فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

في ثاني جلسات المؤتمر وحاضر فيها د.درويش ود.الصقلاوي والخليلي

الشاعر العماني عبدالله الخليلي نجم محتفى به في مهرجان ربيع الشعر العربي

2015/04/01   06:46 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
الشاعر العماني عبدالله الخليلي نجم محتفى به في مهرجان ربيع الشعر العربي

د.الرومي: شاعر جمع كثيراً من الإبداع الشعري في عدة دواوين
د.درويش: الخليلي شيخ شعراء عمان
د.الصقلاوي: توافرت له روافد ثقافية كثيرة


متابعة فضة المعيلي:
تتواصل فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي في موسمه الثامن الذي تنظمه مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري.
جاءت الجلسة الثانية عن الشاعر عبدالله الخليلي وشارك فيها د.أحمد درويش، ود.سعيد الصقلاوي، ود.محمد الخليلي، وأدارت الجلسة د.نورية الرومي.
استهلت د.الرومي كلمتها قائلة: «نلتقي في جلسة مميزة حول ابداع شاعر كبير من شعراء عمان، بل هو شيخ شعرائها، ولفتت الى ان صلتها بالشاعر قديمة - حديثة حيث تشرفت مرتين بدعوة من سلطنة عمان لالقاء محاضرتين عام 1984 وكان لها لقاء بالشاعر عبدالله الخليلي في منزله بمدينة سمائل».
وأضافت أنه بعد عودتها كتبت مقالا مطولا نشرته آنذاك بجريدة «الوطن» تكلمت عن جمال السلطنة واعجابها بالشاعر عبدالله الخليلي، وقد أذاعت السلطنة هذا المقال أكثر من مرة.

شيخ الشعراء

وبدوره قال د.أحمد درويش ان عبدالله الخليلي كان أشهر شعراء عمان، بل شيخهم، ولمع نجمه شيئا فشيئا، وأصبح بحق من أشهر الشعراء في النصف الثاني من القرن العشرين.
وأوضح ان الخليلي نشأ في أدب المجالس وكان ذلك الأدب يتطلب نوعا من الثقافة الخاصة، فأتقنه وبرع فيه، وتنقل بين مجالس العلماء ثم أنشأ مجلسه الخاص، كما انتقل من ثقافة المجلس الى ثقافة المطبعة فعرف كيف يوسع دائرته في نشر قصائده في المجلات والصحف، وفي نشر دواوينه وتوسيع دائرة الاهتمام ولعله من أوائل شعراء عمان الذين توسعوا بشعرهم الى القاهرة والجزائر ودمشق وبيروت وكذلك عواصم العالم العربي وقضاياه.
وذكر د.درويش ان سعة ثقافة الشاعر الخليلي دينيا وثقافيا واجتماعيا مكنته من السعي الى التجديد فكتب القصة القصيرة وحاول ان يكتب الرواية والمسرحية اضافة الى العودة لفن المقامات واحياءه بطريقة جميلة مقدما نموذجا لشاعر شديد الثقافة والاصالة.

الفلسفة الأخلاقية

من جانبه قدم د.الصقلاوي ورقة عن «الفلسفة الأخلاقية في شعر الشيخ عبدالله الخليلي» أوضح فيها ان أشعار الخليلي وجماليته نبعت من تربيته الاسلامية وتنشئته الدينية وتأثره بجده الشاعر والعالم الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي وبعمه الامام محمد بن عبدالله الخليلي وعدد من العلماء العمانيين.
وأشار الى ان الشاعر عبدالله الخليلي كان يتحدث بكل أريحية وحب كبير عن دور والدته ريا بنت أحمد بن سعيد بن خلفان الخليلي في تغذيته بالمعطيات الأخلاقية وتنشئته عليها منذ طفولته الأولى، اذ يسرت له السبل للتعلم وجلبت له المختصين في ميادين العلم المختلفة قبل انتقاله الى مدرسة عمه ومعلمه.
وتحدث د.الصقلاوي عن المؤثرات الاجتماعية والتربوية والثقافية في شخصية الخليجي فأوضح ان المجتمع العماني في فترة تكوين الخليلي كان مجتمعا قبليا محكوما بالموروثات من الافكار وموسوما بالعادات والتقاليد العمانية العربية التي كانت مزيجا من التعاليم الاسلامية والموروثات الثقافية ومفاهيمها ومبادئها العربية المحلية، وكذلك العادات الحضرية والبدوية التي عرف بها المجتمع العماني واستقرت في ضميره وشكلت بذلك أخلاقه وأعرافه.
وأضاف أنه توافرت للشاعر الخليلي روافد ثقافية منها محلي ومنها عربي ومنها اسلامي، فالرافد المحلي كان هو الموروث الأدبي والفقهي والشعري والتاريخي العماني المكتوب، وكذلك الشفاهي اضافة الى المنتج في عهده من أقرانه وزملائه.
ولفت الى ان اللغة كانت المعين الأول والأساس الذي استقي منه الراحل عبدالله الخليلي تفرده بخصائص اللغة التي عشقها عشقا جما.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.749
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top