مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

قضايا الديرة

خسارة الوزير الابراهيم

محمد غريب حاتم
2015/03/23   10:52 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



بعد ان استقال وزير الكهرباء والماء اصاب الكثير الخوف على مستقبل الاصلاح في الكويت، وخافوا ان المفسدين انتصروا، خصوصا بعض اعضاء مجلس الامة ومن توقعوا ان مناقصة المطار قد طارت منهم، لقد كان الابراهيم صخرة دفاع عن المال العام وخطة الاصلاح وفعلا الرجل المناسب في المكان المناسب والوقت المناسب، لانه صاحب ضمير وامانة وصدق، ولكن يبدو ان الفساد قد زاد ومجلس الامة صار عوناً للمفسدين ويحميهم، فهو مجلس بلا رقابة ولا استجواب، يعني «مجلس سماري» ومجلس يقول لرئيسه انت السيد والآمر وصاحب القرار ولا حكومة تخاف ولا مكان للشرفاء.
الابراهيم اوقف مناقصات مشبوهة وحافظ على حرمة المال العام، وهذا عمل في عصر الفساد والمفسدين جريمة وعكس التيار، وحاربه المفسدون وجمعوا حولهم مفسدين من اعضاء الامة الذين نسوا ان عليهم محاربة الفساد لا الفساد وصناعة اللوبي الذي يصطاد في الماء العكر، ونصرهم مجلس الوزراء ولم يكن متضامنا مع وزير مصلح، حتى الوزراء المنتخبون ومن يحملون شعارات دينية لم يتحركوا، لأن عيونهم كانت ترى وضمائرهم كانت تتحرك لكن البشت اعمى عيونهم وصاروا في خانة السكوت ونسوا الشعب الذي انتخبهم والقسم على الدستور، يعني زمان الصدق والضمير ولى وزمان الانبطاح اصبح هو السائد.
لقد توعد البعض بالاستجواب واعدت لهم اوراقا ليأكلوا منها وكل له دور، واقول لماذا لم تدافع الحكومة عن وزيرها؟ لانها حكومة المجلس والمجلس يملك الرئيس قراراته وطرحه وتحريكه.
الخوف ليس اننا فقدنا وزيرا أمينا وحريصا، بل ان الفساد اصبح الاقوى وضاع مجلس الشعب ليصبح مجلس المصالح الخاصة ومجلس بلا رقابة ولا محاسبة، وهذه طامة كبرى في حق كويت الدستور والاستقلال وضياع اموال الاجيال القادمة، وصارت الصراعات على المال لا للتنمية والتطوير والمستقبل بل لكيف يسلبها المفسدون واصحاب مناقصات التخريب والمشاريع الفاشلة من دون حساب ومن دون ضمير.

محمد غريب حاتم
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

765.6282
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top