مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

التعليم الخاص.. عالم غير جميل

د. عيسى محمد العميري
2015/04/29   11:01 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



إن زيارة سريعة لبعض منشآت التعليم الخاص أو المدراس الخاصة في الكويت يمكن ان تعطي صورة واضحة وتفصيلية مصغرة لما يجري بين جنباته، كما ان الفوضى العارمة التي تعتمر أركان وزوايا بعض المدارس الخاصة كفيلة بتوصيل صورة قاتمة جداً لهذا المشهد التعليمي، اذ ان الفوضى الضاربة الأطناب تنتج عنها بطبيعة الحال مخرجات سلبية غاية في الخطورة على المدى البعيد، هذا جانب، ومن جانب آخر فان المشاكل التي تنتج عن تلك الفوضى لا تخدم حسن سير المنظومة التعليمية..وان المراقب للوضع التعليمي في بعض منشآت القطاع الخاص يمكنه وبنظرة سريعة ان يكشف مدى الأضرار التي تحدث خلاله، والمخالفات التي تجري على مد النظر والحديث عنها لاينتهي أبداً، فهل يعني هذا أن المعنيين في وزارة التربية وعلى رأسهم معالي الوزير ليس لديهم علم بما يجري؟! لا أظن ذلك، ونقول وبغض النظر عن ذلك ان ما يهمنا بالدرجة الأولى هو القول بأن وزارة التربية مطالبة بالكثير من الاجراءات المفترض القيام بها، حيث ان اهمال الوزارة على هذا الصعيد يكشفه الصغير قبل الكبير، ان الدعوة ملحة للالتفات بالجدية اللازمة على هذا الصعيد من قبل صاحب القرار معالي وزير التربية الموقر الذي نطالبه من مقامنا المتواضع هذا بالحد من الفوضى في منظومة التعليم الخاص، التي تتطلب اجراءات حاسمة وفعالة أبسطها على الأقل من وجهة نظرنا المتواضعة هو فرض رقابة صارمة على كل من يبدر منه الاهمال والتقصير في واجباته، وبمعنى آخر يتوجب على وزير التربية الموقر وضع سلسلة من الاجراءات الملزمة لمدارس التعليم الخاص بابداء المزيد من الاهتمام بالطلبة ووضعهم في المقام الأول لأي اهتمام.
الفوضى في بعض مدارس التعليم الخاص لها طابع ونكهة خاصة، فهناك مدارس تركز على التعليم والتحصيل العلمي وتحقيق النتائج المادية أكثر من تركيزها على أمور لا تقل أهمية عن التعليم وهي التربية التي تم تقديم اسمها على التعليم في هذا الصرح، وأيضاً افتقادها للاهتمام والحرص على سلامة الطلبة منذ بداية التحاقهم بالمدرسة وانتهاء بعودتهم الميمونة لذويهم، ان هذه الفوضى تعطي الانطباع بما لا يدع مجالا للشك بأن وزارة التربية مقصرة جداً تجاه القيام بعملها، الأمر الذي يستلزم معها اتخاذ اجراء تجاه المقصر فيها حال ثبوت التقصير عليه، بل واتخاذ اجراءات تأديبية صارمة للحد من هذا التسيب والاهمال الصريح، ومن لم يكن على قدر المسؤولية فلينسحب ويدع المجال لمن هو أهل لها، وفي نفس الوقت وفي هذا المقام نقول ان ما نطالب به ليس صعب المنال ولا يتطلب سوى صدق النوايا والعمل الجاد والمخلص والوقوف على كافة تفاصيل المشهد التعليمي برمته في القطاعين الخاص والحكومي.. والله من وراء القصد.

د.عيسى محمد العميري
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

328.1312
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top