسره ابن سيرين مباشرة وبلا أي وسيط بأنه يجب عليه وهذا الوجوب فرض عين أي أنه يجب عليه في الايام القادمة (زمن الربيع العربي وزمن داعش مجهول الانتماء) تلك الأيام العِجاف ان يمسك عليه لسانه ويلزم داره لان الجُبن والانكماش هنا وهنا فقط يساويان نصف ان لم يكن كل المرجلة والا سيرى ويرى ويرى ومن ثم سيفقد الارض وما عليها وما بها ويا دار ما دخلك شر.
والله من وراء القصد.

د.فهد الوردان
Wardan1457@hotmail.com
fahad1457@
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

406.25
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top