مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

نقش القلم

لغتنا العربية يسر ﻻ عسر

محمد عبدالحميد الجاسم الصقر
2015/03/13   07:35 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



بسم الله الرحمن الرحيم {انا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون} صدق الله العظيم سورة الزخرف آية 3 {وكذلك اوحينا اليك قرآناً عربيا لتنذر ام القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع ﻻريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير} صدق الله العظيم الشورى آية 7 ، ذلك مدخل رباني للخالق يهديه للمخلوق بقيمة وكرامة وعظمة لغة القرآن الكريم للناطقين بها وغيرهم وافدين اليها لتكون اساس كل احساس لكنوز كتاب الله كما اوصى كذلك به نبيه الحليم ﻻمته بفوائد تحصيله لكل زمان ومكان اشده ما فيه نحن الآن من ثورات بوسائل التقنيات واتصاﻻت تقارب القارات بينها وتداخل الثقافات بكل قوتها حضارة بعد اخرى مما يتطلب فيه اﻻنتباه لتكون لغتنا جاذبة للاجيال ﻻ تنفرهم من لغتهم اساس دينهم وحضارتهم للاعلام، المهمة اﻻولى نحو ذلك لكي ﻻ يطغى جانب منها على اساس الناطقين بها من اهلها لهجات كانت ام مصطلحات بداية من ناعمي العود التعليمي اطفالنا لبرامج توجيهية لهم مثال لذلك برنامج طيور الجنة المحبب للاطفال وامثاله الهادف ﻻيصال امانة طرح وشرح اللغة العربية ﻻهلها من الجيل الحالي بالذات لمن دمجوا بعض حروف اللغات وسط لغتهم اﻻم بقصد ثقافة مصطلحات اجنبيه انبروا لها وانبهروا بها ليس عيبا ادراكها لنأمن مكرهم لكن ﻻتستولي على كنوز لغتنا اﻻصلية بل وكرههم لها ﻻخطاء تعليمية تتداخل مع مناهج تعليمها عندنا وصعوبة ادراكها من قبل اجيالنا فالمسرحيات والمسلسلات والبرامج والمحاورات والتوعيات اﻻرشادية والرسائل عبر النت والنقال ووسائل التواصل اللصيقة باطفالنا هي عالم خطير جدا للتأثير على اجيالنا بضياع لغتهم اﻻم من اطلاق التحية بينهم حتى توديعهم لنومهم ﻻبد ان تكون بلغة القرآن العظيم باحترام ﻻيدخله شكوك وﻻ اوهام تخلف لغتنا عن غيرها، فالامم والحضارات المتعاقبة تقدس اصول لغاتها لترتقي بها إلى مصاف باقي اﻻمم يحاول المستشرقون المعاكسون لحضاراتهم وبلادهم بلوغ كنوز لغتنا بتكتم كبير واستحياء لما يحدث ويصير بلغة العرب للسابق بمحاربتها لكنهم اليوم يسعون لسبر اغوارها وتحصيل كنوزها حرفا حرفا وكلمة كلمة بكل اهتمام، فلنكن نحن البادئين باحترام لغتنا دون الباي للتوديع والهاي للترحيب ودس المصطلحات اﻻجنبية في الندوات واللقاءات واﻻعلانات التلفازية بقصد انها تداخل ثقافات كما حصل باحد معارض الكتاب العربي بجناح فخم ومهم كتب على مدخله فرع مكتبة أجنبية بحروف عربية واخر ترجم اسم محله بصورة الصقر وباﻻجنبي فالكون اي الصقر انجليزيا، ودمتم.

محمد عبدالحميد الجاسم الصقر
أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

3472.7559
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top